هل التدخين يبطل الصلاة

هل التدخين يبطل الصلاة

هل التدخين يبطل الصلاة التدخين لا يبطل الصلاة ولا يفسد الوضوء ولكن التدخين فى حد ذاته مضره للانسان المدخن ورائحتها غير مستحبة ومكروهة ويفضل القيام بالمضمضة من رائحتها قبل البدء في الصلاة وتكون صلاته صحيحة إذا كانت شاملة على الشروط الشرعية .

التدخين عمل سئ والصلاه عمل صالح فهنا المدخن عمل  على خلط بين هذين العملين أحدهما سيئ والآخر صالح .

التدخين لا يبطل الصلاه على الرغم من أن التدخين مضر ومحرم إلا أنه لا يبطل الصلاة لأن الدخان مصنوع من الأعشاب أعشاب معروفة غير مجهولة  لكنه محرم بسبب المضرة التي تأتي بسبب شربها  وعلى المدخن الإصرار والعزيمة على تركها والابتعاد عنها.

وشرائها والاتجار بها فى حد ذاته مضره وغير محبب ويفضل الابتعاد عنها وعن شرها لأنها تضر بالمسلمين ومن المستحب التطهير منها قبل الصلاة.

الدخان لا يعد من نواقض يفسد  الوضوء فبالتالي  الصلاة الخالية من النواقض  تكون صلاته صحيحة ومقبولة.

ولكن يجب على المدخن التوبة من التدخين والبعد عنها لأنها شديدة الضرر وحرمه التدخين اختلف عليها العلماء هناك من قال ان التدخين مباح وجائز  وهناك من قال إنها محرمة وفريق العلماء الذين أباحوا التدخين قالوا إن الضرر الناتج عن الدخان ضرر غير محقق بصورة مؤكدة مع جميع المدخنين وقالو ايضا ان ضررها ضرر بسيط او نسبي

التدخين بمثابة الشيء المحرم بسبب ضررها  و استنادا لقاعدة الضرر والضرار لانه بيعمل على إهدار للمال فيما لا يفيد.

 

اما بالنسبة الى من  قالوا انها محرمة قالوا إن حرمتها آتية  من الأضرار الكثيرة والمتعددة التي وضحها الأطباء فهي تعد سبب رئيسي من مسببات معظم الأمراض.

 

فالسؤال هنا ليس هل التدخين يبطل الصلاة ما هي أضرار التدخين على صحة الإنسان ومن حوله 

 

ما هي أضرار التدخين على صحة الإنسان

في البداية سنتناول أضرار التدخين للجهاز العصبي للإنسان لمادة النيكوتين الموجودة في السيجارة تعمل كمنبه الجسم فيشعر المدخن ببعض من المتعة اللحظية أثناء دخول الماده للجسم وبعد ذلك تزول هذه المتعة فيبحث مرة أخري  عليها بشرب واحده تلو الاخرى.

يسبب ذلك مشاكل عديدة في التركيز والذاكرة وزيادة الشهية وآلام الصداع والقلق المستمر وغيرها من النتائج السلبية والعوائد السلبية التي تعود على المدخن. 

 

والآن فما هى الآثار السلبية للتدخين على الجهاز التنفسي للإنسان حيث يتم إدخال الدخان وماهو محمل به من مواد كيميائية ضارة ومهلكة لصحة الإنسان فيدخل مباشرة الى الرئتين فيدمر خلايا الرئتين  يؤدي الى انتفاخها ، وأيضا سرطان الرئة الذي يؤدى في نهاية الأمر إلى الوفاة.، عدم الشعور بالراحة في عملية التنفس.

 

وأيضا التدخين أضراره على الجهاز الهضمي فهو يزيد من إحتمالية الإصابة من مجموعة من السرطانية العديدة مثل الفم والحلق  والحنجرة والمريء والبنكرياس.

 

التدخين يضر بالبشرة و الشعر وتساقطه والتسبب في الصلع المبكر.

كلمة جرعات آمنة من الدخان ليس لها أساس من الصحة فهناك نتائج دراسات أمريكية تمت علي أشخاص مدخنين بنسب متفاوتة فمثلا هناك من يدخل أربعة عشر سيجارة في اليوم وهناك تسع فهم الاثنين  معرضين لخطر الإصابة بجميع السرطانات والأمراض التي تنتج عن التدخين.

والآن فلا محالة من ضرورة إيقاف التدخين فهو إهدار للمال والصحة اللذين هما هبات من عند الخالق جل جلاله ووجبت المحافظة عليها.

فلا نقول هل التدخين يبطل الصلاة ولكن نبحث عن وسائل للوقوف والاستغناء نهائيا عن فصحة الإنسان أمانة يجب المحافظة عليها.

هل التدخين يبطل الصلاة ؟

لا ‘ ولكن ينهي على حياة الإنسان المدخن سريعا.

هل التدخين يبطل الصلاة  ؟

لا ‘ لكن يقضى على أنسجة الجسم ويسبب السرطانات اللعينة.