ماهو الشعر الحر

ما هو الشعر الحر

ما هو الشعر الحر؟ يعتبر الشعر الحر واحد من أهم أنواع الشعر العربي والعالمي ومنتشر بكثرة، وظهر في الوطن العربي في نهاية القرن التاسع عشر وفي القرن العشرين في الثلاثينات، ومنذ أن بدأ الشعر الحر أطلق عليه اسم الشعر المرسل المنطلق وشعر التفعيلة والشعر الجديد، وسمى أيضًا بالشعر الحر بعد الخمسينات وهناك آراء كثيره بين النقاد والأدباء فمنهم من يرى أن الشعر الحر يختلف عن النثر فهو متحرر وموزون ومنهم أيضًا من يرى أن النثر هو نفسه الشعر الحر لأنه لا يوجد به وزن او بحر أو قالب ومن أمثلته إبراهيم جبر وشعراء آخرون.

ما هو الشعر الحر

تعريف الشعر الحر هو نوع من الشعر يتميز بعدم وجود قيود على عدد الأبيات وعدد الثقافي. يعتمد الشعر الحر على تفعيلة واحدة بشكل رئيسي، مما يجعل الشاعر عنده مساحة كبيرة في التنويع والتعبير. يمكن للشاعر في الشعر الحر أن يستخدم أسلوبًا مختلفًا ويطول في قصيدته دون قيود.

ما هو الشعر الحر حيث أن قبل الخمسينيات، كان الشعر الحر يُستخدم بشكل شائع وكان له عدة تسميات وأنماط مختلفة. كان يُعرف أيضًا باسم الشعر المرسل والشعر الجديد وشعر التفعيلة. ولكن مع مرور الوقت، تم الاتفاق على تسميته بالشعر الحر، نظرًا تحكمه القواعد العروضية رغم حريته في التعبير.

ونتساءل هنا ما هو الشعر الحر؟ هو نوع من الشعر يمنح الشاعر حرية كبيرة في التعبير والتنويع دون قيود تقليدية والقافية والشكل. يعتبر الشعر الحر جزءًا أساسيًا من تطور الشعر العربي ويسمح للشاعر بالابتكار والابتعاد عن القوالب الشعرية التقليدية.

ما هو الشعر الحر وما هي صفاته

  • تشمل العديد من الخصائص الأسلوبية التي تميزه عن الشعر التقليدي.
  • يتميز الشعر الحر بوحدة الموضوعية التي لا تقتصر على البيت الواحد، بل تمتد لتشمل القصيدة بأكملها. يعكس الشعر الحر
  • تماسكا وتناغما في شكله ومضمونه، حيث تكون والقافية والتفعيلة والصياغة والبحر تحت خدمة الموضوع.
  • يستخدم الشاعر التفعيلات الموحدة على مدى القصيدة مع عدم الالتزام بعدد محدد من التفعيلات. يتميز الشعر الحر خاصية التدوير، حيث يستخدم الشاعر تفعيلة غير كاملة في نهاية البيت الأول ويكملها في البيت الثاني.
  • يعمل الشاعر في الشعر الحر على إيجاد الانسجام والتناسق بين ألفاظ القصيدة والأحداث التي يصورها. كما يتميز الشعر الحر بالبساطة في الألفاظ والسهولة في الفهم، وذلك بفضل خلط اللغة العامية بالفصحى.
  • يستخدم الشاعر في الشعر الحر الرموز والإيحاءات بكثرة، وكذلك يتميز بالإكثار من استخدام الصور الشعرية والتشبيهات التي تساهم في نقل الفكرة التي يرغب في التعبير عنها.

متى وأين ظهر الشعر الحر؟

للتساؤل عن ما هو الشعر الحر وأين ظهر نجد أن حركة الشعر الحر نشأت في العراق عام 1947، وامتدت لتشمل العالم العربي بأسره. كانت أُولى القصائد التي اتبعت هذا النمط قصيدة “الكوليرا” للشاعرة نازك الملائكة على وزن البحر المتدارك. وفي نفس العام، قدم الشاعر بدر شاكر السياب قصيدة “هل كان حبًا” على وزن بحر الرمل من ديوان “أزهار ذابلة”.

لم يتم تقديم العديد من التعليقات على هذه الظاهرة في المجلات، ولكن مجلة “العروبة” اعتبرتها نقلة نوعية في أسلوب الوزن. وفي عام 1949، صدر ديوان “شظايا ورمل” لنازك الملائكة الذي يضم العديد من القصائد الحرة التي تظهر أوجه التجديد في الشعر.

أثيرت العديد من الآراء والانتقادات حول هذا الشكل الجديد للقصيدة، مما أدى إلى تقسيم الوسط الأدبي بين مؤيد ومعارض لهذا الشكل. في عام 1950، صدر ديوان “ملائكة وشياطين” للشاعر عبد الوهاب البياتي، ديوان “المساء الأخير”. ومن ثم، صدر ديوان “أساطير” لبدر شاكر السياب، واستمرت الأعمال الشعرية الحرة في التوالي بعد ذلك مع دعوات إلى المزيد من التجديد والابتكار في الشعر.

ظهور الشعر الحر كان تحولاً جذرياً في تاريخ الشعر العربي. وذلك لأنه كان مرتبطاً بشكل وثيق بالبنية الموسيقية للشعر والأنماط الفكرية والإبداعية.

في نهاية المقال يتم التأكيد على أهمية الشعر الحر كجزء لا يتجزأ من التراث الأدبي العربي، يُسلط الضوء على قوة الرنين والإيقاع في هذا النوع من الشعر، بالإضافة إلى تعابيره الجميلة والموزونة للشعور والفكر، يُؤكد المقال على عمق وجمال الشعر العمودي وقدرته على التعبير بشكل دقيق عن المشاعر والأفكار، مما يجعله جزءًا أساسيًا من التراث الأدبي العربي ويبرز أهميته في الثقافة العربية.