فلسطين

فلسطين.. قرار مجلس الأمن خطوة في الإتجاه الصائب

أكد السفير رياض منصور، المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة، استعداد الجانب الفلسطيني لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الذي تم اعتماده يوم الإثنين، والذي يدعم مقترح وقف لإطلاق النار في غزة.

 

وأكد منصور رغبته في انسحاب إسرائيل من قطاع غزة ووقف القتال بشكل نهائي. ووصف القرار الذي اعتمد في مجلس الأمن بأنه “خطوة إيجابية نحو السلام”.

 

وأكد أن “تنفيذ القرار ووقف إطلاق النار يقع على عاتق إسرائيل”. وصادق مجلس الأمن الدولي يوم الإثنين على مشروع قرار أميركي يدعم مقترح الهدنة في غزة.

 

تمت الموافقة على النص الذي “يرحب” بمقترح الهدنة الذي أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن في 31 مايو، ويدعو إسرائيل وحماس “إلى الالتزام الكامل بشروطه دون تأخير ودون شروط”، بموافقة 14 صوتًا في مجلس الأمن، في حين امتنعت روسيا عن التصويت.

 

وفقًا للنسخة الأخيرة التي حصلت عليها وكالة فرانس برس، والتي تختلف عن النسخ السابقة، أعلنت إسرائيل “قبولها” للمقترح، وتدعو حماس “إلى قبوله أيضًا وتطالب الطرفين بتنفيذ بنوده بالكامل دون تأخير ودون شروط”.

 

ورحب رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مساء الإثنين، بتبني مجلس الأمن لمشروع القرار.

 

في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية، أشار عباس إلى أن الرئاسة الفلسطينية ترى “اعتماد هذا القرار كخطوة إيجابية نحو وقف العنف المستمر ضد شعبنا في قطاع غزة”.

 

في بيان صدر يوم الإثنين، رحبت حماس بتبني المقترح، معربة عن استعدادها للتعاون مع الوسطاء من أجل تنفيذ مبادئ مقترح وقف إطلاق النار.

 

بعد التصويت، أعادت المندوبة الإسرائيلية ريوت شابير بن نفتالي تأكيد أن “وقف الحرب سيكون ممكنًا” عندما تتحقق مطالب إسرائيل المتعلقة بإطلاق سراح الرهائن و”تدمير” حماس، بين أهداف أخرى.

 

أكدت أن رفض حماس إطلاق سراح الرهائن بواسطة الدبلوماسية يبرهن على ضرورة استخدام الوسائل العسكرية أيضًا في جهود إعادة رهائننا إلى ديارهم.

 

منذ الهجوم الغير مسبوق الذي شنته حماس في السابع من أكتوبر على إسرائيل، وردت إسرائيل بعمليات انتقامية في غزة، وواجه مجلس الأمن تحديات في التوصل إلى مواقف موحدة.

 

بعد إصدار قرارين يركزان بشكل أساسي على المساعدات الإنسانية، طُلب في نهاية مارس وقف فوري لإطلاق النار طوال شهر رمضان، وامتنعت الولايات المتحدة عن التصويت على هذا القرار.