فضل تربية البنات

فضل تربية البنات

فضل تربية البنات بسم الله الرحمن الرحيم(و ان تعدوا نعمه الله لا تحصوها ) انعم الله علينا بالعديد من النعم التي لا نستطيع حصرها ومن أفضل النعم التي انعم الله بها على الإنسان هي نعمة البنات فالبنت نعمه من نعم الله عز وجل علينا ،فيجب علينا الإحسان إليهن حيث كان العرب قديما في الجاهلية لا يحبون البنات ويحبون الصبيان يترقبون ولادة الاولاد يقينا منهم انهم يساعدونهم فهم العون والسند لهم في حياتهم وحروبهم لذلك فكانوا لا يحبون البنت خوفا عليها والاعتقاد بان البنت سوف تسبب لهم العار فكان يلجأ إلى وأدها فنزل في ذلك آيات من الله عز وجل وحث المسلمين على ضرورة الإحسان إلى البنات وأهمية البنت في حياة الفرد والمجتمع وفي الأسرة وجزاء من احسن الى البنات واحسن تربيتهم فقال الله سبحانه وتعالى( واذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت)
وقوله سبحانه) وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم*يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون)
وجاء الإسلام وجاءت الشريعة الإسلامية لتغيير مفاهيم واعتقادات المجتمع الجاهلي وتبين الجريمة التي ترتكب في حق البنات من واد وكره للبنت فجاءت الأحاديث النبوية تبين فضل تربية البنات وعنايتهم بها وجزاء ذلك عند الله سبحانه وتعالى حتى يزداد شان البنات ورفعتهم بين افراد اسرهم وفي المجتمع الذي يعشن فيه

ما هو فضل تربية البنات

بشر الله سبحانه وتعالى من يعمل على تربية البنات بالجزاء العظيم في الدنيا والآخرة والثواب الذي لا يضاهيه ثواب لما البنت من أهمية كبيرة داخل المجتمع فهي الأم والزوجة وهي الجدة والخالة والعمة وبنت وبنت الاخ وبنت الأخت فقد بين لنا المشرع العظيم ضرورة الإحسان إلى البنات والاهتمام بتربيتهم فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك
(من كان له ثلاث بنات يؤدبهن ويرحمهن ويكفلهن وجبت له الجنة البته فقيل يا رسول الله فان كانتا اثنتين؟ قال وإن كانت اثنتين قال فرأى بعض القوم أن لو قال واحدة لقال واحدة)
وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (من كان له ثلاث بنات فصبر عليهن ،وأطعمهن، وسقاهن، وكساهن من جدته كن له حجابا من النار يوم القيامة)
فتربيه البنات والصبر عليهن والإحسان إليهن يدخل المرء به الجنة
في قضية النبي صلى الله عليه وسلم بتربية البنات ومعانيها بهن بغية تصحيح مسار البشرية ووضعها على الطريق السليم طريق الإنسانية والرحمة وحرص الإسلام على تكريم البنات والحماية لهن وجاءت النصوص الشرعية التي تدل على الحفاظ على حقوق النساء والبنات وأمر النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث نبوية كثيرة بالإحسان إليهن حيث ينال من يحسن الى البنات ويرعاهم وله الأجر العظيم والثواب والمنزلة العالية في الجنان
تربية البنات من اهم الاسباب التي تدخل من يرعاهن ويتكفل بهن الجنة ويقيه الله سبحانه وتعالى النار ويباعد بينه وبينها

فضل تربية البنات في الإسلام

وتتضح فضل تربية البنات بقول الله سبحانه وتعالى (لله ملك السماوات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور)
وقد وضح الله سبحانه وتعالى فضل البنات وحقوقهن على آبائهم حيث يجب على الأب أن
٠ يجب على الأب العناية والاهتمام بتعليم بناته والاهتمام بتربيتهم تربية سليمة وتربيتهم على مكارم الأخلاق
٠ يجب على الأب عدم التفريق بين الأبناء من خلال التفريق بين الذكر والانثى ويتضح ذلك من قوله صلى الله عليه وسلم (فاتقوا الله واعدلوا بين أولادكم)
٠ يجب النظر الى احتياجات البنات والحرص على حل جميع المشكلات التي تعترضهم
٠ وعند وصول البنت سن البلوغ يجب اختيار الزوج المناسب والصالح لها و العمل على توفير النصيحة لها وعدم الإجبار لها على الزواج بمن لا تريده
٠ يجب العمل على شغل أوقات الفراغ للبنات من خلال اشغالها بالنافع والمفيد