شيرين عبدالوهاب

إطلاق سراح شيرين عبدالوهاب بعد انهيارها أثناء التحقيقات.. التفاصيل هنا

قررت نيابة القاهرة الجديدة اليوم الأربعاء 10 يوليو إخلاء سبيل الفنانة شيرين عبدالوهاب بضمان محل إقامتها، بعد استجوابها في قضيتين.

 

الأولى تتعلق ببلاغها ضد زوجها السابق حسام حبيب حيث تتهمه بالاعتداء عليها بالضرب واحتجازها داخل الاستوديو والاستيلاء على حقيبتها الشخصية.

 

أما القضية الثانية فقد تقدم بها حسام حبيب ضد شيرين متهمًا إياها بتحطيم مقتنيات وأجهزة داخل استوديو يشارك في ملكيته.

 

وصلت شيرين عبدالوهاب إلى مقر التحقيق في نيابة القاهرة الجديدة مرتدية رداء رياضي أسود ونظارة كبيرة تخفي ملامح وجهها بالإضافة إلى قبعة سوداء لتغطية شعرها.

 

تم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لمنع تصويرها ولاحظ الحضور خروجها عدة مرات من غرفة التحقيق للحصول على قسط من الراحة.

 

رافقتها مساعدة خاصة قامت بمنحها الدواء ووسادة طبية للتخفيف من آلام الرقبة.

 

ووفقًا لمصادر مقربة حضر شقيق شيرين محمد عبدالوهاب لدعمها أثناء التحقيق.
كما تواجد شاهد عيان طلبت شيرين سماع أقواله في المقابل لم تظهر ابنتها هنا رغم تردد أنباء سابقة عن طلب حسام حبيب استدعاءها للإدلاء بشهادتها.

 

صرحت شيرين في التحقيقات أن سبب أزمتها مع حسام حبيب يعود إلى انتقاده المتكرر لها لأنها من منطقة “القلعة” وكان يقول لها: “أنا ابن ناس وإنتِ بنت حواري”.

وأضافت شيرين: “حسبي الله ونعم الوكيل في كل من ظلمني حسام هددني بأنه سيتصل بوالد بناتي لإخباره بأنهن غير مرتاحات معي بسبب سلوكي مما أدى إلى إصابتي بحالة انهيار”.

 

قررت النيابة إخلاء سبيل الفنانة شيرين عبدالوهاب بضمان محل إقامتها وذلك في القضية المرفوعة ضدها من قبل طليقها حسام حبيب الذي اتهمها بتحطيم معدات الاستوديو.

 

بعد مغادرة شيرين مقر النيابة تم استدعاء حسام حبيب مجددًا لسماع أقواله بشأن الاتهامات الموجهة إليه.
تشير المصادر إلى أن حبيب قد يسعى للصلح والتنازل عن بلاغه ضد شيرين بشرط أن تتنازل هي الأخرى عن بلاغها ضده.

 

نفى محامي المطربة شيرين عبدالوهاب صحة الأنباء المتداولة حول تكليفه بالتنازل عن البلاغ المقدم ضد حسام حبيب المتهم بضرب واحتجاز شيرين.

 

وأكد المحامي ياسر قنطوش في تصريح صحفي أن الصلح لم يحدث حتى الآن وأن القضية برمتها أصبحت بيد النيابة العامة المصرية.

 

وأوضح قنطوش أنه لا يوجد أي تنازل عن البلاغ الذي قدمته الفنانة اليوم ضد طليقها حسام حبيب مشيرًا إلى أن الصلح لم يتم بعد.

 

وأضاف أن تقريرًا طبيًا تم تحريره اليوم عقب واقعة التعدي على شيرين من قبل حسام حبيب وثّق الإصابات التي لحقت بها.

 

بدأت النيابة العامة في القاهرة التحقيق في البلاغ المقدم من الفنانة شيرين عبدالوهاب ضد طليقها حسام حبيب والذي اتهمته فيه بالتعدي عليها بالضرب قدمت شيرين بلاغًا رسميًا في قسم التجمع الخامس بعد تعرضها للضرب المبرح داخل شقة تستخدم كاستوديو في القاهرة الجديدة.

 

تداولت تصريحات منسوبة إلى حسام حبيب أعرب فيها عن دهشته من قيام شيرين بتقديم بلاغ ضده وقدم رواية مختلفة للأحداث مدعيًا أن الأزمة كانت بين شيرين وابنتها الكبرى وأنه تدخل فقط لفض الاشتباك.
لم يتسنَ التأكد من صحة هذه التصريحات.

 

تفاصيل احتجاز وضرب شيرين عبد الوهاب

 

كشفت مصادر أمنية في منطقة التجمع بمدينة القاهرة الجديدة عن تفاصيل اتهام المطربة شيرين عبدالوهاب لزوجها السابق حسام حبيب بالاعتداء عليها بالضرب واحتجازها في شقة يستخدمانها كاستوديو لتسجيل أعمالهما الغنائية.

 

وفقًا للمصادر يحاول أصدقاء الطرفين الوساطة للتصالح قبل إحالة المحضر إلى النيابة العامة المصرية.
حتى اللحظة لم يتم تأكيد أو نفي الواقعة من قبل شيرين أو حسام.

 

تلقت أجهزة الأمن بالقاهرة إخطارًا يفيد بورود بلاغ من شيرين عبدالوهاب تتهم فيه طليقها حسام حبيب بالتعدي عليها بالضرب واحتجازها داخل شقة تستخدم كاستوديو بمنطقة التجمع الخامس بمحافظة القاهرة وذلك في حوالي الساعة الخامسة فجرًا.

 

أظهر التقرير الطبي إصابة شيرين عبدالوهاب بجروح في فروة الرأس والقدمين بالإضافة إلى تجمع دموي في عينها اليمنى مما تسبب في انتفاخها وكدمات وسحجات على جسدها.

 

أوضحت تحريات الجهات الأمنية أن الخلاف بين شيرين عبدالوهاب وحسام حبيب نشأ أثناء التفاوض على فض الشراكة في ملكية الاستوديو. رفض حسام طلب زوجته السابقة وأقدم على احتجازها داخل الشقة ادعت شيرين أن حسام استولى على حقيبتها الشخصية التي تحتوي على مبلغ مالي قدره 50 ألف دولار وهاتف محمول وأوراق خاصة.