دعاء العمرة

دعاء العمرة كامل

ما هو دعاء العمرة كامل حيث ان دعاء العمرة هي الأدعية التي يسن المعتمر ان يدعو بها للتقرب من الله سبحانه وتعالى فليس لدعاء العمرة وقت محدد فالدعاء يكون في جميع اوقات العمرة، فالدعاء هو عباده وتقرب من الله سبحانه وتعالى ودعاء العمرة له فضل كبير عند الله تعالى

العمرة: هي زياره بيت الله الحرام في مكة المكرمة لأداءالمناسك، فيتعبد العبد لله تعالى وذلك يكون عن طريق الطواف بالبيت والسعي بين الصفا والمروة، وهناك امور يجب على المعتمر القيام بها قبل اداء فريضه العمرة وهي حلق الشعر او تقصيره.

والعمرة: هي عباده عظيمه لها فضل عظيم عند الله تعالى فالعمرة تكفر الذنوب وترفع الدرجات وتقرب العبد من ربه سبحانه وتعالى، فمن اهم ما يميز العمرة هو دعاء العمرة فالدعاء: هو عباده وقرب من رب العزة سبحانه وتعالى ، كما ان الدعاء له فضل عظيم وكبير عند الله تعالى

فقد وردت احاديث كثيره وعديده تدل على فضل دعاء العمرةفعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الدعاء بين الركن اليماني والحجر الاسود لا يرد)

العمرة مشروعه في الاسلام فليس لها وقت محدد مثل الحج فالعمرة طوال ايام السنه ويمكن للأشخاص ان تقوم بها مره واحده في العمر فهناك بعض العلماء من قال ان العمرة واجبه وهناك اراء اخري انها ليست واجبه بل سنه .
يوجد العديد من الأدعية التي يتم ترديدها اثناء القيام بالعمرة طلبا من المعتمرين من الله سبحانه وتعالى تقبلها ومن اهم هذه الأدعية:

دعاء العمرة عند الاحرام

يسن للمعتمر التلبية وذلك يكون قبل الوصول الي البيت الحرام ويكون بعد احرامه من الميقات، فيجب الاكثار من التلبية وذلك بقول لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك،ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك” ( اللهم ان هذا البيت بيتك، والحرم حرمك، والامن امنك، والعبد عبدك، وانا عبدك وابن عبدك، وهذا مقام العائذ بك من النار، وحرم لحومنا وبشرتنا على النار

دعاء العمرة عند الاحرام

اللهم اني احرمت لك من كل محظور ، فاحرمني من النار ، وادخلني الجنة

اللهم اني احرمت لك من الشهوات، فاحرمني من النار،وادخلني الجنة

اللهم اني احرمت لك من لباسي فاحرمني من نارك واكسني من ثيابك

دعاء العمرة عند الطواف:

يحرص المعتمر ان يدعو دعاء العمرة اثناء الطواف واثناء السعي من الأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم وما يحفظه من اي دعاء نشاء كما يكثر المعتمر من ذكر الله تبارك وتعالى ويقرا ما تيسر من القران الكريم وكل من الدعاء وقراءه القران الكريم اجره عند الله عظيم

فلا يوجد ادعيه مخصصه للطواف وايضا للسعي يقول ابن تيميه رحمه الله ويستحب له في الطواف ان يذكر الله تعالى ويدعوه بما يشرع وان يقرأ القران سرا فلا باس

يسنن المعتمر ان يدعو بهذه الأدعية عند الطواف فيبدا المعتمر الطواف بالتكبير كما ذكر في صحيح البخاري( ان رسول الله صلى الله عليه وسلم طاف بالبيت وهو على بعير كلما اتى الركن اشار اليه بشيء في يده وكبر)

فمن دعاء العمرة ادعيه الطواف كامله( اللهم اني اسالك الجنة ونعيمها وما يقربني اليها من قول او فعل او عمل واعوذ بك من النار وما يقربني اليها من قول او فعل او عمل)

ومن ادعيه الطواف ايضا اللهم اغنني بحلالك عن حرامك،وبطاعتك عن معصيتك ،وبفضلك عمن سواك ،يا واسع المغفرة اللهم ان بيتك عظيم ووجهك كريم وانت يا الله حليم كريم تحب العفو فاعفو عني) فهذه الأدعية من دعاء العمرة

(سبحان الله، والحمد لله، ولا اله الا الله، والله اكبر، ولا حول ولا قوه الا بالله)

(اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي ابواب رحمتك)

(اللهم اني اسالك الجنة واعوذ بك من النار)

الدعاء عند الحجر الاسود:

يستحب ان يقول عند استلام الحجر الاسود اولا وعند ابتداء الطواف( بسم الله والله اكبر اللهم ايمانا بك وتصديقا بكتابك ووفاء بعهدك واتباعا لسنه نبيك صلى الله عليه وسلم)

كما يستحب ان يكرر هذا الدعاء عند محاذاه الحجر الاسود في كل شوط ويقول ايضا( اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا وسعيا مشكورا )

قال الامام الشافعي رحمه الله عليه احب ما يقال في الطواف ( اللهم ربنا اتنا في الدنيا حسنه وفي الأخرة حسنه وقنا عذاب النار)

كما يسن للمعتمر اثناء الطواف الدعاء بين الركن اليماني والحجر الاسود ان يدعو المعتمر ويقول هذا الدعاء

(ربنا اتنا في الدنيا حسنه وفي الأخرة حسنه وقنا عذاب النار)

دعاء العمرة عند السعي بين الصفا والمروة:

فمن الأدعية دعاء السعي عند الوقوف على الصفا والمروةفي صحيح مسلم ان النبي صلى الله عليه وسلم لما دنا من الصفا قرا (ان الصفا والمروة من شعائر الله) ابدا بما بدا الله به فبدا بالصفا ، فرقي عليه حتى رأى البيت،فاستقبل القبلة، فوحد الله وكبره وقال :لا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا اله الا الله وحده، انجز وعده ونصر عبده، وهزم الاحزاب وحده،ثم دعا بين ذلك٠

ومن دعاء العمرة ادعية الوقوف على المروة ” ففعل على المروةكما فعل على الصفا رواه الامام مسلم قال النووي: والسنه ان يطيل القيام على الصفا ويستقبل الكعبة فيكبر ويدعو فيقول الله اكبر، الله اكبر، الله اكبر، ولله الحمد، الله اكبر على ما هدانا والحمد لله على ما اولانا لا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير ثم يدعو المعتمر بكل ما احب من الدعاء ومن دعاء خير الدنيا والأخرة٠ ويكرر هذا الذكر والدعاء ثلاث مرات ثم نزل الى المروة حتى  نصبت قدماه في بطن الوادي سعى حتى اذا صعدت مشى حتى اتى المروة ولا يلبي اذا وصل الى المروة رقى عليها وقال: نفس الدعوات التي قالها على الصفا ويقول المعتمر في ذهابه ورجوعه بين الصفا والمروة هذا الدعاء( رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم انك انت الاعز الاكرم، اللهم اتنا في الدنيا حسنه ،وفي الأخرة حسنه، وقنا عذاب النار) فان قرا المعتمر شيئا من القران فحسن لان اعظم الذكر هو القران الكريم

كما يمكن للمعتمر ان يدعو دعاء العمرة بما شاء من الأدعيةالاخرى كما يفضل الدعاء للمعتمر بقلب خاشع كما يفضل الدعاء في الاماكن المفضلة، ومن اهم هذه الاماكن المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد الاقصى

كما يوجد اوقات يستجاب فيها الدعاء ومنها الثلث الاخير من الليل ويوم الجمعة فيها ساعه اجابه وايضا يوم عرفه  فهذه الاوقات يستجاب فيها الدعاء فاكثروا الدعاء

ان يكثر المعتمر من دعاء العمرة فهناك من الدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم ومن الممكن ان يستعين المعتمر بالكتب الخاصة بأذكار الطواف والسعي اذا كان المعتمر محتاجا الى ذلك بشرط ان تكون هذه الكتيبات التي تتحرى الصحيح الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم

اما المعتمرين الذين لديهم ملكه الحفظ ولا يحتاجون الى هذه الكتيبات فالافضل ان يعتمد المعتمر على ما يحفظه من ادعيه والقليل من آيات القران الكريم ويجب ان يكون خاشع القلب في الدعاء