تعليم لغة الإشارة

تعليم لغة الإشارة

سنتكلم عن تعليم لغة الإشارة،تعتبرلغة الإشارة هي وسيلة التواصل غير صوتيه يتم استخدامها مع الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين سمعيا وصوتيا وهم الصم والبكم،ويتم تعليم هذه اللغة حتى نستطيع التواصل مع تلك الفئة من المجتمع الغير قادرة علي التعبير عن احتياجاتهم ومشاعرهم فهي تعد لغة تخاطب تمكنهم من فهم الآخرين والتعبير عن ذاتهم وقد تم استخدام لغة الإشارة في القرن الثامن عشر في الولايات المتحدة الأمريكية وتم استخدامها مع الأطفال الصم والبكم.

ما هي تعليم لغة الإشارة

لغة الإشارة تعرف بأنها لغة تستعمل نظام حسي تعتمد على البصر و استعمال الأيدي حيث يتم استعمال هذه اللغة من خلال اعتمادها على أساس الوقت بين الإشارة التي يشار بها الى الصم والبكم والمعنى المراد توصيلها إليهم ويتم استخدام هذه اللغة معهم حتى يتم توفير جميع احتياجاتهم والتعامل معهم وتأهيلهم وقد تطورت هذه اللغة وأصبحت تستخدم في العديد من الدول.

وتعتمد لغة الإشارة على المعاني التي تختلف من لغة إلى أخرى حتى يتم التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وتستخدم لغة الإشارة في عدد كبير من الموضوعات الخاصة والاجتماعية من خلال العلاقات العالية والضمائر والوقت الذي يتم استخدام هذه اللغة به كما يتم استخدامها في العديد من المشاعر الانفعالية وفي تحديد المهن التي يتم استعمالها وفي الحركات وقد حرص جميع مستخدمي لغة الإشارة باستعمالها في جميع الأفعال وتعليم السلوكيات التربوية.

  •  تم استخدام لغة الإشارة الحسية والمرئية لتوضيح كافة الحروف الهجائية وتم ذلك من خلال استخدام بعض الطرق المتفق عليها والتي جعلتها توفر سهولة التعلم والتعبير عن كافة الأفعال والأسماء عن طريق استعمال لغة الأصابع والإشارة بها حتى يتم التعبير عن كافة الأعمال والأسماء وتكوين جمل مفيدة ذات معنى يستطيع فهمها ذوي الاحتياجات الخاصة من الصم والبكم ويتم تعلم لغة الإشارة من خلال اتباع بعض الأساليب المستخدمة في اللغة ومن أهم الأساليب المستخدمة ما يلي.

حركات اليدين

وتستخدم اليدين في استعمال لغة الإشارة وتوضيح المعنى المقصود للصم والبكم ويتم استخدام أصابع اليدين للدلالة على الأرقام والحروف حتى يتم فهم المعنى المقصود.

وتستخدم لغة الإشارة من خلال تعبيرات الوجه التي تستخدم في التعبير عن المشاعر التي يشعر بها الفرد مع توضيح الميول الشخصية له حيث تعتمد التعبيرات المستخدمة في توضيح الميول الشخصية بحركات الأيدي حتى يتم توفير بعض التراكيب اللغوية والمعاني المتعددة التي يستطيع فهمها بكل سهولة الصم والبكم حتى يستطيعوا إدراك كافة الأمور التي تتعلق بهم وتوفر لهم امكانية التعبير عن مشاعرهم واحتياجاتهم الشخصية.

 كما تعتمد تعليم لغة

الإشارة على حركات الشفاه فهي من أحد المهارات الخاصة والمتطورة التي يستخدمها متعلمي لغة الإشارة حيث تعتمد على قوة الملاحظة ويستطيع الصم معرفة وقراءة تعبيرات الشفاه وفهم المعاني والتعبيرات المقصودة من خلال حركة الشفاه.

أسباب تعليم لغة الإشارة

هناك الكثير من الأسباب التي تجعلنا نهتم بتعلم لغة الإشارة ومن أهم هذه الأسباب

  •  توفر لغة الإشارة طرق التواصل مع مجتمع الصم كما أنها تمنحنا القدرة على التواصل مع مجتمع الصم وفهم مشاعرهم وثقافتهم مع توفير المشاركة في فعالياتهم.
  •  تعليم لغة الإشارة يجعلنا قادرين على تطوير المهارات الخاصة بالتواصل الإجتماعي كما تعمل على تحسين هذه المهارات لدى الأفراد بشكل عام وتجعلهم أكثر قدرة على التعبير عن أنفسهم وفهم الآخرين.
  •  التعلم للغة الإشارة يوفر بعض فرص العمل لمن يتعلمون لغة الإشارة مع العمل على توفير فرص مهنية جديدة في مجالات التعليم.
  •  لغة الإشارة تساعد الصم على دمجهم في المجتمع بشكل كامل من خلال المشاركة بشكل كامل في جميع النشاطات الاجتماعية والتعامل مع كافة الفئات المجتمعية بكل وعي وإدراك.
  • لغة الإشارة توفر للصم الفهم للمواد الدراسية وتساعدهم على التعليم والمشاركة في جميع الأنشطة التعليمية كما أن لغة الإشارة تعمل على فتح آفاق جديدة وأوسع للصم في سوق العمل.
  •  لغة الإشارة تمكن الصم من الحصول على بعض الوظائف التي تتناسب مع قدراتهم ومهاراتهم الخاصة.
  •  تعمل لغة الإشارة على تنمية شعور الصم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم مع توفير الشعور بالانتماء الى الوطن والمجتمع الذي يعيشون فيه وتعزز ثقتهم بقدراتهم وتوفر لهم الشعور بالاستقلالية وعدم الحاجة للآخرين.

خطوات تعليم لغة الإشارة

هناك بعض الخطوات التي يجب أن نكون على علم بها ودراية حتى نستطيع فهم لغة الإشارة ويجب إتباع هذه الخطوات ومن أهمها

  •  هناك بعض الدورات التدريبية والتعليمية لمن يرغب في تعلم لغة الإشارة كما تتوافر هذه الدورات عبر المراكز التعليمية المتخصصة كما تتوافر على الإنترنت.
  •  يتوافر بعض التطبيقات على الهواتف المحمولة لمن يرغب في تعليم لغة الإشارة توفر له إمكانية تعلم هذه اللغة مع توفير طريقة تفاعلية بمنتهى السهولة.
  •  هناك بعض القنوات التعليمية المتخصصة في تعليم لغة الإشارة على شبكة الإنترنت والتي تقدم المحتوى التعليمي الجيد من خلال الشرح والتوضيح واستعمال الإشارات المستخدمة في لغة الإشارة.
  • يجب الاهتمام بالتواصل مع مجتمع الصم ويكون هذا التواصل مباشراً مع هذا المجتمع مع التفاعل معهم في مختلف المواقف الحياتية التي يعيشونها.

التحديات التي تواجه لغة الإشارة

هناك العديد من التحديات التي تواجه تعليم لغة والتي تؤثر عليها وعلى المعلمين لها داخل المجتمع وتوفير عدد من المعلمين الذين يقومون بتعليم لغة الإشارة حتى يتمكن المجتمع من التواصل مع هذه الفئه بكل سهوله ومشاركتهم انفعالاتهم من الفرح أو الحزن ومن أهم هذه التحديات.

  •  لا يتوافر الوعي الكامل داخل المجتمع ولا لدى الأفراد الذين يعيشون فيه بأهمية لغة الإشارة حتى يتم دمج فئة الصم داخل المجتمع فيجب أن نكون على دراية تامة وعلم بأهمية لغة الإشارة داخل المجتمع.
  •  ومن التحديات نقص المعلمين المتخصصين الذين يقومون بتعليم لغة الإشارة بكل احترافيه حتى يستطيعوا توفير العدد الكافي من الأفراد الذين يقومون بتعليم الإشارة.
  •  نقص المواد المتخصصة في تعليم لغة الإشارة والمواد والأسس التي يتم بها تعلم لغة الإشارة حتى نستفيد من هذه اللغة بتوفير التواصل مع تلك الفئة المجتمعية.
  •  فقر التمويل الخاص بتعلم لغة الإشارة وعدم وجود تمويل كافي نستطيع من خلاله توفير كل الاحتياجات الخاصة بالمعلمين للغة الإشارة وتوفير كافة المتطلبات التي يحتاجها فئة الصم والبكم فيجب الإهتمام بتوفير الأموال التي تساعد على تعلم لغة الإشارة وتوفير كافة الاحتياجات.

الجهود التي تبذل في تعليم لغة الإشارة

  • بدأ الاهتمام الدولي بالصم مع اختلاف الجهود الخاصة بالدول حيث تختلف هذه الجهود من دولة إلى أخرى ومن أهم الأمور التي تقوم بها الدولة لتوفير سبل تعليم الإشارة ومن أهم الدول التي اهتمت بتعليم لغة الإشارة المملكة العربية السعودية من خلال القيام ببعض الخطوات والتوجيهات من الدولة.
  •  أطلقت المملكة العربية السعودية من خلال وزارة التعليم في عام 2020 مبادرة لتعليم لغة الإشارة حيث كانت تهدف المبادرة إلى تدريب عدد كافي من المعلمين للغة الإشارة فتم تدريب ما يقرب من 1000 معلم لهذه المهمة.
  •  قامت الدولة بعمل دورات للغة الإشارة لجميع الجماهير.
    كما اهتمت الدولة بتوفير كافة التمويل للمؤسسات المجتمعية التي تهتم بلغة الإشارة وتوفير كافة الاحتياجات التي من شأنها التيسير على فئة الصم.