تعريف الرشوة

تعريف الرشوة

ما هو تعريف الرشوة؟ الرشوة هي أحد الآفات المجتمعية الموجودة في المجتمع وهي أحد الآفات القديمة التي ظهرت في المجتمع وأحد أنواع الفساد و تعريف الرشوة هي قيام الفرد بدفع مبلغ ما من المال للحصول على حق ليس له ويتم دفع الرشوة لعدة أسباب ومن أهمها الهروب من بعض الواجبات التي تجب على دافع الرشوة والتهرب من الواجب الذي يجب أن يقوم به لذلك فالرشوة تعد طريقة غير مشروعة لكسب المال حيث يتم هذا الكسب من خلال استغلال المنصب أو المركز الذي يتمتع به الشخص المرتشي وقد تكون الرشوة لفرد يتمتع بمكانة اجتماعية.

تعريف الرشوة هي دفع مبلغ من المال حتى يتم إبطال حق أو لإحقاق باطل والحصول على حق غير شرعي ويقصد منها التعدي على حقوق الغير وتفضيل الفرد الدافع للرشوة نفسه على غيره من الأفراد وطمعا في حقوق الغير والحصول على حق ليس له والتعدي على حقوق الغير بدفع هذه الرشوة.

حكم الرشوة في الإسلام

الرشوة محرمة شرعاً بل تعد من أسباب غضب الله عز وجل على العباد كما توعد من يتعامل بالرشوة بأن تحل عليه لعنته وقد جاء ذلك على لسان النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال (لعن الله الراشي والمرتشي).

ما هي أسباب الرشوة؟

تتعدد أسباب الرشوة ومن أبرز هذه الأسباب

  • ضعف الإيمان بالله عز وجل وعدم الرضا بما قسمه من رزق للعبد.
  • انعدام الأخلاق ونقص الوازع الديني يؤدي إلى انتشار الرشوة والتعامل بها.
  •  قلة الدخل لدى الفرد المرتشي فلا يستطيع تلبية احتياجات أسرته نتيجة لضغوطات الحياة فيلجأ إلى مد يده للحصول على المال حتى يتخلص من الضغوطات وغلاء المعيشة.
  •  الطمع الذي جلبت عليه النفس البشرية مع توافر الرغبة في الحصول على المال والرغبة في الثراء السريع وهي منتشرة بين موظفي الحكومة.
  • تدهور وضعف السلطات السياسية والحكومية التي تقوم بمحاسبة المرتشين تؤدي إلى انتشار الرشوة لأنها لا تقوم بمحاسبتهم فلا يكون هناك رادعا لهم يمنعهم من الحصول على الرشوة.
  •  عدم المسائلة القانونية وانعدام الشفافية في الكثير من المصالح والمؤسسات الحكومية.
  •  عدم تمتع الأفراد بحرية التعبير عن الرأي التي يتم من خلالها التعريف الراشي والمرتشي وفضحهم على حد سواء.
  •  ضعف النفس البشرية للشخص المسؤول عن أي عمل أو مؤسسه مما يؤدي الى الضعف الإداري فيكون ذلك الشخص فاسد يفسد جميع من حوله من الموظفين الذين يعملون معه.
  •  قلة الوعي لدى العديد من الأفراد في المجتمع والتزامهم الصمت عن الرشوة فلا يستطيعون محاربة المرتشين مع قلة المستوى المعرفي والتعليمي لجميع أفراد المجتمع.
  •  اختلاف الانتماءات بين أفراد المجتمع والانسياق خلف انتماءات الفرد من خلال وجود القرابة أو الانتماءات القبلية.
  •  ضعف الدولة وتعرضها للكثير من السياسات السلبية الاقتصادية منها والمالية مما يؤدي إلى انتشار الرشوة.

الآثار السلبية للرشوة

هناك العديد من الآثار السلبية للرشوة والتي تتسبب بالضرر للعديد من الأفراد داخل المجتمع كما تؤدي إلى تعرض المجتمع للضرر وإهدار المال العام للدولة ومن أهم هذه الآثار ما يلي:

  •  الرشوة تؤثر تأثيراً سلبياً على أخلاق المجتمع فهي تؤدي إلى انهيار الأخلاق وانعدام الثقة بين أفراد المجتمع الواحد مع عدم وجود المثل العليا التي يتمتع بها أفراد المجتمع وتكون رادعا للأفراد المرتشين مما يؤدي إلى الانهيار الأخلاقي.
  • تعريف الرشوة نجد أنها تؤثر تأثيراً سلبياً على الخدمات الأساسية التي يتم تقديمها لأفراد المجتمع.
  • حيث دخلت الرشوة في جميع قطاعات الدولة مثل القطاع الغذائي والصحي وقطاع الإنشاء والبناء وفي المناطق السكنية حيث يقوم الشخص الراشي بالغش في مواد البناء من خلال شراء بعض المواد الغير صالحة لتوفير الربح الكثير.
  •  التفكك المجتمعي مع انتشار الكراهية والحقد بين أفراد المجتمع يؤدي الى العديد من الآثار السلبية للرشوة.

طرق علاج الرشوة

هناك عدة طرق لحل وعلاج والتخلص من الرشوة لبناء مجتمع أخلاقي يتمتع بالمثل العليا والأخلاق وتقويم الأفراد المرتشين.

  • وبتعريف الرشوة يجب الاهتمام من الدولة بنشر الوعي الديني بين أفراد المجتمع فهو من أهم الأمور التي تكون رادعا للمرتشين والخوف من الله عز وجل.
  • يجب الإهتمام بتحقيق العدالة والتمتع بالديمقراطية في المجتمع مع توفير والعمل بمبدأ تكافؤ الفرص بين جميع أفراد المجتمع.
  •  تعريف الرشوة والتخلص منها يجب سن القوانين واتخاذ القرارات التي بدورها تعمل على منع التعامل بالرشوة بأي شكل من أشكالها مع فرض العقوبات الرادعة لمن يثبت عليه الرشوة ويتعامل بها.
  •  يجب إختيار الأفراد الذين يقومون بأشغال الوظائف الكبرى داخل الدولة مع ضرورة اختيارهم طبقا لأخلاقهم الدينية الحسنة مع الاهتمام بحسن السير والسلوك لهؤلاء الأفراد.
  •  يجب الإهتمام بتحسين الوضع الاقتصادي للعاملين بالدولة والعمل على تحسين ظروف معيشتهم حتى لا يتعاملون بالرشوة.
  •  تعريف الرشوة يجب اختيار الرجل المناسب ليكون في المكان المناسب حتى يتم القضاء على الرشوة.
  •  العمل على توفير هيئات مستقلة تكون مختصة بالبحث والكشف عن المرتشين في جميع المؤسسات الحكومية والمؤسسات الخاصة.
  •  يجب توفير البيئة المناسبة للقضاة حتى يستطيعون الحكم بالعدل وعدم التحيز لأي جهة من خلال تحقيق مبدأ الاستقلال القضائي.
  •  يجب توفير حرية التعبير عن الرأي لجميع أفراد المجتمع مع توفير حرية الصحافة حتى يتم كشف الراشي والمرتشي من أفراد المجتمع.
  •  توفير الهيئات الرقابية التي تقوم بالمراقبة الفعالة لجميع موظفي الدولة.
  • تعريف الرشوة يجب أن تقوم الدولة بحملات توعية جميع أفراد المجتمع وتوضيح الآثار السلبية التي تؤثر على الدولة من خلال التعامل بالرشوة.
  •  يجب أن تتم محاسبة الفاسدين المرتشين مع القيام بتطهير كافة الدوائر الحكومية منهم مع اعادة هيكلة الدوائر وتأهيل الموظفين تأهيلا شرعيا من خلال عمل الندوات التي تساعدهم على أن يتحصنوا من الوقوع في الرشوة مع رفع كفاءتهم ونزاهتهم من خلال تقديم المكافآت الخاصة بهم مع تقديم الشكر لهم وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب مع تطبيق مبدأ من أين لك هذا.
  •  يجب اهتمام الحكومة بجميع الموظفين الموجودين بها مع العمل على رفع رواتبهم بشكل مستمر حتى يتم رفع مستوى معيشتهم و يستطيعوا توفير حياة كريمة لهم و لأبنائهم حتى لا يكون هناك أي مبرر بتقاضي الرشوة وإذا تعامل الموظف بالرشوة يكون مستحقا للعقاب.
  • ومن خلال تعريف الرشوة يجب على الدولة القيام بخلق مناخ استثماري يتلاءم مع احتياجات المواطنين واحتياجات الدولة و يساعد هذا المناخ في رقي المجتمع من خلال دفع عجلة الاقتصاد للوطن مع الابتعاد عن التعامل بالرشوة التي هي تعد من أسس الانهيار الاقتصادي للدولة وقد نهانا الله عز وجل عن التعامل بالرشوة لأن في ذلك إضرار بالمجتمع واقتصاده ويعمل على الانهيار الاقتصادي والفساد الإداري ويضعف الدولة اقتصاديا وذلك بسبب التعامل بالرشوة نتيجة لضعف النفوس وممارسة المخالفات القانونية.
  • تعريف الرشوة نجد أنها جريمة من أخطر الجرائم التي يقوم بها الموظف متعمداً حيث يضر بنزاهة الإدارة التي يعمل بها كما يضر بزملائه في العمل نتيجة قيامه بجريمة مخلة بالشرف والأمانة والفساد الإداري فيجب التخلص من تلك الآفة التي انتشرت في الآونة الأخيرة في المجتمع من خلال وضع العقوبات الرادعة على كل من تسول له نفسه التعامل بالرشوة.