غانتس

تزايد الانتقادات بعد استقالة غانتس ضد نتنياهو في الحكومة

في نفس وقت استقالة بيني غانتس وزير الحرب الإسرائيلي، أضاف بعض المسؤولين الإسرائيليين يوم الاثنين في المحادثات الأمنية المغلقة إلى ان بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء يتخذ خطوة 180 درجة بعيدا عن المصالح الوطنية.

 

وتمثل هذه التصريحات الآتية من المسؤلين الإسرائيليين ضغوط إضافية على نتنياهو، وقد تكون هذه الضغوط سبب لدفعة نحو اتخاذ بعض القرارات التي كان يرفضها فى وقت سابق.

 

وأعلن غانتس يوم الاحد عن استقالتة من حكومة الطوارئ التى شكلها بنيامين نتنياهو، مما يشكل خروجا للتيار الأوسط من الائتلاف اليميني المتطرف الذى يقوده نتنياهو، وشلك خلال استمرار الحرب في قطاع غزة التى دامت اكثر من 8 أشهر.

 

وأثناء المؤتمر الصحفي، أعلن غانتس انه” يغادر حكومة الطوارئ بقلب ثقيل”مؤكدا قرارة للعودةإلى المعارضة ودعم أى قرار مسؤول.

 

وصرح غانتس انه يستقيل من هذه الحكومة لان نتنياهو يعرقل جهودهم للوصول إلى الإنتصارات الفعلية.

 

فبعد هجوم حماس على إسرائيل في 7أكتوبر الماضي قد تأسست حكومة الحرب بهدف إدارة الحرب ولكنها شهدت على خلافات بين أعضائها بسبب اختلاف الآراء حول صعوبة تحقيق أهداف الحرب وخطتها لما بعد هذا النزاع.