بن غفير

بعد استقالة غانتس طالب بن غفير نتنياهو بضمه إلى الحكومة الجديدة

أعلن إيتمار بن غفير وزير الأمن القومي الإسرائيلي ، يوم الأحد، أنه طلب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الانضمام إلى حكومة الطوارئ عقب استقالة بيني غانتس.

 

في منشور على حسابه في “إكس”، أعلن بن غفير: “بعد استقالة غانتس، قدمت طلبًا إلى رئيس الوزراء للانضمام إلى مجلس الحرب”.

 

وأضاف: بن غفير “حان الوقت لاتخاذ قرارات جريئة لتحقيق ردع فعلي وضمان الأمن لسكان الجنوب والشمال ولكل إسرائيل”.

 

أعلن غانتس، العضو الوسطي في حكومة الحرب الإسرائيلية الثلاثية، استقالته يوم الأحد، متهماً رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بسوء إدارة الجهود الحربية وتقديم “بقائه السياسي” على حساب الاحتياجات الأمنية للبلاد.

 

تلك الخطوة لا تشكل تهديدًا فوريًا على نتنياهو، الذي لا يزال يحافظ على التحكم في ائتلاف الأغلبية في البرلمان.

 

إلا أن الزعيم الإسرائيلي يعتمد الآن بشكل أكبر على حلفائه اليمينيين المتطرفين، الذين يعارضون أحدث اقتراح لوقف إطلاق النار المدعوم من الولايات المتحدة، ويسعون للمضي قدما في الحرب.

 

وانضم القائد العسكري السابق، الذي يحظى بشعبية كبيرة، إلى حكومة نتنياهو بعد وقت قصير من هجوم حماس، في مظهر للتوحيد.

 

وجه نتنياهو الأحد رسالة إلى غانتس عبر “إكس”، حيث أكد أن “الوقت غير مناسب للانسحاب من المعركة”.

 

قال نتنياهو في رسالته: “بيني، ان الوقت غير مناسب للانسحاب من هذه المعركة، إنه وقت توحيد قوانا معا”.