بن زقر

بن زقر: مستقبل العلاقات السعودية اليابانية أكثر أهمية

سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان، الدكتور غازي بن زقر، أكد خلال مؤتمر صحفي في طوكيو، طبيعة العلاقات الاستثنائية بين المملكة العربية السعودية واليابان خلال السنوات السبعين الماضية. وذلك بمناسبة اختتام منتدى الأعمال السعودي – الياباني الذي حضره عدد من أصحاب السمو والمعالي الوزراء.

 

وأشار إلى توقعه بأن السنوات السبعين المقبلة ستكون أكثر أهمية، نظراً لتجاوز البلدين الركائز التقليدية لعلاقتهما، وتوقع مستقبلاً مليئاً بالازدهار والنمو المتبادل. وتحدث عن إمكانات العلاقة الجديدة في استكشاف مصادر جديدة للطاقة والتعاون في التقنيات الناشئة، مؤكداً على أهمية التعاون لتحقيق قيمة في هذه المجالات، بالإضافة إلى تعزيز القوة الناعمة من خلال الرياضة والترفيه.

 

أشار إلى الاهتمام الكبير في اليابان بالمنتجات اليابانية، بما في ذلك الإنمي، الذي أسهم في زيادة الفضول لدى الشباب في المملكة العربية السعودية وجعلهم يختارون اليابان كوجهة للزيارة بشكل متزايد. وأبرز الدكتور بن زقر جاذبية الثقافة اليابانية في صفوف الشباب السعودي، والتي أثارت رغبتهم في زيارة اليابان والدراسة فيها وتعلم اللغة اليابانية وفهم تاريخها وثقافتها.

 

أكد السفير السعودي أن البعد الثقافي يشكل ركيزة إضافية في العلاقات القوية بين البلدين، مما يسهم في تعزيز الفهم والتقدير المتبادل لثقافتهما. وأعرب عن أمله في أن يزدهر الاهتمام الياباني بالمملكة العربية السعودية، معتبرًا أن رؤية المملكة 2030 فتحت الأبواب للسياح لاستكشاف تاريخها وثقافتها.

 

أكد السفير بن زقر أهمية بناء علاقات قوية ومستدامة مبنية على المصالح والقيم المشتركة بين السعودية واليابان، مشيرًا إلى التزام البلدين بالسلام العالمي والمؤسسات القوية المتعددة الأطراف. وأكد أن هذا التزام سيفتح الباب أمام تعاون ودود ومثمر بينهما لعقود قادمة.