اهمية السلم والسلام

اهمية السلم والسلام

اهمية السلم والسلام لا تقتصر على دولة بعينها أو مجتمع بعينه لكنه من الروائح والأعمدة الرئيسية في قيام أي دولة وتطور الاقتصاد نتعرف سويا علي تعرف السلم السلم هو ضد وخلاف العنف والحرب ويقصد به الصلح وتعريف السلام هو الأمن والأمان وهو ضد اى تصرف حربي وصراعي.

السلم والسلام هما الأداتان الطمأنينة والهدوء والصفاء وراحة البال طيبه العلاقات الاجتماعية والسياسية سواء بين الدول أو المجتمعات وبعضها البعض.

وأيضا على المستوى الشخصي فإن السلم والسلام هما مصدرا للسلام والهدوء الداخلى  وأيضا قد يعبر عن عدم اجتماعية الشخص ابتعادا عن أي عنف وخلاف قد يؤثر على سلامة الشخصي والداخلى.

 

اهمية السلم والسلام للدول وبين الدول وبعضها:

 

السلم والسلام هما عنصران لا غنى عنهما في اي دوله تريد التقدم أو على الأقل تريد أن تحقق الحد الأدنى من عناصر المعيشة.

فإن اهمية السلم والسلام للدول تتلخص في بعض البنود وهى :- 

 

  • التنمية :

عند اطلاعنا على أي دولة واقعة في حروب مع دولة أخرى أو مجموعة دول أو حتى الى حرب اهلية داخل الدولة نفسها فانها تقوم باستغلال كل مواردها لتقاوم الحروب أو العنف الموجهة ناحيتها ، فهذه الدوله الان لا تفكر في كيفية نموها وتطورها في المجالات المختلفة ولكن شغلها الشاغل هنا الآن هو كيفية الدفاع عن نفسها حتى تحمي أرواح مواطنيها،  وبعد انتهاء هذه الحروب تكن الدوله في حاله يرثي لها حيث انها تحتاج عمرا على عمرا حتى تعمر مرة أخرى ويستطيع حكامها التفكير في اي عمليه تنميه.

فهنا تكمن اهمية السلم والسلام فهي بدلا من أن توجه مواردها التي قد تكون محدودة تجاه الحروب و مقاومة ومجابهة العنف توجه مواردها نحو التطور والتنمية في كافة مجالاتها سواء الصحة أو التعليم أو الصناعة أو الاقتصاد إلى آخره من المجالات المختلفة.

 

  • تطور العالم :

إذا كان هناك سلم وسلام داخلي في كل دولة ينعكس ذلك بالإيجاب على العالم بأسره فسلام كل دولة من سلام العالم فبدلا من الحروب والنزاعات تكن هناك تطور وتنميه مما يعكس ذلك على العالم كله .

فبدلا من إهدار المال والموارد والنفس البشرية والتكنولوجيا في العداوات والمواجهات التي لا تنتهي يتم استخدامها في التطور المتتالي في المجالات بأثرها. 

 

  • تحسين التعليم  :

التعليم مثله كأي مجال يحتاج على سلم وسلام حتي يتم ويتطور،  فكيف للدول أن تهتم بتعليمها ومدارسها ومبانيها أصبحت ركام ، كيف للتلميذ أن يذهب لصفه وهو أصبح مهدد أن يكون في عداد الموتى ، كيف للمعلم أن يذهب يوميا لإلقاء العلم وهو معرض للقتل والاغتيال لعدم وجود أمن وسلام يحميان روحه وروح البقية.

التعليم يحتاج إلى أموال ونفقات طائله حتى يتم تدبير البنية الأساسية فيه فما بالك بعملية التطوير، فبدلا من أن تنفق الدولة أموالا طائلة لجلب الأسلحة والذخائر وإعداد الجيوش توجهه هذه الأموال لتأمين المدارس وتطوير وسائل التعليم والعناية الصحية للطلاب.

 

أنواع متعددة للسلام:

السلام نوعان مختلفان حيث أن وجه المقارنة يكون حريه الاختيار وطرق الحصول عليه السلام :-

  • سلام يتحقق برغبة من الدولة فلذلك تعرضهم العداله الدوليه لدولة بعينها فمعنى ذلك أن الدولة هى من اختارت السلام حتى تصبح لديها حالة من الاستقرار والعيش في أمن وسلام دون خوف من أى مظاهر الحروب والكراهية والعنف.
  • السلام الذي يتم فرضه على دولتين واقعتين في خلاف وحروب ويتم إجبار هاتين الدولتين على السلم فيها بينهما والانتهاء من هذه النزاعات المستمر التي لا تقدم دول ولكن تأخرها ويسود بها الجهل، يتحقق السلام عالميا ويتم إيقاف النزاعات والحروب.

 

يوم السلام العالمي:

يقوم العالم سنويا الاحتفال بما يسمى باسم يوم السلام العالمى وذلك في 21 من شهر سبتمبر من كل عام وتم تحديد هذا اليوم عام 1981 ميلادية بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة في الدورة سبعة وخمسون.

جاء هذا القرار توضيحا وترسيخ إلى مفهوم اهمية السلم والسلام بين جميع الدول حتى ولو كانت هناك اختلافات كبيرة بينها خلافات وحروب فوجب عليهم الالتزام بهذا اليوم وإيقاف اي ضرب للنار أو أى ممارسات العنف .

وأيضا تعزيز مفاهيم وقيم ومبادئ السلام بين كل الدول والأمم والشعوب.

السلم والسلام هما حالتى السكينة والهدوء والاستقرار حيث يتم إستخدام مصطلحات السلم والسلام مفردات مضادة مفهوم الحروب والكراهية والشغب الحادث سواء بين الدول وبعضها أو بين أهالى الدولة الواحدة وبعضهم البعض.

 

اهمية السلم والسلام :

  • ترك فرصة للشعب بأن تنقل ثقافاتها وتعلم ثقافات جديدة وبناء حضارات.
  • تهيئة أجواء تحث المواطنين على الإبداع والتطور والابتكار.
  • الارتقاء بمستوى المجتمعات ومستواها الاجتماعي إلى المستوى الاجتماعي الراقي والمتحضر. 
  • من ضمن أهم عناصر اهمية السلم والسلام هو المحافظة على صحة وحياة أفراد الدولة من رجال واطفال ونساء وشيوخ وأيضا أن أضرار نفسيه ومعنويه قد تتسبب بها الحروب.
  • سيادة روح المحبة بين أفراد المجتمعات المختلفة واحترام اختلاف الثقافات والألوان والديانات وتجميعهم حول مبدأ الحرية الشخصية دون أذى الغير.

 

اهمية السلم والسلام في الإسلام :

من اهمية السلم والسلام في الإسلام كان السلام من أسماء الله الحسنى وأيضا كلمة السلم والسلام مشتقاتهم تم ذكرهم في كتاب الله مائة وثلاثة وثلاثون مرة مقارنة بكلمة حرب التي ذكرت ست مرات فقط.

حدد الإسلام مظاهر تعامل البشر مع بعضهم وأوجد لم خطوط عريضة للتعامل والتفاهم فيما بينهم:-

  • نبذة الدين الإسلامي للتطرف والعنف بكافة أشكاله فحرم القتل الا بحالات محدده تحديد واضح ودقيق في الدين.
  • أوجد الفرق بين لفظ الجهاد ومسطلح الإرهاب حيث أن الجهاد في سبيل الله يكون بغرض واضح وتحكمه ضوابط وقوانين منها عدم مس الأطفال والنساء والشيوخ وكل المدنيين وعدم قيام موعد الجهاد الا بوقت محدد ومعلوم للطرفين ، عدم اهانة وتعذيب الأسرى ، حيث أن إعلامنا يخلط بين هذا الجهاد وذلك الإرهاب الذي لا يرحم ولا يدع نفسا إلا واعتدى عليها .
  • تعاون الأفراد مع بعضهم البعض وسيادة المحبة والترابط والتراحم.
  • محاولة التفاهم بكل وسائله.
  • الابتعاد عن الخلافات ومحاولة الإصلاح الدائمه من خلال الحكمه والموعظه الحسنه وفض الاشتباكات والنزاعات. 
  • إحترام وتقدير جميع انواع الحيونات .

 

اهمية السلم والسلام ونتائج انتشارها على مستوى العالم:

  • اكساب الحياه صفة الاستقرار وزيادة متعتها ورفاهيتها. 
  • الحد من انتشار وانتقال الأمراض المعدية والفيروسية بين الأفراد في المجتمع الواحد.
  • التقليل من عمليات الهجرة السكانية. 
  • تحقيق الأمن والسلام والاستقرار الذهني والنفسي والجسدي للمواطنين والذهاب بالتفكير نحو تطوير البلاد بدلا من حمايتها.
  • الاهتمام بالصحة العامة للأفراد من خلال تقديم الدعم المستمر للتأكد من سلامة صحتهم جميعا وإجراء ما هو مطلوب في حاله وجود اى خلل صحي للفرد.
  • تعيين الكوادر والشباب الفنين أو العاطلين عن العمل بدلا من قتلهم أثناء الحروب.

 

السلام لم يكن وليد عصر بعينه لكنه كان وما زال أحد الأعمدة المهمة في كل الأزمنة والعصور.