اسباب تشوه الحيوان المنوي

اسباب تشوه الحيوان المنوي

في هذا المقال سوف نتحدث عن اسباب تشوه الحيوان المنوي وكل ما يخص تشوهات الحيوانات المنوية حيث يعتمد حدوث الحمل الطبيعي على عدة عوامل من بينها جودة الحيوانات المنوية وهذا يشمل جودة الحيوانات المنوية عدد الحيوانات المنوية، وحركتها، وشكلها السليم كما تعد التشوهات في الحيوانات المنوية واحدة من الأسباب الرئيسية لتأخر الحمل والعقم لدى الرجال.

تطرح اسباب تشوه الحيوان المنوي تساؤلات مهمة مثل: هل يمكن الحمل الطبيعي عند وجود تشوهات في الحيوانات المنوية؟ وهل يمكن علاج هذه التشوهات في حالة معرفة اسباب تشوه الحيوان المنو ؟ وما هي اسباب تشوه الحيوان المنوي ؟ وهل يمكن تجنبها؟

سنقدم إجابات على هذه التساؤلات في هذا المقال.

اسباب تشوه الحيوان المنوي

تشمل تشوهات الحيوانات المنوية مجموعة مختلفة و متنوعة من المشاكل التي تؤثر على شكل وبنية الحيوانات المنوية بشكل عام كما تعد هذه التشوهات أحد أسباب العقم الشائعة لدى الرجال وتتسبب في تأخر الحمل الطبيعي حيث يحتوي السائل المنوي عادة على نسبة من الحيوانات المنوية ذات الشكل غير الطبيعي ولكن عندما تزيد هذه النسبة عن معدل معين في هذه الحالة فإنها قد تشير إلى وجود اضطراب يعرف باسم “تيراتوزوسبيرميا”.

وفقًا لتعريف منظمة الصحة العالمية يُعتبر الرجل مصابًا بتيراتوزوسبيرميا في حالة اذا كان الحيوانات المنوية الطبيعية تشكل أقل من 4٪ من إجمالي عدد الحيوانات المنوية في السائل المنوي في هذه الحالة يكون الرجل مصاب.

عندما تكون الحيوانات المنوية مشوهه وغير طبيعية الشكل فقد لا تتمكن من السباحة بشكل طبيعي وفعال نحو البويضة أو قد تجد صعوبة في اختراق جدار البويضة مما يؤدي إلى صعوبة في التخصيب وتأخر الحمل الطبيعي.

تشمل اسباب تشوه الحيوان المنوي المنوية مجموعة متنوعة من العوامل وعلى الرغم من عدم وجود سبب محدد إلا أن هناك عدة عوامل قد تسهم في حدوثها:

  • الجينات الوراثية:

يمكن أن تلعب الوراثة دورًا في تحديد شكل وبنية الحيوانات المنوية.

  • التقدم في العمر:

يشير البعض إلى أن نسبة تشوهات الحيوانات المنوية تزداد مع تقدم العمر، حيث يمكن أن تتأثر جودة الحيوانات المنوية بعوامل الشيخوخة.

  • العلاجات الكيميائية والإشعاعية:

تعد علاجات الأورام السرطانية مثل العلاج الكيميائي والإشعاعي من اسباب تشوه الحيوان المنوي حيث تؤثر على جودة الحيوانات المنوية.

  • مشاكل الخصية:

مشاكل الخصية تؤثر بشكل كبير علي جودة وشكل الحيوان المنوي مما تؤثر علي الحركة والعدد.

  • دوالي الخصية:

تعد دوالي الخصية واحده من اهم اسباب تشوه الحيوان المنوي وهي من الحالات التي يمكنها أن تؤثر على جودة وعدد الحيوانات المنوية.

السكري:

مرض السكري من الأمراض الت يمكنها أن يؤثر على جودة الحيوانات المنوية.

وبالإضافة إلى الأسباب الطبية هناك عوامل يمكن أن تكون مرتبطة بأسلوب الحياة يمكن أن تؤثر على جودة الحيوانات المنوية، مثل: التدخين، وتعاطي الكحول، ونمط الغذاء غير الصحي، وارتداء الملابس الضيقة لفترات طويلة، والتعرض للحرارة الزائدة، ووضع الحاسوب على النصف السفلي من الجسم لفترات طويلة.

أعراض تشوه الحيوانات المنوية

تشوهات الحيوانات المنوية عادةً ما لا تسبب أي أعراض واضحة أو آلام مباشرة للرجال قد يكتشف الرجل وجود المشكلة عندما يواجه صعوبة في تحقيق الحمل بشكل طبيعي مع شريكته.

وعند ذهابه لزيارة طبيب الذكورة وإجراء فحوصات يمكن أن يكتشف أنه يعاني من تشوهات في الحيوانات المنوية.

ومن الجدير بالذكر أن بعض الرجال قد يلاحظون وجود تغييرات في السائل المنوي مثل اللزوجة المفرطة أو التغيرات في اللون ولكن هذه التغييرات قد لا تكون مرتبطة مباشرة بتشوهات الحيوانات المنوية وقد تكون ناتجة عن أسباب أخرى.

طرق التشخيص

تشخيص تشوهات الحيوانات المنوية يتم أساسًا من خلال تحليل السائل المنوي يعد هذا الاختبار يُجرى في المختبر ويشمل عدة عناصر من بينها:

عدد الحيوانات المنوية (التركيز): يقيس هذا العنصر عدد الحيوانات المنوية في كل ميليلتر من السائل المنوي. الحدود الطبيعية لتركيز الحيوانات المنوية عادةً ما تكون أكثر من 15 مليون حيوان منوي في كل مليلتر من السائل المنوي.

نسبة التشوهات الحيوانية: يقيس هذا العنصر نسبة الحيوانات المنوية التي تعاني من التشوهات في الشكل أو البنية. ويُعتبر مستوى 4% أو أقل من الحيوانات المنوية ذات الشكل الطبيعي كمؤشر على وجود تشوهات.

حركة الحيوانات المنوية: يُقيم هذا العنصر القدرة على الحيوانات المنوية على الحركة والسباحة بشكل طبيعي. وتُعتبر الحيوانات المنوية ذات الحركة النشطة والقوية عادةً هي الأكثر قدرة على التخصيب.

تحليل السائل المنوي يوفر صورة شاملة عن صحة وجودة الحيوانات المنوية ويساعد في تحديد وجود أي تشوهات ومعرفة اسباب تشوه الحيوان المنوي إذا كانت النتائج تشير إلى وجود تشوهات فقد يتم تنظيم اختبارات إضافية لتحديد اسباب تشوه الحيوان المنوي المحتملة وراء هذه التشوهات مثل الاختبارات الوراثية أو الفحوصات الطبية الأخرى.

أنواع تشوهات الحيوانات المنوية

تشوهات الحيوانات المنوية يمكن أن تكون من نوعين: وراثية أو مكتسبة.

اولاً : تشوهات وراثية: تحدث بسبب اضطرابات جينية وراثية تؤثر على تركيب الحيوان المنوي. في هذه الحالة، قد تكون التشوهات موجودة على كافة الحيوانات المنوية تقريبًا، وعادةً ما تكون صعبة العلاج.

ثانياً : تشوهات مكتسبة: هذا النوع هو الأكثر شيوعًا، ويحدث نتيجة لعدة عوامل مكتسبة مثل دوالي الخصية والتعرض للإشعاع.

أسباب تشوهات الحيوانات المنوية متنوعة وتشمل:

التدخين واحد من اهم اسباب تشوه الحيوانات المنوية .
السمنة ايضا من العوامل المؤثلرة علي اسباب تشوه الحيوان المنوي.
العدوات الجنسية وغيرها قد تؤثر ايضاً.
داء السكري من الأمراض المؤثرة بشكل قوي علي تشوه الحيوانات المنوية.
دوالي الخصية كما ذكرنا انها واحدة من اهم اسباب تشوه الحيوان المنوي.
تعاطي الكحول يؤثر بشكل قوي علي تشوه وجودة الحيوانات المنوية.
اصطدام عنيف للخصية نعم الصدمات العنيفة للخصية تعمل علي ضمورها وهذا يؤثر علي الحيوانات المنوية بشكل فعال.
آثار جانبية لبعض الأدوية هناك بعض العقاقير التي تؤثر المادة الفعالة لها علي عدد وجودة الحيوانات المنوية مثل ادوية الإكتئاب والمهدئات.
العلاج الكيميائي والإشعاعي يؤثر بشكل كبير علي جودة وعدد الجيوانات المنوية.
سوء التغذية يؤثر بشكل فعال علي الحيوانات المنوية وايضاً نقص مضادات الأكسدة .
بعض الدراسات تشير إلى أن التقدم في العمر قد يؤثر أيضًا على جودة الحيوان المنوي مع زيادة في نسبة تشوهات الحيوانات المنوية.

تشخيص تشوهات الحيوان المنوي يعتمد على تحليل السائل المنوي حيث يتم فحص عينة من السائل المنوي تحت الميكروسكوب لتقييم عدد وشكل وحركة الحيوانات المنوية. بالإضافة إلى ذلك، يتم حساب مؤشر تشوه الحيوانات المنوية (TZI) الذي يعكس درجة التشوهات في الحيوانات المنوية.

يمكن تقسيم درجات تشوهات الحيوانات المنوية على النحو التالي:

  • تشوه طفيف:

حيث تكون نسبة الحيوانات المنوية السليمة بين 10-14%.

  • تشوه متوسط:

حيث تتراوح نسبة الحيوانات المنوية السليمة بين 9-5%.

  • تشوه شديد:

حيث تقل نسبة الحيوانات المنوية السليمة عن 5%.

 

علاج تشوهات الحيوان المنوي

علاج تشوهات الحيوان المنوي يعتمد على اسباب تشوه الحيوان المنوي وطبيعته يمكن تضمين العلاج التالي:

توصيات غذائية للحفاظ على وزن صحي وتحسين التغذية.
تعزيز صحة الخصيتين من خلال تجنب العوامل التي قد تؤثر سلبًا على الخصوبة.
علاج الحالات المرتبطة مثل دوالي الخصية.
الحد من التعرض للعوامل المؤثرة سلبًا مثل الإشعاع والمواد السامة.
العلاج الطبي المتخصص حسب توجيهات الطبيب وتقديره.
من الضروري أن يتم متابعة العلاج بانتظام وتحت إشراف الطبيب لضمان النتائج الإيجابية وتحسين فرص الحمل الطبيعي.