اسباب تأخر الحمل

اسباب تأخر الحمل

تختلف اسباب تأخر الحمل من زوج إلى آخر بسبب عدة عوامل مهمة مثل العمر والصحة العامة للزوجين والتاريخ الطبي والعائلي لكلا الزوجين بالإضافة إلى عدد مرات ممارسة الجماع ، وتأخر الحمل يمكن أن يسبب توتر فى العلاقة بين الزوجين ويؤدي إلى زيادة الضغط النفسي ، نظرًا لرغبة كلا الشريكين في تحقيق الأمومة أو الأبوة واكتمال سعادة الأسرة بوجود طفل ، وفي السنوات الأخيرة، زادت معدلات تأخر الحمل بشكل ملحوظ بسبب عادات خاطئة أو الإصابة بأمراض جسدية ، حيث تعاني الكثير من الأزواج من مشكلة تأخر الحمل. فواحد من كل ثمانية أزواج يعانون من صعوبة في الإنجاب .
ويحدث حمل بشكل طبيعي خلال فترة تتراوح بين ستة أشهر وسنة من الجماع المتكرر. وإذا لم يحدث حمل ، فيجب عليك مراجعة الطبيب لمعرفة سبب العقم الذي يمكن أن يكون سبباً لتأخر الحمل ، و يُعرَف العقم بأنه عدم القدرة على الإنجاب رغم الاجتماع الجنسي المتكرر دون استخدام وسيلة منع حمل لمدة عام على الأقل ؛ يمكن أن يكون من الصعب تحديد أسباب العقم في النساء.
وهناك العديد من العلاجات المتاحة للعقم وفقًا لسبب الإصابة به. وعلى الرغم من ذلك، قد يتمكن الأزواج المصابين بالعقم من الإنجاب بنجاح بدون تلقي علاج .
اخيرا يمكن القول ان ثلث حالات العقم تحدث بسبب مشاكل خاصة بالمرأة ، وثلث آخر يحدث بسبب مشاكل عند كل من المرأة والرجل ، وبالنسبة للحالات المتبقية ، يعود السبب غالبًا إلى عوامل غير معروفة .

دعونا نتعرف معًا على اسباب تأخر القدرة على الإنجاب لدى الذكر والأنثى بشكل مفصل

اولا اسباب تأخر الحمل للزوجه :

تشير اسباب تأخر الحمل للزوجة إلى المشكلات الصحية والعاطفية والبيئية التي قد تؤثر على إمكانية حدوث الحمل بشكل طبيعي ومنها :
العمر التوقيت البيولوجي :
يمكن أن يؤثر العمر والتوقيت البيولوجي على قدرة المرأة على الحمل ، فعندما تكبر المرأة ، يقل عدد بويضاتها وجودتها ، مما يجعل الحمل أكثر صعوبة ، كما أن وجود مشاكل جينية قد يؤثر على قدرة المرأة على الإنجاب .

 

مشاكل فى الجهاز التناسلى :

يمكن أن تعاني المرأة من مشاكل في الجهاز التناسلي التي يمكن أن تؤثر على قدرتها على الحمل ، ومن بين هذه المشاكل ، توجد حالات انسداد في الأنابيب الدموية التي تمنع عبور البويضة إلى الرحم ، تكون تكيسات على المبايض ، وغيرها من الأمراض والتشوهات التناسلية .

انسداد الأنابيب الدموية :

يعد انسداد الأنابيب الدموية أحد المشاكل الشائعة التي تؤثر على خصوبة المرأة ، ويحدث هذا الانسداد عندما يوجد تجمع للسوائل أو التجلطات داخل الأنابيب ، مما يعوق سفر البويضة من المبيض إلى الرحم ، قد تكون أسباب الانسداد متنوعة مثل الالتهابات والتأثيرات الجراحية .

التكيسات المبيضية :

تعد تكيسات المبايض من أهم اسباب تأخر الحمل ، وتحدث عندما ينمو كيس صغير في المبيض ويُملأ بالسوائل ، قد تؤدي هذه التكيسات إلى اضطراب في إفرازات الهرمونات وتأخر أو عدم تحرّك البويضة بصورة طبيعية .

العوامل النفسية للمرأة :

تعتبر العوامل النفسية من العوامل المهمة التي يجب أخذها في عين الاعتبار عند تحديد سبب تأخر الحمل ، التوتر والقلق والاكتئاب والضغوط النفسية قد تؤثر سلبًا على صحة الجسم وخصوبة المرأة ، من المهم أن تتعامل المرأة مع هذه العوامل بشكل صحيح من خلال إدارة التوتر والاسترخاء وممارسة الأنشطة التي تساعد على تقليل التوتر .

التوتر والقلق :

التوتر والقلق من العوامل النفسية التي يمكن أن تؤثر سلبًا على خصوبة المرأة. عندما تكون المرأة مستوياتها عالية من التوتر والقلق، فإن ذلك يؤثر على هرمونات الجسم وعملية التبويض. قد تتأثر جودة البويضات وتنظيم الدورة الشهرية بسبب التوتر والقلق الزائدين

مشاكل فى الهرمونات :

تعتبر مشاكل الهرمونات من اسباب تأخر الحمل الشائعة ، يمكن لاضطرابات في هرمونات الغدة الدرقية أو نقص في هرمون الاستروجين أن يؤثر على قدرة المرأة على التبويض بشكل سلبي. وبالتالي، قد يصعب حدوث حمل ناجح

اختلال في هرمونات الغدة الدرقية :

يمكن أن يؤثر اختلال هرمون الغدة الدرقية سلبًا على قدرة المرأة على التبويض وتحقيق الحمل. قد يحدث انخفاض في إفراز هرمون الثايروكسين أو هرمون تي3، مما يؤدي إلى عدم انتظام دورة الحيض و قدرة منخفضة على التبويض ، قد يؤدي اضطراب في هرمون التيرو جلوبولين أيضًا إلى نقص في إفراز هذه الهرمونات والتأثير على العقم .

نقص في هرمون الاستروجين :

قد يكون نقص في هرمون الاستروجين أحد الأسباب المحتملة لتأخر الحمل ، هذا الهرمون مسؤول عن تطور ونضج بطانة الرحم وإفراز المخاط المهبلي ، وهو ما يعد بالأمر الضروري لتوفير بيئة ملائمة لتكوين الجنين والحمل ، عوامل مثل انقطاع الطمث المبكر أو اختلال في وظيفة المبايض قد يؤدي إلى نقص في هذا الهرمون ، مما قد يؤثر سلبًا على خصوبة المرأة .

ثانيا اسباب تأخر الحمل للزوج :

دوالي الخصية :

تعرف دوالى الخصية بأنها مرض يسبب انتفاخ الأوردة داخل الخصية مما يؤثر على فرص الإنجاب ويحدث ذلك عندما تضغط الاوردة على الخصية تسبب فى انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية وارتفاع درجة حرارة الخصية والتى تؤدى إلى عدم توافر درجة الحرارة المناسبة لتكوين الحيوانات المنوية .

مشاكل في جودة الحيوانات المنوية :

يعاني بعض الأزواج من مشاكل في جودة الحيوانات المنوية ، حيث يمكن أن تتدهور جودتها وتصبح غير قادرة على التخصيب ، يمكن أن تسبب هذه المشاكل صعوبة في الحمل وزيادة نسبة العقم ، قد تظهر مشاكل الجودة المنوية نتيجة لعدة عوامل مثل التدخين ، استخدام بعض الأدوية ، التعرض للمواد السامة ، وارتفاع درجات حرارة الخصية .

جودة الحيوانات المنوية :

تعتبر جودة الحيوانات المنوية عنصرًا أساسيًا في تحقيق الحمل. قد يحدث تدهور في جودة الحيوانات المنوية نتيجة لعدة عوامل. قد يؤثر التدخين واستخدام بعض الأدوية والتعرض للمواد السامة على صحة وجودة الحيوانات المنوية. يمكن أن يشير انخفاض عددها وتشوه شكلها وعدائها غير الطبيعي إلى تدهور جودتها.

عدد الحيوانات المنوية :

يعد انخفاض عدد الحيوانات المنوية أحد سباب تاخر الحمل ففي حالة قلة عددها (أقل من 15 مليون حيوان منوي) لا يمكن تخصيب البويضة ، قد يكون هذا بسبب تقدير غير صحيح للتوقيت الصحيح للجماع ، التعرض للإجهاد أو الضغوط ، والعوامل النمطية مثل التدخين والتغذية غير السليمة ، من المهم استشارة طبيب العقم لتقدير عدد الحيوانات المنوية وتحديد أفضل حلول لزيادة فرصة الحمل .

انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون :

هرمون التستوستيرون له دورا أساسيا في عملية إنتاج الحيوانات المنوية ، لذلك اي خلل في مستويات هرمون التستوستيرون تؤثر بشكل مباشر على الإنجاب .

ثالثا أسباب تؤثر على الرجال والسيدات :

التدخين:

التدخين يعتبر أحد العوامل المؤثرة على خصوبة الرجل والمرأة ، فبالإضافة إلى زيادة احتمالية حدوث مشاكل في الجهاز التناسلي ، يؤدي التدخين أيضًا إلى تدهور جودة الحيوانات المنوية ، وقد يؤثر على جودة البويضات لدى النساء ، بالتالي فمن المهم تجنب التدخين واتخاذ إجراءات للإقلاع عنه لتحسين فرص الحمل .

التعرض المستمر للمبيدات الحشرية :

التعرض المستمر للمبيدات الحشرية يعتبر عاملاً مؤثراً على الخصوبة ، حيث تظهر الأبحاث أن بعض المواد الكيميائية المستخدمة في المبيدات الحشرية قد تؤثر سلباً على جودة السائل المنوي و قدرة البويضات على التخصيب ، من المهم تجنب التعرض لهذه المواد والتأكد من اتخاذ إجراءات السلامة عند استخدامها في البيئة المحيطة .

الاستخدام المفرط للأدوية التخصيبية :

قد يكون اللجوء إلى العلاجات غير السليمة والاستخدام المفرط للأدوية التخصيبية أحد اسباب تأخر الحمل ، حيث يمكن أن تؤدي جرعات زائدة من هذه الأدوية إلى تعطيل نضج البويضات وتقليل فرص الحمل بشكل عام ، و قد تؤدي هذه العلاجات غير المراقبة إلى زيادة فرص حدوث تعارضات في التوقيت وتكاثر حدوث مشاكل صحية .

العلاج الكيميائي :

يمكن أن يؤثر العلاج الكيميائي المستخدم في علاج السرطان على خصوبة المرأة ،قد يتسبب هذا العلاج في تلف البويضات وانخفاض عددها ، مما يؤثر على قدرة المرأة على الحمل ، بعض الأدوية الكيميائية يمكن أن تتسبب في انقطاع دورة الحيض لفترة طويلة أو حتى للأبد .

العادات الغذائية ونمط الحياة السليم :

قد تكون العادات الغذائية ونمط الحياة السليم أحد اسباب تأخر الحمل ، التغذية السليمة والمتوازنة تساهم في صحة الجهاز التناسلي وزيادة فرصة الحمل ، بالإضافة إلى ذلك ، قد يؤدي النشاط البدني المنتظم وعدم التعرض للتدخين والكحول إلى زيادة خصوبة الزوجين ، من المهم اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على نمط حياة سليم لزيادة فرص حدوث حمل ناجح .
السمنة :

السمنة تعتبر عاملًا هامًا يؤثر على الخصوبة ، في الزيادة غير المعقولة في الوزن قد تؤدي إلى اضطراب هرموني يؤثر على نظام التبويض للمرأة ، بالإضافة إلى ذلك ، فقد تؤدي السمنة إلى زيادة خطر تطور مشاكل في الجهاز التناسلي وتأثير سلبي على جودة الحيوانات المنوية للرجال ، من المهم اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة للحفاظ على وزن صحي وزيادة فرص حدوث حمل ناجح .

عدم ممارسة الرياضة :

عدم ممارسة الرياضة يعتبر عاملاً مؤثراً على الخصوبة ، في النشاط البدني القليل يزيد من خطر التطور للعديد من المشاكل التناسلية ، مثل اضطرابات هرمونية وارتفاع نسبة الدهون في الجسم ومشاكل في التبويض ، بالإضافة إلى ذلك ، فإن نقص النشاط البدني يزيد من خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل سكتات القلب والسكتات الدماغية ، والتي قد تؤثر أيضًا على صحة جهاز التناسل ويؤدي إلى صعوبات في تحقيق الحمل ، لذا من المهم الحفاظ على نظام حياة نشط وممارسة تمارين رياضية منتظمة بإشراف طبي لزيادة فرص حدوث حمل صحي .
التعرض المستمر للمواد الضارة والسمية :

قد يؤثر التعرض المستمر للمواد الضارة والسمية على صحة الجهاز التناسلي والخصوبة ، فمثلًا التدخين يؤدي إلى تدهور جودة الحيوانات المنوية في الرجال وقد يؤثر على جودة البويضات لدى النساء ، بالإضافة إلى ذلك ، قد تؤثر المواد الكيميائية الموجودة في بعض المبيدات الحشرية على هرمونات التكاثر وتعوق عملية التبويض أو تزيد من خطر حدوث تشوهات في الجنين ، لذا يجب تجنب التعامل مع هذه المواد واتخاذ احتياطات لتقليل التعرض إليها .
الفحوصات الطبية والعلاجات المتاحة
عندما يتعلق الأمر بتحديد اسباب تأخر الحمل ، فإن هناك العديد من الفحوصات الطبية المتاحة التي يمكن أن تساعد في تشخيص المشكلة ، قد يتضمن ذلك فحوصات الهرمونات والتصوير بالموجات فوق الصوتية وفحص قناة فالوب وفحص عدد وحركة الحيوانات المنوية للزوج ، بعد التشخيص ، يمكن أن تتاح علاجات مثل إجراء عمليات جراحية أو استخدام أدوية لتعزيز احتمالات الإنجاب ، من المهم أيضًا إجراء فحص شامل لصحة الزوجين بشكل عام للتأكد من عدم وجود مشاكل صحية أخرى تؤثر على حملها.