التهاب البنكرياس

أسباب التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس هو حالة تتسم بالتورم والالتهاب في البنكرياس، الغدة التي تنتج الإنزيمات الهاضمة و الهرمونات المسؤولة عن تنظيم مستويات السكر في الدم. يمكن أن يكون التهاب البنكرياس حالة خطيرة إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح.

الأسباب الشائعة لإلتهاب البنكرياس:

  • تتسبب في إطلاق إنزيمات البنكرياس في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى تلف الأنسجة البنكرياسية والالتهاب. من بين الأسباب الشائعة
  • حصى الصفراء في القنوات الصفراوية، والتي يمكن أن تعطل تدفق الصفراء من المرارة إلى الأمعاء الدقيقة، مما يزيد من ضغط السوائل داخل البنكرياس ويؤدي إلى التهاب.
  • تناول كميات كبيرة من الكحول بشكل مفرط يمكن أن يتسبب في الإلتهاب
  • الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي، والتهابات القنوات الصفراوية الفيروسية الأخرى.
  • التعرض للإصابة في منطقة البطن.
  • الأورام البنكرياسية.

تتضمن الأعراض الشائعة لالتهاب البنكرياس الألم في البطن العلوي أو الجانبي، والغثيان والقيء، وارتفاع في درجة الحرارة، وفقدان الشهية، والانتفاخ. في حالة الشك بوجود التهاب يجب استشارة الطبيب لتقييم الحالة وتحديد العلاج المناسب، والذي قد يشمل الراحة والسوائل الوريدية والأدوية المضادة للالتهابات. في الحالات الشديدة، قد يتطلب الإلتهاب به العناية الطبية الفورية في المستشفى.

 

الأعراض

أعراض التهاب البنكرياس يمكن أن تتراوح في شدتها من حالة إلى أخرى وقد تشمل:

  • ألم في البطن العلوي: قد يكون الألم حادًا أو مزمنًا ويمكن أن يشع إلى الظهر. يمكن أن يزداد الألم بعد تناول الطعام وقد يخف تدريجياً عند الجوع.
  • الغثيان والقيء: قد تشعر بالغثيان وتعاني من القيء، وقد يكون القيء مفرطًا ولا يخفف الألم.
  • انخفاض الشهية: قد تشعر بفقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • انتفاخ البطن: يمكن أن يترافق التهاب مع انتفاخ البطن والشعور بالتورم.
  • إسهال أو إمساك: قد يلاحظ بعض الأشخاص تغيرات في نمط الجهاز الهضمي مثل الإسهال أو الإمساك.
  • ارتفاع درجة الحرارة والتعرق الزائد: يمكن أن يصاحب التهاب البنكرياس ارتفاعًا في درجة الحرارة وتعرقًا زائدًا.
  • صعوبة في التنفس: في بعض الحالات الشديدة، قد يعاني بعض الأشخاص من صعوبة في التنفس.
  • تغيرات في مستويات السكر في الدم: قد تلاحظ تغييرات في مستويات السكر في الدم، وقد تزيد هذه التغيرات من مشاكل السكري لدى الأشخاص الذين يعانون بالفعل منه.

إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، خاصةً إذا كانت حادة أو مستمرة، يجب عليك استشارة الطبيب لتقييم الحالة وتحديد العلاج المناسب.

متى يجب الذهاب الي الطبيب

يُنصح بالذهاب إلى الطبيب في حالة ظهور أي من الأعراض التي ذكرتها سابقًا، خاصةً إذا كانت هذه الأعراض حادة أو مستمرة لفترة طويلة. من الأفضل الاستعانة بالرعاية الطبية في الحالات التالية:

إذا كان الألم في البطن العلوي شديدًا ومستمرًا، وخاصةً إذا كان مصاحبًا للقيء المتكرر.
إذا كنت تعاني من صعوبة في التنفس أو آلام حادة في البطن تزداد شدتها مع الضغط عليها.
إذا كانت لديك درجة حرارة مرتفعة، خاصةً إذا كانت تصاحبها زيادة في الغثيان والقيء والإسهال.
إذا كان لديك تاريخًا طبيًا من التهاب البنكرياس أو مشاكل في البنكرياس.
إذا كان لديك مشاكل مع مستويات السكر في الدم، مثل السكري.
في حالة الاشتباه بوجود التهاب يجب الاتصال بالطبيب فورًا أو زيارة الطوارئ الطبية. قد يتطلب التهاب البنكرياس العناية الطبية الفورية والتقييم الطبي المباشر لتحديد العلاج اللازم وتجنب المضاعفات الخطيرة.

 

أسباب تؤدي لالتهاب البنكرياس

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى التهاب البنكرياس، وتشمل ما يلي:

حصوات المرارة: تُعد حصوات المرارة واحدة من أهم الأسباب التي تؤدي للإلتهاب عندما تعلق حصوات المرارة في قنوات البنكرياس، يمكن أن يسبب ذلك احتباساً للسوائل وزيادة الضغط داخل البنكرياس مما يؤدي إلى الالتهاب.

تناول كميات كبيرة من الكحول: يعتبر تناول الكميات الكبيرة من الكحول بانتظام أحد العوامل المهمة التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس.

التدخين: يزيد التدخين من خطر الإصابة به بشكل كبير.

التهابات الفيروسية: مثل فيروس التهاب الكبد الوبائي (التهاب الكبد الوبائي الفيروسي) وبعض الفيروسات الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى التهابات في البنكرياس.

الأورام البنكرياسية: بعض الأورام البنكرياسية، سواء كانت حميدة أو خبيثة، يمكن أن تسبب التهابات في البنكرياس عندما تعوق تدفق الإنزيمات البنكرياسية.

الإصابة بالسكري: يزيد السكري من خطر الإصابة

تعاطي بعض الأدوية: مثل بعض الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs)، مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.

أسباب أخرى: تشمل الإلتهاب الوراثي، والإصابة ببعض الأمراض النادرة مثل التهاب البنكرياس التليفي.

مهم جدًا التنبيه إلى أنه على الرغم من وجود هذه العوامل الرئيسية المرتبطة بالالتهاب إلا أن لكل حالة أو شخص عوامل خاصة به التي قد تؤدي إلى التهاب البنكرياس.

 

عوامل الخطورة

توجد عدة عوامل خطورة قد تزيد احتمالية الإصابة. من بين هذه العوامل:

تناول كميات كبيرة من الكحول: يعد تناول كميات كبيرة من الكحول بانتظام عاملاً رئيسيًا في زيادة خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس. الكحول يمكن أن يؤدي إلى تلف الأنسجة في البنكرياس وتهيجه.

تاريخ عائلي للمرض إذا كان لديك أفراد في العائلة يعانون من التهاب البنكرياس، فربما يكون لديك ميول وراثية لهذا المرض.

التدخين: يزيد التدخين من خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس بشكل كبير.

السمنة: يرتبط السمنة بزيادة خطر الإصابة

التعرض للكيماويات: التعرض لبعض المواد الكيماوية المحددة، مثل مركبات الهيدروكربونات الأروماتية ومواد القطران والأسيتون، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة

التاريخ الطبي التهابات القنوات الصفراوية: إذا كنت قد عانيت من التهابات القنوات الصفراوية في الماضي، فربما تكون معرضًا لمزيد من التهابات البنكرياس.

متلازمة الشبكية السكرية: الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الشبكية السكرية (متلازمة ميتابولك)، التي تشمل زيادة في مستويات السكر في الدم وارتفاع ضغط الدم والسمنة، يكونون أكثر عرضة للإصابة

إذا كنت معرضًا لأي من هذه العوامل الخطرة، فقد يكون من الحكمة استشارة الطبيب لتقييم مخاطر الإصابة واتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة.