نقص السوائل في الجسم

نقص السوائل في الجسم

نقص السوائل في الجسم أو ما يعرف باسم الجفاف، حيث تحدث مشكلة نقص السوائل في الجسم أو الجفاف بسبب أن جسم الإنسان يقوم بفقد سوائل أكثر من السوائل التي يقوم باكتسابها، وتحدث ايضا عندما يتم انخفاض كمية الماء الطبيعية في جسم الإنسان، ونتيجة لذلك فإنه قد يحدث أي خلل في تنظيم مستويات الأملاح والمعادن أو مستوى السكر في الدم، ونتيجة لذلك فإنها سوف تؤثر على كفائة الوظائف التي تتم داخل الجسم، لأن الجسم يتكون معظمه من الماء أو كما تم تحديد كمية الماء بأنها تعد بأكثر من ثلثي الجسم السليم.

 

والسوائل تقوم بتشغيل ومساعدة عدد كبير من الأجهزة داخل جسم الإنسان، ووظائف السوائل داخل جسم الإنسان عديدة منها تليين المفاصل أو حتى أن تقوم بترطيب العينين و تقوم أيضا بإزالة الفضلات من داخل الجسم وتزيل السموم ايضا من الجسم وتساعد السوائل ايضا في تسهيل عملية الهضم و تساعد السوائل على الحفاظ على صحة جلد الإنسان وغيرها من الكثير من المهام.

 

أعراض نقص السوائل في الجسم :

وبكل تأكيد يوجد أعراض نقص السوائل في الجسم  للإنسان حيث أن تلك الأعراض قد تختلف بحسب الحالة الصحية أو المرحلة العمرية.

 ومن أعراض نقص السوائل في الجسم :

  • أعراض أولية من نقص السوائل في الجسم وهي أعراض خفيفة لنقص السوائل أو ما يعرف بالجفاف، ومن ضمن تلك الأعراض شعور الإنسان بالعطش أو ملاحظة اللون الداكن على الجلد أو أن يلاحظ الشخص اللون الغامق للبول، ومن أعراض نقص السوائل أيضا هو أن ينقص إنتاج البول داخل الجسم، وظهور البول باللون الغامض يعد أفضل وأوضح  العلامات علي نقص السوائل ، أو أفضل الأدلة التي تكشف وجود حالة من الجفاف عند الشخص.

 وليس شرطا عند الإنسان المصاب بالجفاف أن يحس بالعطش فإن هذا ليس شرطا في الجفاف، وبشكل خاص عند كبار السن، ولهذا الشيئ يجب على الإنسان أن يكثر من شرب الماء والسوائل بكميات كبيرة خاصة عند المرض، أو في فصل الصيف عندما يكون الجو حارا.

 

  • ومن ضمن أعراض نقص السوائل في الجسم هي الأعراض المتوسطة والحالة متوسطة الجفاف في جسم الإنسان فهذه الأعراض لها علامات خاصة بها منها أن يصاب الشخص بإحساس أن لسانه قد أصبح جافا و ملتصق بأعلى أو أسفل فمه، وجفاف الفم أيضا من الأعراض المتوسطة لحالة الجفاف، أن يصاب الشخص بالصداع المستمر وآلام في الرأس، وأن يصاب الفرد بالخمول والكسل، أو من الممكن أن تتطور حال الجفاف عند الشخص ويشعر بالدوخة أو الدوار، ومن الممكن ايضا ان تظهر على الشخص أعراض لها علاقة بالعضلات فمن الممكن أن تحدث للشخص عدة تشنجات وضعف في العضلات.

 ومن أعراض الحالة المتوسطة للجفاف أن يحس الإنسان ببرودة في الجلد وجفاف بالجلد.

 

  • هناك أعراض الجفاف ونقص السوائل في الجسم  ولكنها تكون أعراض حادة ويبدأ حدوث الأعراض الحادة عندما يصل الشخص المصاب بالجفاف إلى مرحلة خطيرة جدا في نقص السوائل بداخل جسمه، وتحدث ايضا عندما يصل الجسم إلى مرحلة كبيرة من فقد السوائل من الممكن أن تصل إلى أن يفقد الجسم عشرة أو خمسة عشر بالمائة تقريبا من السوائل التي بداخله.

 

كيفيه اكتشاف الجفاف الحاد ونقص السوائل الحاد للجسم :

 ومن السهل ملاحظة أعراض ذلك الجفاف فيلاحظ الشخص المصاب بالجفاف الحاد بصعوبة خروج البول أو عدم خروجه من الأساس، أو من الممكن أن يخرج البول بلون أصفر شديد، ويصاب الجلد بجفاف شديد، ويلاحظ الشخص المصاب بالجفاف الحاد عدم تعرق الجلد، ومن الممكن أن يحدث زيادة في عدد ضربات القلب لدى الشخص المصاب بالجفاف، ومن الممكن وبنسبة كبيرة تزداد احتمالية إصابة ذلك الشخص بالأرق، وعدم قدرته على اللجوء إلى النوم، ولديه إحساس مستمر بفقدان الطاقة، وقد يحدث له قلة توازن، أو يكون مرتبك ومنزعج باستمرار، ومن الممكن أن تستمر خطورة الجفاف إلى حد فقدان الوعي.

 

أعراض الجفاف المزمن ونقص السوائل في الجسم :

وهناك أعراض مزمنة تدل على نقص السوائل في الجسم للإنسان، حيث أن أعراض الجفاف المزمن من الممكن أن تختلف عن أعراض الجفاف الأولية أو المتوسطة أو حتى الحادة، ومن الممكن أن لا يشعر الفرد أنه يمر بحالة من الجفاف ونقص السوائل بداخل جسمه، وتحدث تلك الأعراض نتيجة أن الجسم أصبح يملك حساسية أقل تجاه الماء، وهنا يحاول الجسم التأقلم على الكمية القليلة التي يأخذها من الماء، وذلك قد يكون بعيدا عن أن المصاب يشرب كمية كافية من الماء أو لا، ويلاحظ الطبيب المعالج هنا بأن الدم قد أصبح أكثر تركيزا عن الحالات الطبيعية، والأيونات في جسم الإنسان قد أصبحت غير طبيعية، ومن مرور الوقت قد تقل كفاءة الكلى، ومن ضمن أعراض نقص السوائل المزمنة في جسم الإنسان هو أن يصاب الشخص بالامساك ويصاب بضعف في العضلات والإحساس بالتعب بشكل مستمر وان يصاب الشخص المصاب بآلام متكررة الرأس والصداع المستمر.

 

حالات الجفاف للأطفال والرضع و نقص السوائل في الجسم :

ومن الممكن ايضا ان يحدث الجفاف للأطفال والرضع، وحالات الجفاف لدى الأطفال والرضع تكون صعبة الملاحظة قليلا مقارنة بالأشخاص البالغين وذلك لأن الأطفال ليسوا قادرين على التعبير عن المشاكل الصحية التي يمرون بها.

ومن الأعراض التي يجب على الأم أن تنتبه لها هو أن يبكي طفلها دون أن يخرج دموعا من عينيه، أو عدم التبول في الحفاض أو حتى التعرق فيه أو بشكل عام أن لا يتبلل الحفاظ لمدة تزداد عن ثلاث ساعات، وتحاول الأم أن تلاحظ جفاف فم ابنها أو جفاف لسانه، او يصاب الطفل بالحمى أو حتى ترتفع درجة حرارة الطفل، او تنخفض مرونة جلد الطفل، فعندما نضغط على جلد الطفل فإنه لا يعود إلى مكانه مباشرة بعد إفلات الإصبع، ويبقى الجلد غائرا لقليل من الوقت، وأن يصاب الطفل بحالة من الانزعاج بدون سبب، ومن الممكن أن تظهر بقع غائرة على جمجمة الطفل.

 

وأيضا هناك فئات معرضة للإصابة بمرض الجفاف، حيث انه من الممكن لجميع الأشخاص أن يصابو بالجفاف ولكن هناك أناس يكونون أكثر عرضة للإصابة بالجفاف عن غيرهم منها مثلا الرضع والأطفال.

 الأطفال يكونون أكثر عرضة للإصابة بالجفاف وذلك لأنهم يصابو بمرض الإسهال بشكل مستمر وان يتقيأ بشكل حاد ويتعرضون أيضا لفقد السوائل بشكل حاد عندما يصابون بالحمى.

 

وأيضا الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة مثل مرض السكر الغير معالج أو عندما يكون مرض السكر الذي لم يسيطر عليه بشكل كامل، فهذا قد يزيد من احتمالية أن يصابوا  مرضى السكر بالجفاف أكثر من غيرهم.

كما أن مرضى الكلى يكونون من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالجفاف.

وأيضا تناول الأدوية التي تدر البول فإنها تكثر من نسبة الإصابة بالجفاف.

 

وقد تتسبب بعض الأمراض الأخرى بزيادة نسبة حدوث الجفاف  فمثلا إنها تزيد من زيادة نسبة الإصابة بالجفاف أو التهاب الحلق، وتلك الأمراض تجعل لدى المصاب رغبة عدم تناول الطعام أو أن يشرب الماء.