نتنياهو

نتنياهو: لا تفاوض على وقف إطلاق النار قبل تدمير قدرات حماس

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم السبت إنه لا يمكن النظر إلى وقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة قبل تدمير قدرات حركة حماس، مما أثار شكوكا حول توقيت وتفسير مقترح الهدنة الذي أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن ورحبت به حماس بحذر.

 

في يوم الجمعة، أعلن الرئيس جو بايدن أن إسرائيل قدمت اقتراحًا يتضمن هدنة مبدئية تدوم لستة أسابيع، مع انسحاب جزئي للجيش الإسرائيلي وإطلاق سراح بعض الرهائن، في حين يتم التفاوض بين الجانبين حول “وقف دائم للأعمال العسكرية .

 

بايدن أوضح أن الاقتراح يهدف أيضًا إلى خلق مستقبل أفضل في غزة بدون حماس في السلطة، لكنه لم يوضح كيف سيتم تحقيق ذلك. ومن جهة أخرى، لم تظهر حركة حماس أي إشارات تشير إلى أنها قد تتنازل عن أسلحتها طواعية.

 

أعلنت حماس يوم الجمعة جاهزيتها لـ “التعامل بشكل إيجابي وبناء مع أي مقترح يستند إلى وقف دائم لإطلاق النار وانسحاب كامل من قطاع غزة”.

 

دعت الولايات المتحدة، قطر، ومصر، في وقت لاحق، حركة حماس وإسرائيل إلى وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق يعكس المبادئ التي حددها الرئيس بايدن في 31 مايو 2024، بهدف إنهاء الحرب في قطاع غزة.

 

محادثات السلام، التي يتوسط فيها مصر وقطر وسط دعم أميركي، تعثرت منذ عدة أشهر بسبب الخلافات حول نقاط رئيسية.

 

تسعى إسرائيل لوقف الحرب من أجل تحرير الرهائن فقط، وتعلن أنها ستستأنف العمليات بعد ذلك حتى تقضي علي حماس.

 

بالمقابل، تصر حركة حماس على أن أي اتفاق يجب أن يتبعه إجراءات ملموسة من إسرائيل تهدف إلى إنهاء الحرب، بما في ذلك انسحاب كامل للقوات الإسرائيلية.