منتخب مصر

منتخب مصر يستمر في تحقيق الانتصارات في تصفيات كأس العالم

محمود حسن “تريزيجيه” يقود منتخب مصر للفوز بالمباراة الثالثة على التوالي في تصفيات كأس العالم، حيث سجّل هدفي الفوز ضد بوركينا فاسو بنتيجة 2-1 في الجولة الثالثة من تصفيات إفريقيا المؤهلة لمونديال 2026، مما يعزز فرص مصر في التأهل للبطولة العالمية للمرة الرابعة في تاريخها ويعوض غيابها في نسخة 2022.

 

بعد فوز مذهل بستة أهداف مقابل لا شيء على جيبوتي، حقق منتخب مصر فوزًا آخر بنتيجة 2-0 خلال مواجهته مع سيراليون. سجّل محمود حسن “تريزيجيه” هدفين في هذه المباراة، ليرفع رصيده من الأهداف إلى خمسة في ثلاث مباريات، بعد تسجيله هدفين مبكرين في الدقائق الثالثة والثامنة، قبل أن يقلص الضيوف الفارق في الدقيقة 57.

 

بعد هذه الانتصارات، ارتفع رصيد منتخب مصر إلى 9 نقاط في الصدارة بفارق أربع نقاط عن غينيا بيساو التي تحتل المركز الثاني، بعد تعادلها مع إثيوبيا بدون أهداف. ويبلغ الفارق ست نقاط بين مصر وكل من بوركينا فاسو وسيراليون، اللذين يحتلان المركزين الثالث والرابع على التوالي، بعد فوزهما على جيبوتي بنتيجة 2-1 في هذه الجولة.

 

وفقًا للنظام الجديد لكأس العالم الموسعة، سيتأهل أبطال المجموعات التسع مباشرة إلى النهائيات، وهي بطولة تشارك فيها 48 منتخبًا بدلاً من 32. بالإضافة إلى ذلك، ستلعب الأفضل 4 منتخبات وصيفة مباريات ملحق لتحديد من سيتأهل للملحق الدولي.

 

منتخب مصر سيلتقي مع منتخب غينيا بيساو في المباراة الرابعة له في التصفيات، والتي ستقام يوم الإثنين القادم. بعد ذلك، ستتوقف التصفيات حتى مارس 2025.

 

تحت قيادة النجم السابق حسام حسن، أجرى المنتخب المصري اختباره الرسمي الأول يوم الخميس. تم تعيين حسن في فبراير بعد خروج المنتخب من ثمن نهائي كأس الأمم الإفريقية، خلفاً للمدرب البرتغالي روي فيتوريا الذي تمت إقالته.

 

تحت قيادة مدربها الجديد، شارك منتخب مصر في مباراتين ودّيتين. حقق الفوز في مارس الماضي على نيوزيلندا بهدف، لكنه خسر أمام كرواتيا بنتيجة 2-4.

 

حسن اعتمد على تكتيك 3-4-3 في تشكيلة منتخب مصر، حيث وضع حمدي فتحي في دور المدافع الحر، واختار محمد صلاح ومصطفى محمد وتريزيجيه في خط الهجوم. وعاد الحارس محمد الشناوي إلى مرمى الفراعنة للمرة الأولى منذ إصابته في كأس الأمم الإفريقية.

 

لم يمض سوى ثلاث دقائق حتى فتح منتخب مصر التسجيل، حيث استغل تريزيجيه عرضية من محمد صلاح برأسية قوية سكنت شباك حارس مرمى بوركينا فاسو، كيليان نيكيما.

 

في الدقيقة السادسة، كاد إمام عاشور أن يُضاعف تقدم منتخب مصر، حيث قام بمهارة رائعة بتفادي لاعبين وسدد كرة لكنها ارتطمت بالعارضة قريباً من المرمى.

 

بعد دقيقتين فقط، أضاف تريزيغيه الهدف الثاني لمنتخب مصر، حيث استقبل كرة مرتدة من الدفاع وبتلاعب رائع بالمدافعين، سدد بيسراه بقوة ليسجل هدفًا رائعًا لصالح مصر.

 

تباطأ أداء منتخب مصر بعد ذلك، حتى قام محمد صلاح في الدقيقة الثلاثين بتسديد كرة قوية من ركلة حرة، ولكن الحارس البوركينابي تصدى لها ببراعة في محاولتين متتاليتين.

 

طالب تريزيجيه بركلة جزاء بعد أن تعرض لعرقلة من قبل نيكيما،و لكن الحكم أكمل اللعب دون إعطاء الركلة، نظرًا لعدم وجود تقنية حكم الفيديو المساعد.

 

منذ بداية الشوط الثاني، بدأ الضيوف بالضغط على منتخب مصر، وتمكنوا من تقليص الفارق بعد أن قام إدموند تابسوبا بتسجيل هدف برأسية، لكن الحارس الشناوي أبعدها قبل أن ترتطم بالعارضة، ومن ثم قام تراوريه بتسديد الكرة في الشباك.

 

منتخب بوركينا فاسو واصل الضغط وحاول التسجيل، وتألق الحارس الشناوي في التصدي لعدة محاولات خطيرة. لكن مستوى منتخب مصر تراجع، ومع ذلك، تمكنوا في النهاية من الحفاظ على فوزهم الثالث على التوالي.