كيفية اداء العمرة

ما هي كيفية اداء العمرة

كيفية اداء العمرة العمرة هي احد العبادات الإسلامية التي يحرص المسلمون على ادائها فمع بدء موسم العمرة تتجه أنظار المسلمين صوب المملكة العربية السعودية لأداء العمرة وزيارة بيت الله الحرام وقبر الرسول صلى الله عليه وسلم وأداء مناسك العمرة حيث تشمل العمرة مجموعة من الأركان والواجبات والسنن النبوية
العمرة هي أحد العبادات الإسلامية الواجبة على المسلم بزيارة بيت الله الحرام وفرضت مرة واحدة في حياة المسلم فمن استطاع أن يزور أكثر من مره فله الأجر والثواب عند الله سبحانه وتعالى وتختلف العمرة عن الحج في أنها تجمع وتشتمل على جميع مناسك الحج وتختلف عنه في الوقوف بعرفة وذلك لأن العمرة طوال العام بينما الحج له وقت محدد للوقوف بعرفة وأداء مناسك الحج.
العمرة من السنن التي سنها النبي صلى الله عليه وسلم ، اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم أربع مرات وحج حجة واحده وهي حجة الوداع.
ولكي يتم أداء العمرة هناك أركان لابد من اتيانها والقيام بها حتى تكون عمره تامه ومن اهم هذه الاركان.

أركان العمرة و كيفية اداء العمرة

اليك اركان العمرة و كيفية اداء العمرة حيث ان العمرة لها ثلاثة أركان وهي تبدأ بالإحرام من خلال اللباس ملابس الإحرام الخاصة بهذه الزيارة التي يصبو إليها جميع المسلمين ثم يأتي الركن الثاني وهو الطواف ويكون ذلك الطواف حول الكعبة والركن الثالث وهو السعي بين الصفا والمروة ولكل ركن من هذه الأركان دلالاته وأهميته وكيفية أدائه والدعاء المستحب الذي يقال عند إتيان كل ركن منها.

ماهي مناسك العمرة

إليك كل مايخص مناسك العمرة و كيفية اداء العمرة يبدأ المعتمر بأداء مناسك العمرة بالإحرام ويتم الإحرام من الميقات والتوقيت الذي تبدأ به العمرة ويختلف التوقيت باختلاف المكان الذي يوجد به المعتمر ويأتي منه ويتم الإحرام بالعمرة من الميقات والأماكن التي حددها النبي صلى الله عليه وسلم لمن رغب في ان يحرم لأداء العمرة
فعند وصول المعتمر الى الميقات والوقت الذي يبدا به العمرة يقوم بالاغتسال والتطيب افضل الطيب وبعدها يتم لبس ملابس الإحرام ويكون هذا الرجل بينما المرأة تظل بملابسها العادية ثم يتم بعدها الدخول في النسك مع التلفظ والنطق بالتلبية وقوله لبيك اللهم لبيك أو يقول المعتمر لبيك عمرة.
من هنا يبدأ المعتمر في التلبية كما علمنا النبي صلى الله عليه وسلم لبيك اللهم لبيك لا شريك لك لبيك ،إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك ويستمر المعتمر في التلبية حتى يصل الى الكعبة المشرفة وعند ذلك يكون قد بدأ المعتمر الدخول إلى البيت الحرام فيستحب للمعتمر أن يصلي ركعتين داخل الحرم ، ويبدأ المعتمر بالطواف حيث يتم التوافق من الركن بسبعة أشواط يبدأ بها المعتمر من الحجر الأسود مع الالتزام بأن يكون البيت الحرام على يساره وفي الطواف كلما وصل الى الحجر الأسود يقوم بتقبيله إن تيسر له ذلك فإن لم يتيسر يكفي الإشارة إليه.
وبعد قيام المعتمر بطواف سبع أشواط يبدأ بالسعي بين الصفا والمروة على أن يبدأ المعتمر السعي من الصفا ويستحب أن يقرأ المعتمر قول الله عز وجل (إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرا فان الله شاكر عليم) ثم يكمل المعتمر شوطه الى المروة على ان يفعل ما فعله عند الصفا ويكرر ذلك في كل شوط ويكون السعي سبعة أشواط بين الصفا والمروة بادئا من الصفا.
ويستحب للمعتمر عند الوصول الى الصفا يرى الكعبة ويقوم برفع يديه داعيا المولى عز وجل قائلا “الله اكبر الله اكبر الله اكبر وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير،لا اله الا الله وحده لا شريك له ، صدق وعده وهزم الأحزاب وحده”
وبعدها انتهاء المعتمر من السعي يستطيع أن يحلق شعره أو يكسره مع التحلل من الإحرام وتستطيع المرأة أن تجمع شعرها وتأخذ منه قدر أنملة.