الحج الأكبر

ما هو الحج الأكبر

الحج الأكبر هو احد الفرائض الإسلامية التي فرضها الله سبحانه وتعالى على العباد وقد بينها ووضحها النبي صلى الله عليه وسلم على ان يتم الحج لمن استطاع اليه سبيلا والحج يحتاج ان يكون المسلم متمتعا بالصحة الجسدية حتى يستطيع الطواف حول الكعبه والسعي بين الصفا والمروة كما يتطلب القدرة المالية على القيام بالحج وتكلفه المصاريف الخاصة به والحج من الفرائض التي فرضها المولى عز وجل على المسلمين في العمر مره واحده ويتم الحج بالاستطاعة والقدرة على القيام به وهي احد الفرائض التي فرضت على المسلمين ويقصد بالحج الذهاب الى بيت الله الحرام بنيه الحج ويكون ذلك في شهر ذو الحجه حيث يكون فيها الوقوف بعرفات حيث يتم ذلك يوم التاسع من ذي الحجه تتوجه انظار المسلمين صوب البيت الحرام ويتجمع المسلمون من كل حدب وصوب تلبيه لأمر الله عز وجل بحج بيته واتيان مناسكه رغبه منهم في الحصول على رضا الله عز وجل وابتغاء مرضاته واتيان شرائعه والعمل على تقواه لبلوغ جنته حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم الحج المبرور ليس له جزاء الا الجنة ويتباهى المولى عز وجل بزوار بيت الله الحرام فيقول رب العباد اشهدكم يا ملائكتي باني قد غفرت لهم فيعود الحاج من رحلته وهو قد غفر له ما تقدم من ذنبه وعاد كما ولدته امه مغفورا له وترفع عن كاهله الذنوب والخطايا بفضل زياره بيت الله الحرام وزياره نبيه صلى الله عليه وسلم واتيانه بشرائعه وفرائضه.

يوم الحج الأكبر

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن يوم الحج الأكبر هو يوم العيد وليس يوم الوقوف بعرفة وقد خص رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم العيد بيوم الحج الاكبر وذلك لعظم هذا اليوم حيث تقام فيه الكثير من الشعائر الحج فيتم فيه رمي الجمرات كما تقام فيه شعيرة التحلل ويتحلل الحاج ويقوم بالحلق كما ويتواجد في هذا اليوم الطواف ويوجد فيه السعي بين الصفا والمروة لمن كان متمتعا او كان مفردا، أو قارنا ولم يكن قد سعى بعد طواف القدوم، فيطوف خمس كلها تتم في يوم العيد ولذلك سمي ذلك اليوم بيوم الحج الاكبر أما يوم عرفة فهو لا يقام فيه إلا نسك واحد وهو الوقوف بعرفة أما بعد يوم العيد فلا يكون متبقي إلا نسك واحد من مناسك الحج وهو رمي الجمرات ويوم الحج الاكبر المقصود به هو يوم العيد وليس غيره
كما يسمى يوم الحج الاكبر يوم النحر حيث يتم في هذا اليوم نحر الهدي والأضاحي وفي هذا اليوم يؤدي فيه الحجاج طواف الإفاضة مع تقصير شعر الرأس
٠ يوم الحج الأكبر ورد ذكره في كتاب الله عز وجل وفي السنة المطهرة صلى الله عليه وسلم وقد اختلف المفسرون والعلماء حول ماهو الحج الاكبر وقد ذهب الجمهور إلى أن الحج الاكبر يقصد به يوم النحر
وقد ورد ذكر الحج الاكبر في القرآن الكريم وفي سنة النبي صلى الله عليه وسلم وقد اختلف العلماء والمفسرون حول المقصود بالحج الاكبر فقد ذكر الحج الاكبر في قوله تعالى” وأذان من الله ورسوله الى الناس يوم الحج الاكبر أن الله بريء من المشركين ورسوله فإن تبتم فهو خير لكم وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله وبشر الذين كفروا بعذاب أليم” صدق الله العظيم
وقد ورد الحج الأكبر في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وأخرج أبو داود عن ابن عمر رضي الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم وقف يوم النحر في حجة الوداع فقال اي يوم هذا فقالوا يوم النحر فقال هذا يوم الحج الاكبر