حقوق الطفل في المجتمع

ماهي حقوق الطفل في المجتمع

ماهي حقوق الطفل في المجتمع؟حقوق الطفل تشكل مجموعة متنوعة من الحقوق المخصصة خصيصًا للأطفال دون سن الثامنة عشرة، مع مراعاة الاحتياجات والوضع الفريد لهم. تشمل هذه الحقوق حق الحياة، والحق في الهوية والتسجيل، وحق التربية والتعليم، والحق في الغذاء والصحة، والحق في الحرية، بالإضافة إلى حق الحماية من أشكال مختلفة من الإيذاء، بما في ذلك الإيذاء الجسدي والنفسي والجنسي، وحتى الإهمال. يسلط هذا الإطار القانوني الضوء على أهمية توفير بيئة آمنة وداعمة لنمو وتطوير الأطفال .

يتواجد حوالي 2.3 مليار طفل في العالم، ممثلين ثلث إجمالي عدد السكان. تعرف القوانين الدولية الأطفال كأولئك الذين تقل أعمارهم عن سن الرشد، وعادةً ما يكونون دون 18 عامًا. جميع الأطفال يحظون بحقوق الإنسان، منها الحق في التعبير عن آرائهم، والمساواة، والصحة، والتعليم، والبيئة النظيفة، والمأوى الآمن، والحماية من جميع أشكال الأذى. اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، التي وقعت في عام 1989، هي معاهدة حقوق الإنسان التي حظيت بتأييد واسع النطاق.

اتفاقية حقوق الطفل

قبل الإجابة عن التساؤل الذي ينص على ما هي حقوق الطفل في المجتمع يجب أن نتكلم عن اتفاقية حقوق الطفل واتفاقية حقوق الطفل هي معاهدة دولية أقرت من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 نوفمبر 1989، ودخلت حيز التنفيذ في 2 سبتمبر 1990. تعتبر هذه الاتفاقية إطارًا قانونيًا مهمًا يحدد حقوق الأطفال والتزامات الدول لحمايتهم وتوفير الرعاية اللازمة. تتنوع حقوق الطفل وتشمل التمييز وحقوق الحياة والبقاء والتطور، وحقوق التعبير والمشاركة في قرارات تؤثر عليهم.
يعتبر الأطفال مجتمعًا مستقلاً يحق لهم الحماية والرعاية الخاصة بما يتناسب مع احتياجاتهم. تؤكد الاتفاقية على أهمية مصلحة الطفل في صنع القرارات وتطبيق السياسات.
تلزم الدول الأعضاء في الأمم المتحدة باتخاذ التدابير اللازمة لتحقيق حقوق الطفل وضمان حمايتهم. تمثل الاتفاقية إضافة قانونية للتشريعات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، وتوفر إطارًا قانونيًا للتعامل مع حقوق الأطفال وتعزيز وضعهم .
تهدف اتفاقية حقوق الطفل إلى حماية الأطفال من الأذى، وتوفير الخدمات اللازمة لنموهم وتطورهم، وتمكين مشاركتهم في المجتمع. يلتزم المادة 42 من الاتفاقية بتثقيف الأطفال والبالغين حول حقوق الطفل. ومع ذلك، يظل الجهل بحقوق الأطفال عاملاً يعرضهم لمخاطر الإساءة والتمييز والاستغلال .

ماهي حقوق الطفل في المجتمع بالنسبة لمنظمة اليونيسيف ؟

المساواة لجميع الأطفال: ينبغي على جميع الأطفال الاستمتاع بحقوقهم بغض النظر عن جنسهم أو ديانتهم أو حالتهم المالية.
الاهتمام بمصلحة الطفل: يجب على الكبار أن يأخذوا في اعتبارهم كيف ستؤثر قراراتهم على حياة الأطفال، وتوفير الحكومات للحماية والرعاية الملائمة.
تحقيق الحقوق في الواقع: يتطلب من الحكومات بذل قصارى جهدها لضمان تحقيق حقوق الأطفال وتوفير بيئة صحية وآمنة لنموهم.
التوجيه الأسري أثناء النمو: ينبغي للحكومات تمكين الأسر والمجتمع من توجيه الأطفال بشكل يساعدهم على استخدام حقوقهم بشكل فعّال.
الحياة والنمو: إحدى إجابات تساؤل ماهي حقوق الطفل في المجتمع بالنسبة لمنظمة اليونيسيف هي أن كل طفل لديه حق في الحياة، ويجب على الحكومات ضمان بقاء الأطفال وتوفير الظروف الملائمة لنموهم وتطورهم بشكل صحي
تسجيل الأطفال: يتعين تسجيل الأطفال عند ولادتهم، ممنوحين إياهم الاسم والجنسية، مع ضمان حقهم في معرفة والديهم والاستفادة من رعايتهم.
حق الهوية: يحق لكل طفل أن يمتلك هوية تُسجل رسمياً تتضمن أسماءهم وجنسيتهم وروابطهم العائلية، ويجب عدم حرمانهم من هذا الحق. في حال فقدوا هويتهم، يجب على الحكومات دعمهم في استعادتها بسرعة.
الحفاظ على الأسرة: يجب تجنب فصل الأطفال عن والديهم إلا في حالة عدم توفير الرعاية الكافية أو وجود خطر على سلامتهم. يحق للطفل التواصل المستمر مع والديه، حتى في حالة الانفصال، ما لم يكن ذلك يشكل خطراً على سلامته.
التواصل بين البلدان: في حال عيش الطفل في بلد غير بلد والديه، ينبغي على الحكومات تسهيل السفر للتواصل بينه وبين والديه.
الحماية من الاختطاف: يتحمل الحكومات مسؤولية منع اختطاف الأطفال ومنع إخراجهم من بلدانهم بشكل غير قانوني، مع التركيز على حالات الاحتجاز أو الاختطاف غير الشرعي للأطفال
احترام آراء الأطفال: يحق للأطفال التعبير عن آرائهم ومشاعرهم بحرية فيما يتعلق بالقضايا التي تؤثر عليهم، ويجب على الكبار الاستماع إليهم ومعاملة آرائهم بجدية.
حرية تبادل الأفكار: إذا تساءل أي منا عن ماهي حقوق الطفل في المجتمع بالنسبة لمنظمة اليونيسيف سيكون من ضمن الاجابة انه يحق للأطفال التعبير عن الأفكار والآراء والمشاعر والبحث عن المعلومات بحرية، سواء من خلال المحادثات أو الرسم أو الكتابة، مع مراعاة عدم تسبب ذلك في الضرر للآخرين.
حرية الفكر والدين: يتيح القانون للأطفال حرية تشكيل الأفكار والآراء واختيار دينهم، مع النصائح الهادفة من الوالدين لضمان استخدام حقوقهم بشكل صحيح.
إنشاء أو الانضمام إلى جماعات: يحق للأطفال الالتقاء بأقرانهم والمشاركة في مجموعات أو منظمات، شريطة أن لا يتسبب ذلك في ضرر للآخرين.
حماية الخصوصية: يحق للأطفال الاستمتاع بالخصوصية، ويجب على القانون حماية خصوصيتهم بما في ذلك منازلهم واتصالاتهم وسمعتهم من أي اعتداء
الحصول على المعلومات: يتيح للأطفال الحصول على المعلومات من مصادر مختلفة مثل الإنترنت والإذاعة والتلفزيون والصحف والكتب، يتعين على البالغين ضمان عدم تضرر الأطفال من المعلومات التي يحصلون عليها. تشجيع الحكومات لوسائل الإعلام على نشر معلومات من مصادر متنوعة بلغات يمكن لجميع الأطفال فهمها.
مسؤولية الوالدين: يتحمل الوالدان المسؤولية الرئيسية عن تربية الطفل، وعندما لا يكونا موجودَين، يتم تعيين شخص بالغ آخر كوصي. يجب على الوالدين والوصي النظر دائمًا في مصلحة الطفل، وتقديم الدعم من قبل الحكومات.
الحماية من العنف: يتوجب على الحكومات حماية الأطفال من العنف والإساءة والإهمال من قبل أي شخص مسؤول عن رعايتهم.
الأطفال الذين فقدوا أسرهم: يحق لكل طفل غير قادر على الحصول على الرعاية من عائلته أن يحظى برعاية مناسبة من أشخاص يحترمون جوانب حياته المختلفة.
الأطفال الذين يتم تبنيهم: عندما يتم تبني طفل، يجب النظر في مصلحته العليا، وفي حال عدم توفير رعاية مناسبة في بلده، يمكن تبنيه في بلد آخر.
الأطفال اللاجئون: يحق للأطفال الذين ينتقلون كلاجئين إلى بلد آخر الحصول على المساعدة والحماية.
الأطفال ذوو الإعاقات: يحق للأطفال ذوي الإعاقات العيش بشكل أفضل في المجتمع، ويتوجب على الحكومات إزالة العقبات أمامهم ليصبحوا مستقلين ومشاركين فعّالين.
الصحة، والماء والغذاء والبيئة: يحق للأطفال الحصول على أفضل رعاية صحية ومياه نظيفة وطعام صحي وبيئة نظيفة وآمنة.
مراجعة أوضاع الأطفال المودعين خارج منازلهم: يجب إجراء فحص ومراجعة مستمرة لوضع الأطفال الذين يعيشون في أماكن غير منازلهم للتأكد من سلامتهم وصحتهم.
المساعدة الاجتماعية والاقتصادية: يجب على الحكومات تقديم الدعم المالي والمساعدة الاقتصادية لمساعدة الأطفال في العائلات الفقيرة
حقوق الأطفال في الرعاية الأساسية: إذا تساءل أي منا عن ماهي حقوق الطفل في المجتمع بالنسبة لمنظمة اليونيسيف فستكون من ضمن الاجابات انه يحق للأطفال الحصول على الغذاء والملبس والإقامة الآمنة لتحقيق نموهم بشكل صحي، وتتطلب هذه الحقوق دعماً من الحكومات للعائلات والأطفال الذين يعانون من صعوبات مالية.
حق التعليم: ينص على حق الأطفال في الحصول على التعليم، حيث يجب أن يكون التعليم الأساسي متاحاً مجانًا، يتعين على المدارس احترام حقوق الأطفال وعدم ممارسة العنف.
أهداف التعليم: ينبغي أن يساعد نظام التعليم الأطفال على تطوير شخصياتهم وقدراتهم، ويشمل ذلك توجيههم لفهم حقوقهم واحترام حقوق الآخرين واحترام التنوع الثقافي.
حق استخدام اللغة وممارسة الدين: يحق للأطفال استخدام لغتهم وممارسة دينهم، حتى إذا كانوا أقلية في المجتمع.
الراحة واللعب والثقافة والفنون: يشمل حق الأطفال في الترفيه واللعب والمشاركة في الفعاليات الثقافية والفنية.
الحماية من العمل الضار: يحق للأطفال الحماية من الأعمال الخطيرة التي قد تؤثر على تعليمهم وصحتهم.
الحماية من المواد الضارة: تتطلب حماية الأطفال من تعاطي المواد المخدرة والمؤثرات الضارة تدابير حكومية فعّالة.
الحماية من الاعتداء الجنسي: يتعين على الحكومات حماية الأطفال من الاستغلال الجنسي والإساءة الجنسية.
منع بيع والاتجار بالأطفال: هى اجابة من ضمن اجابات سؤال ماهي حقوق الطفل في المجتمع فيجب على الحكومات اتخاذ التدابير اللازمة لمنع بيع وتجارة الأطفال وحمايتهم من الاختطاف والاستغلال.

أهمية حقوق الطفل

تميز الأطفال كأفراد: حيث يعاملون كأفراد يحتلون وضعية متساوية في المجتمع، بدلًا من كائنات في طور التدريب.
اعتمادهم على الآخرين: يتوقف نمو الأطفال على الرعاية والإرشاد الذي يأتي من البالغين، وفي حالة عدم قدرة مقدمي الرعاية يأتي دور الدولة لتقديم الدعم.
تأثير السياسات الحكومية: كل سياسة حكومية تؤثر على الأطفال، والإهمال في مراعاتهم يسفر عن تأثيرات سلبية على مستوى المجتمع.
سماع آراء الأطفال: التوازن بين حقوق الأطفال وسماع آرائهم يساهم في صياغة قرارات تؤثر في مستقبلهم.
تأثير التغييرات في المجتمع: كل التغييرات في الأسرة والتكنولوجيا والظروف الاقتصادية تلامس حياة الأطفال بشكل فعّال.
نمو صحي للأطفال: يعتبر نمو الأطفال الصحي أمرًا حيويًا لمستقبل المجتمع، وبالتالي يحتاجون إلى بيئة تحقق هذا النمو.
تكلفة التقصير مع الأطفال: يظهر البحث أن تقصير الاهتمام بحقوق الأطفال ينجم عن تكاليف هائلة تتحملها المجتمع

ماهي حقوق الطفل في المجتمع ؟

حقوق الطفل في المجتمع تشمل:
الحق في الحياة والنمو: ضمان حق الطفل في العيش والبقاء وتطوير ذاته.
عدم التمييز المجحف: حق الطفل في عدم تعرضه لأي تمييز غير عادل أو مجحف.
الحق في الاستماع: احترام آراء الطفل وتشجيعه على التعبير عن أفكاره ورغباته.
المصلحة الفضلى للطفل: اتخاذ القرارات التي تحقق مصلحة الطفل وتضمن حياة صحية وآمنة وتطويرًا مستدامًا .
يحق لكل طفل التعليم، حيث ينبغي أن يكون التعليم الأساسي متاحًا ومجانيًا، ويجب أن يكون التعليم الثانوي والتعليم العالي متاحين. يُشجع على دعم الأطفال للالتحاق بالمدرسة وتحقيق أعلى مستوى تعليمي ممكن ، كما يتوجب على المدارس احترام حقوق الأطفال وعدم ممارسة أي أشكال من أشكال العنف .

ماهي حقوق الطفل في المجتمع المصري ؟

وفقًا للمادة (80) في الدستور، يعتبر الطفل كل من لم يبلغ الثامنة عشرة من عمره، وله حق في الحصول على اسم وأوراق ثبوتية، وتطعيم إجبارى مجاني، ورعاية صحية وأسرية أو بديلة، وتغذية أساسية، ومأوى آمن، وتربية دينية، وتنمية وجدانية ومعرفية. تلتزم الدولة أيضًا بحماية الأطفال من جميع أشكال العنف والإساءة وسوء المعاملة والاستغلال الجنسي والتجاري.
في المادة (82) من الدستور، يؤكد على تكفل الدولة برعاية الشباب والنشء، وتعزيز قدراتهم الثقافية والعلمية والنفسية والبدنية والإبداعية، مع التشجيع على المشاركة الجماعية والتطوع.
أما قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996، الذي تم تعديله بالقانون رقم 126 لسنة 2008، وتكفل حقوق الطفل بوضوح، مثل حقه في الحياة والبقاء والنمو في بيئة مألوفة وآمنة، وحقه في التعليم المبكر، ويحظر عمله في أماكن تعرضه للخطر. وتؤكد المادة الثالثة على أن المصلحة الفضلى للطفل تكون أولوية في جميع القرارات والإجراءات المتعلقة بالطفولة

ماهي حقوق الطفل في المجتمع من وجهة نظر المدرسة ؟

يحق لكل طفل الحصول على تعليم أساسي مجاني، ويجب أن يكون التعليم الثانوي والتعليم العالي متاحين ، يتعين تشجيع الأطفال على الالتحاق بالمدرسة لتحقيق أعلى مستوى تعليمي ممكن. وتتطلب المدارس احترام حقوق الأطفال وعدم ممارسة العنف بأي شكل .