كتائب القسام

كتائب القسام : تكشف عن مصير “قائد لواء” في الجيش الإسرائيلي.

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، يوم الخميس، مصير قائد اللواء الجنوبي في فرقة غزة بالجيش الإسرائيلي، الذي كان يُعتقد أنه قُتل في هجوم بتاريخ 7 أكتوبر. وأكدت الكتائب أنها تحتجز الضابط الإسرائيلي أساف حمامي منذ تلك الهجمات، مشيرةً إلى أنه أصيب أثناء فترة احتجازه، ولم تقدم أي دليل على ذلك. سابقًا، أعلن الجيش الإسرائيلي أن حمامي، البالغ من العمر 41 عامًا، قتل في تلك الهجمات، وأن جثته محتجزة في قطاع غزة. تجدر الإشارة إلى أن حماس أعلنت عدة مرات سابقًا وفاة بعض الرهائن الذين تحتجزهم، جراء القصف الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ أكثر من 7 أشهر.

 

قبل عدة أشهر، أعلن الجيش الإسرائيلي وفاة حمامي (41 عامًا) في الهجمات المنفذة في 7 تشرين الأول (أكتوبر)، وأكد أن جثته ما زالت محتجزة في قطاع غزة. وفي السياق ذاته، أعلنت حركة “حماس” مرارًا وتكرارًا وفاة بعض الرهائن الذين يحتجزونهم خلال القصف الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة لمدة تزيد عن 7 أشهر.

الهجوم الذي نتج عنه اندلعت الحرب أودى بحياة أكثر من 1170 شخصًا، معظمهم من المدنيين، وذلك وفقًا لتقديرات وكالة “فرانس برس” استنادًا إلى أرقام رسمية إسرائيلية. كما تم خطف 252 شخصًا خلال الهجوم، وما زال 124 منهم محتجزين في قطاع غزة، ومن بينهم 37 توفوا، وفقًا لتصريحات الجيش الإسرائيلي.

استجابةً للهجوم، قامت إسرائيل بقصف مدمّر لمواقع “حماس”، تلاها عمليات برية في قطاع غزة، مما أدى إلى مقتل 35800 شخصًا، معظمهم من المدنيين، وفقًا لوزارة الصحة المرتبطة بالحركة.