قصه قوم لوط

قصه قوم لوط

سنتحدث عن قصه قوم لوط بعث الله عز وجل نبيه لوط عليه السلام إلى قومه في مدينة سدوم من أرض غور فدعاهم عليه السلام الى عبادة الله عز وجل بالتوحيد وترك الشرك وطاعة الله عز وجل وشكره على نعمه التي أنعم عليهم بها كما نهاهم عن المحرمات والمنكرات.

فكانوا قوم يأتون اللواط حيث يباشرون الرذيلة والفاحشة مع الرجال دون النساء فدعاهم عليه السلام الى ترك اللواط ولكنهم لم يستمعوا إليه وظلوا على فجورهم وكفرهم ولكن الله سبحانه وتعالى أنزل عليهم عذابه وجاء في آيات الذكر الحكيم قوله عز وجل (ولوطا إذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء بل أنتم قوم مسرفون) صدق الله العظيم.

وما كان جواب قوم لوط إلا أنهم أمروا أن يقتلوه أو يخرجوه من قريتهم حتى يتخلصوا منه ولم يستمعوا إليه و ظلوا على كفرهم وعنادهم فهم أول قوم أتوا اللواط هذا العمل الفاحش ولكن الله سبحانه وتعالى أنزل عليهم العذاب بسبب شركهم به عز وجل كما كانوا يستهزئون بأوامره وشرعه وأبو ترك الفاحشة.

قصه قوم لوط ومن هم قوم لوط

من خلال قصة قوم لوط سنعرف عن من هم قوم لوط قوم كانوا يسكنون أرض سدوم وهي توجد في الأردن وفي منطقة غور بالتحديد بجوار البحر الميت وهم قوم كافرون كانوا يعبدون العديد من الآلهة حيث قابلوا نعمة الله عليهم حيث أنعم عليهم بالكثير من النعم ولكنهم لم يحسنوا استعمالها واستعملوا هذه النعم الكثيرة في معصيته سبحانه وتعالى .

وكان قوم لوط يجاهرون بالمعاصي وباللواط حيث كانوا يفتخرون بذلك وكانوا يمارسون الفاحشة مع الرجال فأرسل الله سبحانه وتعالى نبيه لوط إلى هؤلاء القوم العاصين ودعاهم إلى التوحيد وأمرهم بترك المعصية والفاحشة ولكنهم أبوا و ظلوا على كفرهم ومعاصيهم.

من هو لوط عليه السلام

بعد ان تعرفنا فى السابق عن قصه قوم لوط ومن هم قوم لوط سنتحدث عن من هو لوط هو أحد أنبياء الله سبحانه وتعالى وكان عمه إبراهيم عليه السلام حيث ترك القرية لطغيان أهلها حيث أمره الله سبحانه وتعالى أن يهاجر مع عمه ابراهيم وكان الله سبحانه وتعالى قد أرسله إلى قرية سدوم والقرى المجاورة لها وتزوج لوط من أهل هذه القرية وأنجب بنتين فأمنا به ولكن لم تؤمن زوجته.

ولكن أنجاه الله ومن آمن معه من العذاب ومن أهل القرية الظالمة وأرسل الله سبحانه وتعالى لوطا عليه السلام إلى أهل القرية ليدعوهم إلى التوحيد والإخلاص في العبادة ولكنهم قابلوه بالكذب كما هددوه بالطرد والإخراج من القرية وكانوا يبعدون الناس عنه.

ولكن استمر لوط في دعوتهم ونصحهم حتى ينجيهم من عذاب الله سبحانه وتعالى ولكنهم كانوا صم عمي بكم لا يرجعون عن فعل الفاحشة والخطيئة حيث كانوا يفسدون في الأرض ولا يتورعون من فعل الفاحشة وبعد تهديد أهل القرية لنبي الله لوط ومن آمن معه خرج لوط من القرية ليلا وكان ذلك بأمر من الله سبحانه وتعالى فأمر الله سبحانه وتعالى بإنزال العذاب عليهم فأهلكهم جميعا.

قصه قوم لوط وهلاك قوم لوط

فى قصة قصه قوم لوط أهلك الله سبحانه وتعالى قوم لوط بالحصباء حيث أنزل عليهم الحصى والحجارة كالسحاب فدمرتها فأهلكتهم جميعا.

ولقد نجا الله سبحانه وتعالى لوط عليه السلام وآله الذين آمنوا معه واتباعه من عذابه حيث قلب الله سبحانه وتعالى عليهم الأرض حيث دمرها تدميرا واصبح عاليها سافلها وامطر عليهم حجارة من الطين وهي حجارة لا تشبه أحجار الأرض .

واستقر العذاب عليهم لا يفارقهم صباحا ومساء إلى أبد الآبدين حتى أصبحوا في قبورهم يعذبون و يكون مصيرهم نار جهنم يوم القيامة وقد أمر الله سبحانه وتعالى جبريل عليه السلام بان يخسف بهم الأرض فجعل عاليها سافلها وكان قد انزل عذابه على من كان خارج القرية وأمطر عليهم الحجارة حتى انتقم الله سبحانه وتعالى من القوم المفسدين الضالين الذين يأتون الفاحشة ويأتون الرجال من دون النساء.

رفض قوم لوط الانصياع لأوامر الله عز وجل وترك الفواحش وكذبوا نبيه لوط عليه السلام وكان جوابهم كما جاء قول الله سبحانه وتعالى فيهم (فما كان جواب قومه إلا أن قالوا ائتنا بعذاب الله إن كنت من الصادقين ) فجاء عذاب الله لهم وكان وعد الله مفعولا.