فضل سورة البقرة

فضل سورة البقرة

فضل سورة البقرة عظيم وهي من أعظم السور التي وردت في القرآن الكريم، ويوجد فيها العديد من المواعظ والحكم للإنسان كما أنها تحتوي على العديد من القصص قصة البقرة وغيرها
تعد سورة البقرة السورة الثانية بحسب ترتيب سور القرآن الكريم بعد سورة الفاتحة وهي تعد أطول سورة من سور القرآن الكريم وهي سورة مدنية وعدد آياتها ٢٨٦ آية وذكر أن فضل سورة البقرة هي أول سورة نزلت بالمدينة إلا آية واحدة نزلت في حجة الوداع قول الله تعالى (واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون) فكانت هي آخر الآيات نزولا حيث نزلت هذه الآية يوم النحر في حجة الوداع
سورة البقرة هي أطول سورة في القرآن الكريم وتحتوي على أطول آية في القرآن وهي آية الدين أو المدينة فهذه الآية التي تبين شرع الله وحكمه في هذا الأمر قال الله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا)
كما فيها أفضل آية في القرآن وهي آية الكرسي قال الله تعالى (الله لا اله الا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له مافي السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم مابين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم)
تقع سورة البقرة على امتداد جزئين ونصف الجزء الاول كان كلام الله سبحانه وتعالى عن ثلاث خلفاء الأرض الخليفة الأول: هو آدم عليه السلام فقد أمره الله تعالى لا يقرب الشجرة ليعلم مدى طاعته لله سبحانه وتعالى ولكن “فعصى آدم ربه فغوى” ولكن ندم آدم عليه السلام فتاب وأناب إلى الله تعالى فقبل الله تعالى توبته فتاب الله عليه
أما الخليفة الثاني: هم بنو اسرائيل “ولقد اخترناهم على علم على العالمين “يكلفهم الله سبحانه وتعالى بأمور عدة فكانوا يعصون الله تعالى كل مرة
أما الخليفة الثالث: فهو إبراهيم عليه السلام فقال الله تعالى”إني جاعلك للناس اماما” ابتلاه الله تعالى وامتحنه ولكن سيدنا ابراهيم عليه السلام أطاع الله تعالى تمام الطاعة
أما الجزء الثاني من سورة البقرة كان مليئا الأحكام والتكاليف والتشريعات ومن هذه الأحكام
أحكام الصلاة والصيام وتحريم القتل والربا والزنا وأحكام الدين
وكان الله سبحانه وتعالى يبين لنا في هذه السورة أحكامه وشريعته فسورة البقرة من السور المدنية التي تعني بجانب التشريع فهي كسائر السور المدنية التي تعالج النظم والقوانين التشريعية التي يحتاجها المسلمون في حياتهم
ما هي أهم الموضوعات التي تناولتها سورة البقرة؟

من أهم وأبرز الموضوعات التي تناولتها سورة البقرة:

٠ قسمت أصناف الناس الى ثلاثة اقسام إلا وهم: المؤمنون والكافرون والمنافقون
٠ وصية الناس بعبادة الله سبحانه وتعالى مع ذكر بعض نعم الله تعالى عليهم التي تدل على استحقاقه سبحانه وتعالى للعبادة وحدهم مع تحذيرهم لم يفعلوا هذا الأمر وتبشير من أطاع
الله تعالى منهم بما أعده سبحانه وتعالى له من جنات النعيم
٠ ومن الموضوعات التي تناولتها ايضا سورة البقرة بداية خلق الإنسان وحوار الله عز وجل مع ملائكته
٠ قصة آدم عليه السلام واستخلافه في الأرض قصته ايضا مع إبليس
٠ أهم الأحداث التي وقعت لبني اسرائيل
٠ قصة سيدنا ابراهيم عليه السلام وبنائه الكعبة مع ولده إسماعيل وقصة ابتلائه بالكلمات ووصية يعقوب لأبنائه
٠ وجود مجموعة من الأحكام الشرعية منها العبادات التي تتعلق بالصلاة والصدقة والصوم والحج وايضا المعاملات مثل الربا والدين والرهن وايضا جانب الأسرة مثل النكاح والطلاق والايلاء والعدة وغير ذلك من أحكام
٠ وعرض مجموعة من القصص في إحياء الله الموتى ومنها “قصة قتيل بني إسرائيل وقصة الذين أصيبوا منهم بصاعقه أمانتهم وقصه الذين خرجوا من ديارهم وهم الوف حذر الموت وقصة إبراهيم عليه السلام مع الطير وايضا قصة طالوت وجالوت مع الملا من بني إسرائيل من بعد موسى عليه السلام وايضا قصة الذي حاج إبراهيم عليه السلام في ربه”

لماذا سميت سورة البقرة بهذا الاسم؟

يوجد العديد من الآراء حول تسمية سورة البقرة بهذا الاسم ولكن الرأي الراجح أنها سميت بهذا الاسم على قصة البقرة وهي قصة بني إسرائيل مع سيدنا موسى عليه السلام عندما قتل رجل منهم وكانوا يريدون معرفة القاتل فذهبوا إلى سيدنا موسى عليه السلام لا يفيدهم في هذا الأمر فقال لهم سيدنا موسى عليه السلام بأمر من الله تعالى أن يقوموا بذبح بقرة من الأبقار ولم يذكر لهم اي مواصفات تخفيفا عليهم وأن يضربوا الميت ببعضها فيحيي الله الرجل المقتول ويعترف بمن قتله فأخبر موسى عليه السلام بني إسرائيل بذلك قال الله تعالى (وإذ قال موسى لقومه ان الله يامركم ان تذبحوا بقرة) فهنا خفف الله عنهم ولكنهم تعبوا على أنفسهم و ظلوا يسألون موسى عليه السلام ويصعب على أنفسهم ويماطلون ويسألون عن أوصاف البقرة ولكنهم لم يكونوا بحاجة لذلك فظلوا يضيقون على أنفسهم ما لونها واي بقرة ولو أنهم لم يجادلوا ذبحوا اي بقرة في بادئ الأمر حتى وصل بهم الحال إلى ذبح بقرة غالية الثمن فدفعوا أضعافا مضاعفة وسميت سورة البقرة بهذا الاسم

فضل سورة البقرة

فضل سوره البقرة عظيم ولها فضائل كثيرة وثواب عظيم عند الله ولها اهمية كبيرة لانها تحتوي على العديد من الأحكام والتشريعات كما انها تحتوي ايضا على آيات الرقية وسورة البقرة تتميز عن غيرها من سور القران الكريم وجود اطول ايه في القران الكريم كما أنها اشتملت على أعظم آية في القرآن الكريم وهي ايه الكرسي
فسورة البقرة ذات منزله عظيمه لاحتوائها على الأحكام والمواعظ وجاء فضل سورة البقرة في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة منها:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا تجعلوا بيوتكم مقابر ان الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة”
فضل سوره البقرة فهي تطرد الشياطين والجن من البيوت عند قراءتها او سماعها
فضل سوره البقرة فهي تشفع للعبد يوم القيامة لمن قرأها وذلك لبركتها والدليل على ذلك :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم”اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه ٠ اقرءوا الزهراوين البقرة وسورة ال عمران فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان او كأنهما غيايتان او كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما اقرءوا سورة البقرة فإن أخذها بركه وتركها حسره ولا يستطيعها البطلة، اي السحرة
ومن فضل سورة البقرة قراءة ايه الكرسي بعد الصلوات فتكون سببا في دخول الجنة لان قراءة آية الكرسي هي من أعظم آيات سورة البقرة بعد كل صلاة مكتوبة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم “من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبه لم يمنعه من دخول الجنة الا ان يموت”
فآية الكرسي هي أعظم آية في القرآن الكريم ومن قرأها قبل نومه كانت سببا في حفظه من الشيطان حتى يصبح

اسماء سورة البقرة

لسورة البقرة عدة اسماء كما ذكر أهل التفسير وعلوم القرآن منها:
البقرة: ورد هذا الاسم في عدة أحاديث ومن هذه الأحاديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا تجعلوا بيوتكم قبورا فان البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان”
سميت الزهراء:
وسميت سوره البقرة وال عمران بهذا الاسم كما في صحيح مسلم”اقرؤوا الزهراوين البقرة وآل عمران ٠
وسميت سنام القران:
ولفظ السنام هو احد الألفاظ التي تم ذكرها باللغة العربية وهي تعبر عن الشيء المرتفع وسميت بهذا لأنها من أطول سور القرآن الكريم وأيضا لأنها تشتمل على الكثير من الأوامر والنواهي التي على المسلمين فعلها في حياتهم كما في الترمذي “لكل شيء سنام وسنام القرآن سورة البقرة وفيها آية هي سيدة القرآن: ايه الكرسي
وسميت أيضا سورة البقرة فسطاط القرآن:
وهذا الاسم يطلق على أحد المسميات التي أطلقت على سورة البقرة ومعناه أنه ما يحيط بمدينة معينة او مكان ما وأطلق عليها اسم الفسطاط لأنها أحاطت بمجموعة من الأحكام التي لم تذكر في باقي سور القرآن الكريم في سورة البقرة لها مكانة عظيمة ومميزة بين سائر السور دون التقليل من السور الأخرى، عن ابي سعيد “السورة التي تذكر فيها البقرة فسطاط القرآن فتعلمها فان تعلمها بركة وتركها حسره ولا تستطيعها البطلة،اي السحرة
واطلق عليها سنام القران فسطاط القرآن لأنها من أعظم الصور ولأنها فصلت فيها الاحكام وضربت فيها الأمثال ولم تشتمل سورة في القرآن على ما اشتملت عليه سورة البقرة
ونقل عن ابن كثير في سورة البقر100٠ أمر وألف نهي وألف خبر
وقيل انها يطلق عليها اسم البكر وايضا العوان

اركان الاسلام

نلاحظ في سورة البقرة امر هام جدا الا وهو ان اركان الاسلام الخمسة لم تأتي مفصلة ومجتمعه في اي سورة من سور القرآن الكريم كما جاءت في سورة البقرة
في أحكام الحج لم تاتي بالتفصيل الا في سورة البقرة وكذلك أحكام الصيام لم ترد الا في سورة البقرة وايضا احكام الانفاق اما الشهادتين فجاءت في أول آيات سورة البقرة قال الله تعالى “الذين يؤمنون بالغيب “كما تكررت الاشارات الى الصلاة في قوله تعالى”واقيموا الصلاة واتوا الزكاة”وقول الله تعالى “حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى “وهذه الآية هي الأيه الوحيدة التي خصصت إحدى الصلوات الخمسة وذلك لأهميتها وهذه الصلاة هي بالتحديد صلاه العصر
ما هو فضل سورة البقرة في قيام الليل؟
قيام الليل هو الوقت الذي يأتي بين صلاة العشاء وصلاة الفجر وهو يعتبر من احد السنن التي نقلت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان لسورة البقرة الفضل الأعظم في صلاة قيام الليل قال عبد الله ابن عمرو ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم “من قام بعشر لم يكتب من الغافلين ومن قام بمائة آية،كتب من القانتين ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين”

فضل سورة البقرة وحفظها

قراءة كتاب الله عز وجل وقراءة سورة البقرة تقي الإنسان من شرور ومصائب كثيرة وتحقق الدعاء الذي يطلبه العبد من ربه وتحقيق كل ما يتمناه فماذا عن حفظ سورة البقرة
فكان الصحابة رضوان الله عليهم يوقرون حفظ سورة البقرة في نفوسهم فكان يتم تقديم منزلة من كان حافظا لسورة البقرة وأيضا سورة ال عمران عن غيره
واخيرا نختم هذه المقالة كما كان دعاء الصحابة”ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطانا”يا رب لا تعاملنا كما عاملت بني اسرائيل فتغضب علينا ولا تعاملنا كآدم عليه السلام عندما أخطأ وعصاك فطردنا من جنتك “ربنا ولا تحملنا ما لا طاقه لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين “ما اعظم قراءة هاتين الآيتين في آخر سورة البقرة فقد عرف المؤمنون الدرس وعرفوا الطريق الصحيح ان لا ملجا من الله الا اليه سبحانه وتعالى