بر الوالدين

فضل بر الوالدين في الاسلام

فضل بر الوالدين في الاسلام في ظل صخب الحياة وازدحامها الشديد بالكثير من المسؤوليات يطل علينا واجب عظيم واجب ينبض بالدفء والحنان والرحمة والمودة واجب يملا قلوبنا بالسكينة والسعادة ألا وهو واجب بر الوالدين

ان بر الوالدين ليس مجرد واجب من الواجبات الدينية بل هو شعور فطري ينبع من داخل قلوبنا شعور بالامتنان والعرفان لكل ما فعلوه من اجلك من تربيه وعنايه ورعاية وحب وحنان وعطاء

ومن اعظم النعم التي من الله بها علينا وانعم علينا بها نعمه الوالدين اللذاني بذل قصار جهدهما، والغالي والنفيس في تربيه ورعاية ابنائهما

 لقد حث الاسلام على طاعة الوالدين وجعله اعظم النعم التي انعم الله تعالى بها على الانسان ومن اعظم الاعمال واحبها الى الله سبحانه وتعالى حيث قرن طاعتهما بطاعته عز وجل قال الله تعالى في كتابه العزيز” ووصينا الانسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين ان اشكر لي ولوالديك الي المصير” ففي هذه الآية امر الله سبحانه وتعالى الانسان بطاعة والديه حيث بين الله سبحانه وتعالى في هذه الأيه مشقة الحمل والولادة حيث عانت الأم الكثير من الألم وتحمل الام جنينها في بطنها تسعة أشهر وتتحمل خلالها الكثير من المشقة والتعب.

 كما ذكر الله سبحانه وتعالى” وفصاله في عامين” حيث بين الله سبحانه وتعالى مده الرضاعة للطفل وهي عامان وقوله تعالى” ان اشكر لي ولوالديك” انه عز وجل امر الانسان بشكر الله تعالى على نعمه كما امره ايضا بشكر والديه على ما فعلوه من أجله من تربيه ورعاية وعناية.

كما قال الله سبحانه وتعالى” الي المصير” بمعنى الى الله عز وجل مرجع كل شيء وأن الله سبحانه وتعالى هو الذي يحاسب الإنسان على اعماله وافعاله

فالوالدان هما النور الذي يضيء لنا حياتنا هما السند الذي نلجأ اليه في اوقات الشدة وهما الامن والامان بالنسبة لنا وهما الملازم الأمن الذي نجد فيه الراحة والسكينة، فبهذا البر ننال السعادة والرضا ويفتح لنا ابواب الخير والرزق ويقربنا من الله سبحانه وتعالى، حيث يعد هذا البر مفتاح السعادة في الدنيا والآخرة

ما المقصود ببر الوالدين

بر الوالدين وقد أمرنا الله عز وجل بطاعة الوالدين وبرهما من خلال طاعتهما وإظهار الحب والتقدير لهما والاحترام مع الحرص على مساعدتهما والإحسان إليهما مع تقديم الطاعة والوفاء وفعل الخيرات لهما تقربا لله عز وجل، وقد جعل الله للوالدين منزلة عظيمة لا تعادلها ولا تساويها اي منزله فجعل الإحسان اليهما وبرهما والعمل على طاعتهما وارضائهم فوز عظيم بالجنة، فقد فرض الله على المسلمين احترام وطاعة الوالدين والحرص على ارضائها بكل وسيله ممكنه سواء كان من خلال الجهد المتواصل لإرضائهما  سواء كان ببذل الجهد وتوفير جميع احتياجاتها ومتطلباتها او بذل المال في سبيل التوفير كل احتياجاتها 

والبر: هو أعلى درجات الإحسان إليهما

فضل بر الوالدين في الاسلام:

  • اقتران حق الوالدين بحق الله سبحانه وتعالى

ذكر ذلك في العديد من الآيات القرآنية التي تأمر المسلم بالتوحيد ثم بعد ذلك يتبعها بر الوالدين وطاعتهما قال الله تعالى في كتابه العظيم” واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا” كما قال الله سبحانه وتعالى في آية أخرى “وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا”

وبهذا تفخيما وتعظيما وعلو من شأنهما ووجوب طاعة الوالدين وبرهما والعناية بهما خاصه في الكبر في سن الشيخوخة فيكون بحاجة الى من يأخذ بأيديهم ويعينهم على قضاء حوائجهم ويؤنس وحدته اذ يصبحان غير قادرين على خدمه نفسيهما

  • تقديم طاعة الوالدين على الجهاد في سبيل الله:

“جاء رجل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذنه في الجهاد، فقال: احي والداك؟ قال: نعم قال : ففيهما فجاهد” ننظر هنا الى رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده و كم النعم التي انعم الله تعالى على عباده ومن أفضل هذه النعم هي طاعة الوالدين وبرهما فكم من عظم ثواب وأجر الجهاد في سبيل الله الا ان طاعة الوالدين وبرهما يعادل الجهاد في سبيله

  • طاعة الوالدين من أفضل الاعمال واحبها الى الله سبحانه وتعالى:

روي عن عبد الله بن مسعود انه قال: “سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: اي الاعمال احب الى الله؟ قال الصلاة على وقتها قلت : ثم اي؟ :قال ثم بر الوالدين قلت: ثم اي؟ قال ثم الجهاد في سبيل الله قال: حدثني بهن ، ولو استزدته لزادني”

طاعة الوالدين تزيد في الرزق وليس ذلك فقط بل تطيل في العمر والدليل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم “من سره ان يمد له في عمره ويزاد في رزقه فليبر والديه وليصل رحمه”

 

ما هي الاسباب التي تعين على بر الوالدين؟

يوجد العديد من الاسباب التي تعين على طاعه الوالدين ومنها ما يلي:

  • اولا: معرفه فضل طاعه الوالدين:

 طاعة الوالدين وبرهما من اعظم الطاعات وأجل الحقوق بعد طاعه الله تعالى وحقه على العباد

 طاعة الوالدين وبرهما يكون سبب لرضا الله تعالى ورحمته 

 طاعة الوالدين وبرهما يكون سبب لسعادة الوالدين في الدنيا والأخرة

 طاعة الوالدين وبرهما يكون سببا في زياده الرزق وطول العمر

 طاعة الوالدين وبرهما يكون سببا لدخول الجنة

  • ثانيا : معرفة عقوق الوالدين:

عقوق الوالدين هو من اكبر الكبائر في الاسلام

 يكون سببا لسخط الله تعالى وغضبه

 سببا لشقاء وتعاسه الوالدين في الدنيا والأخرة

 عقوق الوالدين يكون سببا لشقاء الولد في الدنيا والأخرة

عقوق الوالدين يكون سببا لقلة الرزق

 عقوق الوالدين يكون سبب لدخول النار

  • ثالثا :تربيه الابناء على بر الوالدين وطاعتهما :

 يجب ان نغرس في ابنائنا منذ الصغر القيم والاخلاق الحميدة في نفوسهم

تعويدهم على تقدير الوالدين واحترامهما

يجب نشر الوعي من خلال وسائل الاعلام والتأكيد على اهميه طاعه الوالدين وبرهما

 وذلك يكون من خلال ٠البرامج الإذاعية او التلفزيونية

 او من خلال كتابه المقالات او الكتب

او من خلال مواقع التواصل الاجتماعي

  • رابعا : توفير الخدمات التي تساعد على طاعه الوالدين وبرهما:

مثل توفير دور رعاية المسلمين

 وتوفير خدمات التمريض المنزلي

سادسا : تكريم الوالدين في المجتمع وذلك يكون من خلال

اقامة الفعاليات والأنشطة التي تكرم الوالدين

ومن خلال ابراز قصص النجاح في طاعه الوالدين وبرهما

طاعه الوالدين وبرهما مسؤوليه الجميع، ويجب علينا جميعا ان نتعاون من اجل تعزيز هذه القيمة النبيلة في المجتمع

من مظاهر عقوق الوالدين التي يجب الابتعاد عنها:

  • العقوق بالقول

 عدم التلفظ بكلمات قاسيه او جارحه ضد الوالدين او الشتائم او غير ذلك

القيام برفع الصوت على الوالدين

 عدم الاستماع الى حديثهما

  • العقوق بالفعل

عدم طاعة الوالدين في غير معصية الله سبحانه وتعالى

 عدم الانفاق على الوالدين عند الحاجة الى مال للضرورة

 عدم زيارة الوالدين والسؤال عليهما وهم في حاجة لذلك لكبر سنهم

 عدم قضاء حوائج الوالدين

 ومن اشد العقوق هو اهمال الوالدين في حال مرضهما او تقدمهما في السن ووصولهما الى سن الشيخوخة وهم في حاجة الى رعاية واهتمام 

 التهرب من رعايتهم في الكبر ووضعهم في دار العجزة او دار المسنين

  • العقوق بالقلب

 عدم تقدير واحترام الوالدين

عدم الشعور بالامتنان والاعتراف بفضل الوالدين

 التمني بموتهما او موت احدهما

  • العقوق بالمعاملة

 التعامل مع الوالدين بالجفاء والغلظة والاعراض عنهم دائما

 عدم اظهار الرحمة والمودة واللين للوالدين 

عدم مساعدة الوالدين في الاعمال المنزلية او غير ذلك

 عدم اظهار الحب والحنان والتقدير للوالدين

العقوق بالترك:

 القيام بترك الوالدين بمفردهما دون رعاية وعناية لهما وخاصة في الكبر لانهم غير قادرين على قضاء احتياجاتهما

 عدم التواصل مع الوالدين على الدوام وبشكل مستمر

وتعد هذه بعض مظاهر العقوق التي يجب علينا جميعا ان نبتعد عنها كل البعد لأنها ستوصلنا الى دخول النار ،عقوق الوالدين من اكبر الكبائر في الاسلام وهو سبب لسخط الله تعالى وغضبه

اهميه بر الوالدين في الاسلام على ضوء القران الكريم والسنه النبوية

  • اولا: في القران الكريم

وردت آيات قرانيه كثيره وعديده تحث على طاعة الوالدين وبرهما قال الله تعالى في كتابه العظيم “ووصينا الانسان بوالديه حسنا”

 قال الله تعالى “وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما* واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا” فطاعه الوالدين وبرهما حق من حقوق الاسلام التي فرضها الله تعالى على عباده، ان يرعوها حق رعايتها وهذه الأيه دليل على اهمية بر الوالدين وبرهما، حيث ذكر الله سبحانه وتعالى هذا الحق بعد حق العبادة والتوحيد الذي فرضه الله سبحانه وتعالى على عباده ثم ذكر هذه الأيه، ففي هذه الأيه امر واضح وبيان من الله سبحانه وتعالى بالإحسان الى الوالدين وتقديم ما يمكن لهما من الخير والاحسان وصنائع المعروف

  • ثانيا: في السنه النبوية الشريفة

وردت احاديث نبويه كثيره تؤكد على فضل بر الوالدين

عن ابي هريره رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “رضا الله من رضا الوالد وسخط الله من سخط الوالد” وهذا الحديث يدل على ان رضا الوالدين من اسباب رضا الله تعالى وذلك يكون انه من عظيم فضل الله تعالى على عباده انه تعالى يرضى عما ارضى والديه

حيث قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم” رضا الله من رضا الوالد وسخط الله من سخط الوالد”

 بر الوالدين يكون سبب في مغفره الذنوب: وذلك لحديث النبي صلى الله عليه وسلم، عندما جاءه رجل فقال: اني اذنبت ذنبا عظيما فهل لي من توبه؟ فقال :”هل لك من ام ؟ قال: لا قال: فهل لك من خاله؟ قال :نعم قال : فبرها” كما ان هذا الحديث يدل على ان بر الوالدين وطاعتهما سبب في غفران الذنوب

وهذا الحديث يوجد به بيان عظيم من رسول الله صلى الله عليه وسلم على اهميه طاعة الوالدين وبرهما وانهما سببا من اسباب دخول الجنة

فقد حث الاسلام على بر الوالدين في الكثير من الآيات القرآنية والاحاديث النبوية الشريفة وذلك لما له من فضل عظيم في الدنيا والأخرة

لذلك يجب علينا جميعا ان نسعى جاهدين لبر والدينا وان نغتنم هذه الفرصة ونحسن معاملتهما في حياتهما وخاصه من كان له اب وام موجودين على قيد الحياه اطال الله في اعمارهم يجب علينا ان نحسن معاملاتهما في حياتهما ونكرمهما ونقدر فضلهما علينا لان فضلهما علينا عظيم

فطاعه الوالدين وبرهما هو مفتاح السعادة في الدنيا والأخرة