فرط الحركة وتشتت الإنتباه

فرط الحركة وتشتت الإنتباه

فرط الحركة وتشتت الإنتباه عند الأطفال هو اضطراب يتسم بزيادة النشاط الحركي بشكل غير طبيعي حيث يُطلق عليه أيضًا اسم “اضطراب الفرط الحركي ونقص الانتباه” (ADHD)، وهو اضطراب عصبي يؤثر على الانتباه والنشاط الحركي.

 

إليك بعض العلامات والأعراض التي قد تظهر عند الأطفال الذين يعانون من فرط الحركة وتشتت الانتباه :

 

  • نشاط زائد: يظهر الطفل فرط حركة، حيث يكون غالبًا عصبيًا ويصعب عليه الجلوس بدون حركة.
  • انتقال سريع بين الأنشطة: يتعجب الأطفال من تبديل الأنشطة بسرعة دون التمكن من الإكمال.
  • انعدام الانتباه: صعوبة الانتباه أثناء القيام بالمهام أو الأنشطة، وتشتت الانتباه.
  • إلقاء اللوم على الآخرين: يمكن للأطفال المصابين بـ ADHD أن يلقوا اللوم على الآخرين عند حدوث مشكلات.
  • صعوبات في التنظيم: صعوبة في تنظيم المهام والأشياء الشخصية.
  • تأخر في التطور الاجتماعي: صعوبات في بناء العلاقات مع الأقران، وتأخر في التطور الاجتماعي.
  • المزاج المتقلب: تقلبات في المزاج وسرعة الغضب.

يتم تشخيص فرط الحركة ونقص الانتباه عن طريق فحص طبى وتقييم شامل الأعراض والتاريخ الطبي للطفل. إدارة هذا الاضطراب قد تشمل العلاج السلوكي، والعلاج الدوائي في بعض الحالات، ودعم الأسرة والتعليم المخصص. يُفضل مراجعة طبيب الأطفال أو أخصائي النفس السريري للتقييم والتشخيص الدقيق.

 

كيف اعرف ان ابني عنده فرط حركة وتشتت انتباه:



تحديد ما إذا كان ابنك يعاني من فرط حركة وتشتت انتباه يتطلب متابعة عن كثب لسلوكياته وتفاعلاته في الحياة اليومية فإذا كان الطفل يعاني من صعوبة في الانتباه لفترات طويلة، وقد يكون الطفل سريع الانشغال بأشياء أخرى او عنده زيادة في النشاط الحركي، حيث يصعب على الطفل الجلوس لفترات طويلة كما يمكنك ملاحظته هل عنده صعوبة في تنظيم المهام والمواعيد، وربما يظهر فرط حركي في القيام بالأنشطة اليومية او لديه تشتت الانتباه وصعوبة في الانتقال بين المهام بشكل فعّال وسرعة النسيان وصعوبة في الاستمرار في الأنشطة التي تتطلب التركيز الطويل امر هام ايضا عليك متابعته بشكل جيد وهل الطفل مندفع عنده اندفاع زائد في السلوك، حيث يتصرف الطفل بشكل غير متوقع وقد يكون هوجاً و صعوبات في بناء العلاقات مع الأقران والتفاعل الاجتماعي كما يمكنك معرفة طفلك ايضا هل أداءه أقل من المتوقع في المدرسة، وقد يواجه صعوبات في الانخراط في الدروس ام لا هل الطفل عنده تقلبات في المزاج وفقدان السيطرة على الانفعالات ام لا كل هذه إشارات تدل على أن طفلك يعاني من فرط الحركة وتشتت الانتباه 

إذا لاحظت هذه العلامات بشكل مستمر ولمدة طويلة، فقد يكون من الضروري مراجعة طبيب الأطفال أو أخصائي نفسي لتقييم الحالة بشكل أفضل. يمكن أن يساعد التشخيص المبكر في توفير الدعم اللازم للطفل وللعائلة لتحسين جودة حياتهم والتعامل مع التحديات التي قد تظهر.



هل اطفال فرط الحركة وتشتت الانتباه اذكياء ام لا : 

 

 يمكن أن يكون أطفال فرط الحركة وتشتت الانتباه (ADHD) لديهم القدرات الخاصة من لذكاء وموهوبين كثيرًا حيث يتفاوت مستوى الذكاء بين الأطفال بغض النظر عن وجود أي اضطراب أو تحديات يجب فهم أن ADHD لا يؤثر على الذكاء بشكل مباشر.

بعض الأطفال الذين يعانون من ADHD قد يظهرون قدرات ذهنية مميزة في بعض المجالات قد يكون لديهم إبداع فني، أو يكونون مبدعين في مجال الرياضيات أو العلوم ومع ذلك، قد يواجهون صعوبات في التركيز والانتباه في بعض السياقات، مما قد يؤثر على أدائهم العام.

تحديات ADHD لا تعكس بالضرورة مستوى الذكاء. يمكن للأطفال الذين يعانون من ADHD أن يظهروا نجاحات كبيرة عندما يتلقون الدعم اللازم ويتعلمون كيفية التعامل مع تحدياتهم. الدعم العائلي والتعليم المخصص والتفهم يمكن أن تلعب دورًا هامًا في تحقيق النجاح وتنمية إمكانيات الأطفال ذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه .



ماهو علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه: 

 

علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه (ADHD) يتضمن مجموعة من الخطط ويمكن أن يكون العلاج فرديًا وفقًا احتياجات وظروف كل شخص.

 العلاج الشائع لـ ADHD يتضمن مزيجًا من الأدوية والعلاج السلوكي وتغييرات في الأسلوب الحياتي القرار بشأن العلاج يعتمد على تقييم شامل للحالة وتوجيهات من الفريق الطبي.

  • العلاج الدوائي:
    • يستخدم الأطباء في بعض الحالات الأدوية لمعالجة الأعراض، مثل مواد التأثير النفسي المحفزة (مثل الميثيلفينيديت والأمفيتامينات) التي تساعد في تحسين التركيز والانتباه.
  • العلاج السلوكي (السلوكي-الحركي):
    • يُستخدم العلاج السلوكي لتحسين التحكم بالسلوك وتطوير مهارات التنظيم. يمكن أن يشمل العلاج السلوكي تقنيات مثل التعليم الإيجابي والمكافآت والعقوبات.
  • الدعم التربوي:
    • يمكن أن يكون التفاعل مع المعلمين وتوفير بيئة تعليمية محفزة جزءًا مهمًا من العلاج. تقديم توجيهات إضافية وتكييف البيئة التعليمية لتناسب احتياجات الطفل.
  • التغييرات في نمط الحياة:
    • تشمل هذه التغييرات تحسين نوعية النوم، وتعزيز التغذية الصحية، وتحفيز النشاط البدني لتحسين اللياقة البدنية وتقليل التوتر.
  • الدعم الأسري:
    • يُعتبر الدعم الأسري جزءًا هامًا من علاج ADHD. قد يتضمن ذلك دوريًا الإرشاد الأسري لتقديم الدعم وتوفير استراتيجيات فعّالة لإدارة التحديات.

يُشدد على أهمية التعاون بين الأطباء والأهل والمعلمين لتحقيق نتائج أفضل في إدارة ADHD. يجب أن يتم تحديث خطة العلاج باستمرار لتلبية احتياجات الفرد بمرور الوقت.

 

نصائح هامة للآباء أطفال فرط الحركة وتشتت الانتباه 

  1. توفير بيئة هادئة وخالية من المشتتات لتسهيل التركيز.
  2. وضع جداول زمنية محددة للمهام والأنشطة تنظيم وقت الطفل.
  3. استخدام تعليمات واضحة وبسيطة، وتقديم التوجيه بشكل إيجابي.
  4. تشجيع على ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية لتخفيف الطاقة الزائدة.
  5. تعزيز الثنائية التفاعلية بين المدرسة والمنزل لمتابعة تقدم الطفل.
  6. البحث عن أساليب تعلم مناسبة، مثل استخدام الرسوم والألوان.
  7. تحفيز الاهتمام بالهوايات والأنشطة التي تشد انتباه الطفل.
  8. التحدث بشكل فعّال مع الأطباء والمختصين للحصول على دعم وتوجيه.
  9. إشراك الأطفال في تحديد الأهداف ومكافأتهم عند تحقيقها.
  10. تقديم الدعم العاطفي وتعزيز الثقة في الذات.