غزة

القوات الأمريكية تستأنف المساعدات دون دخول الشاطئ بغزة

أعلنت القيادة المركزية أنه تم توصيل حوالي 492 طنًا من المساعدات الإنسانية الأساسية للشعب في قطاع غزة.

 

أعلن الجيش الأميركي استئناف تقديم المساعدات الإنسانية لسكان غزة عبر الرصيف المؤقت الذي أنشأته الولايات المتحدة على ساحل القطاع، والذي تضرر بسبب العاصفة في نهاية شهر مايو.

 

وأعلنت قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط “سنتكوم” في بيان عبر منصة “إكس” أنها بدأت يوم السبت حوالي الساعة 10:30 بالتوقيت المحلي (07:30 غرينتش) تقديم المساعدات الإنسانية إلى شواطئ غزة، حيث تم توصيل نحو 492 طنًا من المساعدات الإنسانية الأساسية لشعب غزة. وأكدت القيادة أنه لم يطأ أي عسكري أميركي الشاطئ في غزة.

 

في بيان آخر، أوضحت “سنتكوم” أنّ مرفق الرصيف الإنساني وجميع مكوناته من معدات وافراد لم يتم استخدامها في عمليات إنقاذ المحتجزين في غزة يوم السبت. بدلاً من ذلك، استخدمت السلطات الإسرائيلية المنطقة الواقعة جنوب المرفق لإعادة المحتجزين بأمان إلى إسرائيل. وأكد البيان أن أي ادّعاء بخلاف ذلك يعتبر غير صحيح، حيث تم إنشاء الرصيف المؤقت على ساحل غزة بهدف نقل المساعدات الإنسانية الإضافية الملحة إلى السكان في القطاع.

 

في يوم الجمعة، أعلنت القوات المسلحة الأمريكية عن استعادة الرصيف العائم المخصص لإدخال المساعدات إلى شاطئ غزة، بعد تعرض هيكله لأضرار جراء عاصفة وتم إصلاحه في ميناء إسرائيلي قريب.

 

وأفادت “سنتكوم” في بيان بأنها تمكنت من نجاح عملية إعادة الرصيف المؤقت إلى غزة، مما يسهل استمرار تقديم المساعدات الإنسانية التي يحتاجها سكان غزة بشدة.

 

بسبب تقييدها، تعيق إسرائيل توصيل المساعدات إلى غزة، ما يؤدي إلى حرمان السكان البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة من الوصول إلى المياه النظيفة، والغذاء، والأدوية، والوقود.