غزة

مخاوف من أمراض لم تظهر من قبل في غزة

قالت منظمة العمل ضد الجوع أن قطاع غزة معرض لانتشار وتفشي غير مسبوق للامراض هذا الصيف، بسبب كثرة أكوام المخلفات التي سيصيبها العفن نتيجة لارتفاع درجة الحرارة ،مما سيزيد من مأساة سكان القطاع الذين بالفعل يعانون من نقص الغذاء.

 

وذكرت منسقة المشروع لحالات الطوارئ” فينيا ديمانتي” في المنطقة غير الحكومية ل”رويترز” أن من أحد الاهتمامات الرئيسية للمنظمة هى إدارة المخلفات، لان السكان لا يستطيعون الوصول إلى مكبات النفايات وولا يمكن إزالتها من القطاع.

 

وقالت ايضا ان هذه الكميات من المخلفات الصلبة فى جميع انحاء القطاع تسبب العديد من المشاكل التى تتعلق بالصرف الصحي والنظافة .

 

وأضافت أيضا اننا نخشى ظهور امراض لم تكن موجوده من قبل فى القطاع وأن تؤثر على كل السكان وخاصة فى فصل الصيف لارتفاع درجات الحرارة.

 

ولقد تم تدمير معظم قطاع غزة بسبب هذه الحرب بينها وبين إسرائيل المستمرة منذ 8 اشهر وتقول وزارة الصحة فى القطاع أن أكثر من 36500 فلسطيني تم قتلهم منذ ذلك الحين فى هذه الحرب.

 

الثلاثاء قالت خدمة “كوبرنيكوس” لمراقبة المناخ المدعومة من المفوضية الاوروبية إن الشهر الماضى كان أدفأ شهر مايو شهده العالم على الإطلاق ،ليصبح على التوالى الشهر الثاني عشر الذي يسجل فيه متوسط درجات الحرارة مستويات قياسية.

 

حيث ان هناك موجة حر اجتاحت غزة الصيف الماضي وارتفعت درجات الحرارة إلى 38 درجة مئوية مما تسبب فى قطع الكهرباء 12ساعة يوميا.

 

وأيضا منظمة “العمل ضد الجوع” تساعد أيضا في توزيع مياه الشرب على الأفراد والمطابخ الخيرية وتوزيع المكملات الغذائية على الاطفال والمعرضين لحالات الضعف فى قطاع غزة.

 

وأضافت ديامانتي ان معدل سوء التغذية في القطاع قبل الحرب كان 0.8 بالمائة لكن الووضع تغير بشكل واضح وأضافت أيضا أن بالرغم من عدم وجود موارد لجمع البيانات اللازمة لتحديد ما ان كان هناك مجاعة بالفعل ام لا، يموت أشخاص من امراض مرتبطة بسوء التغذية بالفعل.

 

وأضافت :”لقد اضطررنا للتدخل للوقاية من سوء التغذية وعلاجة مع التركيز أيضا على النساء الحوامل والمرضعات ووالأطفال دون سن الخامسة.