غزة

إنخفاض دخول المساعدات لقطاع غزة منذ بدء عملية رفح

أفادت الأمم المتحدة بأن حجم المساعدات الإنسانية التي تصل إلى قطاع غزة انخفض بمقدار الثلثين منذ انطلاق العملية العسكرية الإسرائيلية في منطقة رفح بجنوب القطاع هذا الشهر.

 

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن “كمية الغذاء والمساعدات الأخرى التي تصل إلى غزة، والتي كانت أساساً غير كافية لتلبية الاحتياجات المتزايدة، قد انخفضت بشكل ملحوظ منذ السابع من مايو”.

 

وأفاد المكتب أنه من السابع من مايو وحتى يوم الثلاثاء، بلغ متوسط عدد الشاحنات التي تدخل غزة 58 شاحنة يومياً، مقارنة بمتوسط يومي قدره 176 شاحنة مساعدات في الفترة من الأول من أبريل إلى السادس من مايو، مما يمثل انخفاضاً بنسبة 67 بالمئة.

 

وأوضح المكتب أن هذه الأرقام لا تشمل بضائع القطاع الخاص والوقود.

 

أكدت الأمم المتحدة مراراً أن قطاع غزة يحتاج إلى دخول ما لا يقل عن 500 شاحنة يومياً من المساعدات والسلع التجارية لتلبية احتياجات سكانه. ومنذ اندلاع الحرب قبل نحو ثمانية أشهر، كانت المساعدات تصل إلى 2.3 مليون فلسطيني في القطاع عبر معبر رفح من مصر ومعبر كرم أبو سالم من إسرائيل.

 

ومع ذلك، تعطلت عملية إدخال المساعدات منذ أن كثفت إسرائيل عملياتها العسكرية في رفح. وأغلقت مصر معبر رفح بسبب التهديدات التي تواجه الأنشطة الإنسانية، لكنها وافقت يوم الجمعة على السماح مؤقتاً بإدخال المساعدات والوقود المتراكم عبر معبر كرم أبو سالم.

 

ذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أن عدد شاحنات المساعدات تضاءل بسبب “إغلاق معبر رفح، وعدم القدرة على نقل السلع بشكل آمن ومستمر عبر معبر كرم أبو سالم، إضافة إلى محدودية عمليات التسليم عبر نقاط الدخول الأخرى”.

 

وأكد جوناثان ميلر، نائب مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة، أمام مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء أن إسرائيل تستهدف حركة حماس في حربها، وليس المدنيين في غزة. وأضاف: “لهذا السبب، تلتزم إسرائيل بتسهيل دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة من كل نقطة دخول ممكنة.

 

ورغم إطلاق حماس صواريخ على معبر كرم أبو سالم، فإنه يعمل بكامل طاقته وشاحنات المساعدات تواصل الدخول”.

 

في 17 مايو، بدأت عمليات نقل المساعدات بحراً من قبرص إلى رصيف عائم بنته الولايات المتحدة في غزة. ومع ذلك، أعلنت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء إزالة الرصيف مؤقتاً بعد انفصال جزء منه.

 

وأفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أنه لم تدخل أي مساعدات إلى غزة عبر الرصيف يومي الاثنين والثلاثاء.