الربو التحسسي

طرق علاج الربو التحسسي

سنتعرف في هذا المقال عن ما هي طرق علاج الربو التحسسي؟ وما هو الربو ؟ الربو هو مرض تحسسي مزمن من أكثر الأمراض انتشارا بين الأطفال يصيب الجهاز التنفسي ويسبب ضيق في الشعب الهوائية وزيادة في إفرازات المخاط وضيق فى القصبة الهوائية وضيق نفس مع وجود سعال متكرر ، وتزداد الأعراض في فترات الليل .

 

والربو يأتي نتيجة استجابة مناعية مفرطة من مواد محددة تسمى “مثيرات تحسسية أو مسببات تحسسية ” ، وحوالي 60% من الأشخاص يصابون بالربو خلال فترة طفولتهم.

 

ما هي أنواع الربو

 

نوع تحسسي: يحدث هذا النوع بشكل موسمي مع الحساسية الموسمية المعروفة ويحدث نتيجة تعرض الشخص لمسببات الحساسية وهي كالآتي:

 

  • الاتربة العالقة في الهواء.
  • حبوب اللقاح.
  • حساسية تجاه نوع معين من الأطعمة.
  • وبر الحيوانات مثل القطط والكلاب.
  • نوع غير تحسسي.

 

ياتى هذا النوع نتيجة تعرض الفرد لبعض المهيجات ولا ترتبط بالحساسية مثل: دخان السجائر.

 

  • أنواع من العطور.
  • منتجات تنظيف المنزل.
  • تلوث الهواء.
  • الهواء شديد البرودة.
  • حرق الأخشاب.
  • أمراض فيروسية.

 

وهناك ما يسمى الربو المهني اى الناتج عن بيئة العمل التي يعمل بها الشخص مثل:

 

  • المطاط.
  • المواد الكيميائية الصناعية.
  • البروتينات الحيوانية.
  • غازات وأبخرة المصانع.
  • أصباغ.
  • أتربة.

 

وهناك أنواع أخرى مثل الربو الناتج عن التمارين الرياضية الذي يصيب الشخص نتيجة قيامه بعمل نشاط بدني فيصيب به بعد بدء الرياضة بحوالي عشر دقائق أو خمسة عشر دقيقة أو الربو الليلي الذي يحدث ليلا بسبب بر الحيوانات المنزلية الأليفة مثل القطط والكلاب أو الأتربة العالقة فى المفروشات.

 

علاج الربو التحسسي

 

الربو من الأمراض المزمنة فلا يوجد علاج محدد لها ولكن يمكن معالجة أعراض الربو التي تظهر على المصاب :

 

1- العلاج الدوائي

هذا العلاج لا بد أن يكون تحت إشراف الطبيب ويتمثل البا في موسع للقصبة الهوائية تحتوي على المادة الفعالة Albuterol ، وبعض الأدوية تحتوي على ناهضات بيتا والبعض الآخر يحتوى على الكورتيزون فيجب استشارة الطبيب لتحديد ما إذا كان الفرد سوف يستخدمها بشكل مستمر أو عند ظهور هذه الأعراض فقط .

 

وهناك أيضا مضادات الالتهاب الستيرويدية Cortisone مثل الكورتيزون سواء بخاخ أو تعطى في الوريد مضادة أو أدوية للمناعة أو مذيبات البلغم أو أدوية حساسية لعلاج أعراض السعال .

 

2- تجنب مسببات الحساسية

أفضل ما يمكن أن يفعله مريض الربو التحسسي هو تجنب التعرض لمسببات الربو قدر الاستطاعة ففي البداية يقوم بإجراء اختبار الحساسية لمعرفة نوع المسبب لهذه الحساسية ثم تقليل التعرض لهذا المسبب ، فمثلا إذا كانت حبوب اللقاح هي السبب فيجب على الفرد إغلاق النوافذ و عدم الخروج من المنزل قدر الاستطاعة في مواسم الزهور التي ينتشر فيها حبوب اللقاح وإذا اضطر للخروج عليه ارتداء الكمامة .

 

3-العلاج المناعي

العلاج المناعى أو كما يطلق عليه العلاج بالحساسية من أكثر الطرق الفعالة في علاج الربو التحسسي على المدى الطويل حيث يتم تعريض الشخص المصاب للمثيرات التحسسية بشكل تدريجي و بجرعات تزداد تدريجيا حتى يستطيع الجسم تحملها مما يعنى ألا يتحسس جسم المصاب بعدها لهذه المثيرات.

 

ولكن عيب هذا العلاج أنه يحتاج من 3-5 سنوات حتى يصل الفرد لنتائج مرضية ويجب أن يكون تحت إشراف كامل من طبيب مختص ، وهذا النوع من العلاج مناسب للأشخاص الذين لا يستجيبون لأي نوع علاجي دوائي.

 

4- تغيير نمط الحياة

إذا كان الشخص مصاب بالربو المهنى نتيجة بيئة العمل التي يعمل بها فيجب تغيير العمل أو البحث عن عمل جديد يمثل بعض العاملين في شركات السجائر أو المطاط وخلافه.

 

5- اجراءات الحماية المنزلية

 

وتشمل هذه الإجراءات:

 

  • تنظيف المنزل بشكل مستمر وتنظيف المفروشات والسجاد والستائر للتخلص من الغبار والعفن.
  • استخدام مكيفات هواء بخاصية البلازما لتنقية الهواء.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم لتحسين وظائف الجهاز التنفسي.

 

العلاجات التكميلية

هناك بعض أنواع من العلاجات التكميلية التي تساعد في التخفيف من أعراض الربو التحسسي مثل:

 

العلاج بالاعشاب
تناول بعض الأعشاب مثل الزنجبيل والكركم تحتوى على مواد مضادة للالتهابات وتخفف من أعراض الربو المزعجة.

 

العلاج بالتنفس
عليك القيام بتمارين التنفس العميق وتمارين الاسترخاء للتقليل من أعراض ونوبات الربو التحسسي.

 

العلاج والنظام الغذائي
عليك اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على مضادات أكسدة لتحسين وظائف الجهاز التنفسي.

 

 

أعراض الربو التحسسي

 

  • السعال المتكرر.
  • نهجان أو ضيق نفس أو تسارع النفس.
  • الشعور بضيق الصدر.
  • الحكة و الطفح الجلدي واحمرار العين واحتقان الأنف.

 

ملاحظة :إذا ظهر على مريض الربو التحسسي شحوب في الشفايف أو اضطراب شديد في التنفس وتسارع نبضات القلب أو الشعور بالضغط في منطقة الصدر عليه الذهاب فورا للمستشفى لأن هذه تسمى نوبة ربو وإذا لم يتم السيطرة عليها تؤدي لنتائج خطيرة وقاتلة.

 

هذه الأمور تهيج وتثير الربو التحسسي فاجتنبها

 

هناك بعض المواد التي لا تدرج تحت مسببات الحساسية أو الربو ولكنها تحفز و تهيج الربو وتؤدي لحدوث التهابات في الجهاز التنفسي ومنها :

 

  • الهواء الملوث و أدخنة السيارات وعوادم المصانع.
  • البخور والعطور القوية ودخان السجائر.
  • الهواء شديد البرودة.
  • الأتربة بشكل عام.
  • ممارسة الرياضة في الأماكن المفتوحة وبخاصة في الطقس البارد.

 

كيفية التعامل مع الربو

 

  • تجنب التعرض لمسببات الربو مثل الأتربة وحبوب اللقاح أو الدخان أو وغيره .

 

  • استشارة الطبيب لتقييم الحالة الصحية لك بصفة مستمرة ومنع حدوث نوبة ربو لك قد تؤدي لدخول المستشفى .

 

  • الاهتمام بتناول لقاح الانفلونزا الموسمية لتخفيف حدة أدوار الانفلونزا.

 

  • الانتظام في تناول أدوية الربو.

 

  • تجنب الخروج في المتنزهات والأماكن المفتوحة خلال موسم الازهار في فصل الربيع لتجنب التعرض لحبوب اللقاح .

 

  • تجنب التعرض للمواد التي تسبب لك الربو مثل أدخنة السجائر.

 

هل يزداد حدة الربو التحسسي في فصل الشتاء؟

 

  • يطلق العلماء في كندا على شهر سبتمبر شهر الوباء وذلك بسبب ازدياد أعداد المصابين بنوبات الربو الذين يدخلون المستشفى في هذا الشهر بسبب برودة الطقس و ملوثات الهواء وحبوب اللقاح وغيرها.

 

  • والهواء البارد يثير ويهيج نوبات الربو عند بعض المصابين ويسبب لهم السعال المتكرر وضيق التنفس.

 

  • وبخلاف ذلك ينتشر فيروس الانفلونزا في فصل الشتاء بقوة يؤدي لحدوث التهابات في الجهاز التنفسي مما يزيد الأمر سوءا بالنسبة لمرضى الربو.

 

  • وفي بعض المنازل وبسبب برودة الجو يلجوا للدفايات مما يعني غلق النوافذ والأبواب وعدم تجديد الهواء وبالتالي انتشار أكبر للعدوى والالتهابات الجهاز التنفسي.

 

في الختام الوقاية خير من العلاج فعليك تجنب مسببات الربو من اول البعد عن أدخنة السجائر و مواسم الإزهار التي ينتشر فيها حبوب اللقاح و البعد عن عوادم السيارات والادخنة والعطور أو الأبخرة القوية ومحاولة تجنب الخروج في الطقس البارد مع الاهتمام بتنظيف المفروشات وغسلها بشكل مستمر للتخلص من أى أتربة عالقة وكذلك السجاد والستائر.