طرق التخلص من القلق

طرق التخلص من القلق

قبل التعرف على طرق التخلص من القلق وجب التنويه عن ما هو القلق والتوتر النفسي.

القلق هو شعور الإنسان بعدم الراحة والتوتر تجاه موقف معين أو قد يكون قلق عام وهو هنا القلق ممتد لفترة طويلة وتجاه مواقف متعددة .
للقلق أسباب متعددة منها داخلية شخصية ومنها خارجية خاصة بالبيئة المحيطة.
القلق والتوتر والاحباط هم مجموعة من الأحاسيس المرتبطة سويا ولا يوجد بينهما فرق فعاده نفس الأسباب ونفس العلاج.

التخلص من القلق يتطلب جهداً مستمراً ومخططاً شاملاً.سنتحدث عن بعض الاستراتيجيات التي يمكن استخدامها للتخلص من القلق.

أسباب القلق

● المشاكل المادية فهي في قمة أسباب القلق والتوتر الدائم للشخص فإذا وجدت مشكله ماديه في حياة الشخص وجد التفكير الدائم حيال كيفية تدبير الأموال للمعيشة وسداد الديون إلى آخره من المشاكل المادية، التفكير الدائم في هذا الموضوع يسبب إحباط وقلق حيال المعيشة الغير مستقره.

● الأشغال الدائمة وعدم وجود فترة للراحة يسبب ضغط نفسي وفكري على الشخص فيؤدي في النهاية إلي القلق والتوتر.

● العلاقات الغير مريحة والمعقدة.

● القلق يتسلل الى رب الأسرة فيكون قلقا حيال كل شئ سواء الناحيه الماديه أو التربوية.

● أى تغيرات حياتية غير مريحه أو تغيرات حياتية لشخص لا يستطيع التأقلم سريعا فتسبب القلق والاضطراب المستمر.

 

هناك أيضا بعض الأسباب الشخصية الداخلية التي يكون لها دور كبير في نشأة شعور القلق والتوتر:

● التشاؤم والنظرة المستقبلية المحبطة يسببان الشعور المستمر بالقلق.

● جلد الذات دائما وزيادة الضغوط العصبية على النفس.

● عدم وجود مرونة داخلية للشخص تجاه المواقف الحادثة وجم وجمود الفكر.

 

طرق التخلص من القلق

لا توجد طريقة محددة حيث أن عملية التخلص من القلق عمليه نسبيه وأيضا على حسب طبيعة الشخص واستجابته لطرق العلاج:-

  •  تحويل التفكير السلبي الدائم الى تفكير إيجابي فمثلا بدلا من النظره التشاؤمية تكون تفاؤلية أو على الأقل ترك فكرة التفكير في المستقبل بشكل مستمر في التفكير وحده لا يكفى والتفكير يأخذ حيزا كبيرا من التنفيذ.

 

  •  الإيمان بفكرة أن هناك أحداث ومواقف لا يستطيع الإنسان تغييرها أو منعها من الحدوث في التسليم بهذه الفكرة تزيح عن الإنسان الكثير من القلق حيال أمر ما

 

  • محاولة تهدئة النفس والابتعاد عن الانفعالات.

 

  • ممارسه العديد من تمارين الاسترخاء مثل اليوغا أو التأمل حيث تساعد على طرد المهموم والمشاكل في مخيلة الإنسان وإدخال مكانها الهدوء النفسي والثبات الانفعالى.

 

  • تنظيم الوقت والالتزام بالمواعيد المحددة لكل مهمة من مهام الإنسان.

 

  • التقرب من العائله فهم خير داعم ومحفز للحياة والتفكير بإيجابية

 

  • الحصول على قسط كافى من النوم والراحة.

 

  • الحصول علي حياة صحية باتباع الوجبات الصحية الخفيفة.

 

  • تقنيات التنفس العميق مثل التنفس البطني يمكن أن تساعد في تهدئة الجسم وتقليل التوتر.

 

  • ممارسة الرياضة بانتظام تساعد على تحسين المزاج وتقليل مستويات القلق.

 

  • استخدام تقنيات التخلي عن التوتر مثل التأمل واليوغا يمكن أن يساعد في تهدئة العقل والجسم.

 

  • تنظيم الوقت وإنشاء قوائم مهام يمكن أن يساعد في التخفيف من الشعور بالضغط والقلق.

 

  • الحفاظ على علاقات اجتماعية قوية والتحدث مع الأصدقاء والعائلة يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الصحة العقلية.

 

  • في بعض الحالات، قد يكون من الضروري البحث عن المساعدة من المحترفين الصحيين مثل الأطباء أو المعالجين النفسيين لمساعدة في التعامل مع القلق بطريقة فعالة.

 

في حاله عدم حدوث أى تغيرات يفضل إستشارة طبيب فليس كل شخص له نفس درجة الاستجابة تجاه أى طريقة من طرق التخلص من القلق .

 

التخلص من القلق عادة تكون وقائية أكثر من ما هى علاجية حيث أنه وجب التخلص من القلق لاستكمال الحياه بالشكل الصحيح والطبيعي.

فالقلق قد يسبب صعوبة في التركيز والتنفس وسيطرة الأفكار السلبية على المخ فمن هنا وجب سريعا التخلص من القلق ووقاية النفس من الإصابة بأعراض القلق مرة أخرى.

هناك بعض العقاقير الطبية أيضا يمكن استخدامها في حالة التوتر والقلق المستمر ولكنها يفضل ان تكون اخر الحلول للتخلص من القلق لأنها تحتوي على الكثير من المهدئات التى قد تدفع الإنسان إلى إدمان هذه العقاقير.
تناول العقاقير يكون تحت إشراف دكتور موثوق فيه وفى كفائته.

التخلص من القلق ليس عملية سريعة، ولكن باستخدام هذه الاستراتيجيات بانتظام وباستمرار، يمكن تحقيق تحسن ملحوظ في الحالة العامة للصحة العقلية والعاطفية.