طرق الاغتسال من الجنابة

طرق الاغتسال من الجنابة

طرق الاغتسال من الجنابة واجب شرعا وذلك بإجماع العلماء،  بالجنابة لغة وهي ضد القرابة بمعنى البعد ، لذلك سمى الجنب بهذا الاسم ،لأنه يجب عليه مجانبة الناس حتى يغتسل ،أو لأنه يبتعد عن الصلاة وقراءة القرآن ودخول المسجد، ولفظ جنب يطلق على الرجل والمرأة.

اولا عليكم معرفة ما هو الغسل؟ هو سيلان الماء على جميع البدن بنية الاغتسال

الدليل على الاغتسال من الجنابة من الكتاب:

قال الله تعالى في كتابه العزيز” وإن كنتم جنبا فاطهروا “

في القرآن الكريم يتم ذكر الأمور المتعلقة بالطهارة والنظافة في عدة آيات، ومنها الاستنباط بشكل عام لمسألة الاغتسال من الجنابة. ومن بين هذه الآيات:

  1. في سورة النساء (الآية 43)، يقول الله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنبا إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا ۚ وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم ۚ إن الله كان عفوا غفورا”. هذه الآية تحث المؤمنين على تجنب الصلاة في حالات معينة من عدم الطهارة، وتأكيد ضرورة الاغتسال من الجنابة قبل الصلاة.
  2. في سورة المائدة (الآية 6)، يقول الله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين ۚ وإن كنتم جنبا فاطهروا ۚ وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه”. هنا يتم تأكيد ضرورة الاغتسال من الجنابة قبل الصلاة.

هذه الآيات تشير إلى أهمية الطهارة في الإسلام وضرورة الاغتسال من الجنابة قبل أداء الصلاة.

الدليل من السنة:

ما رواه جبير بن مطعم رضي الله عنه قال : تذاكرنا غسل الجنابة عند النبي صلى الله عليه وسلم، فقال:” أما أنا فآخذ ملء كفي ثلاثا، فأصب على رأسي، ثم أفيض بعد على سائر جسدي”

الاستناد إلى السنة النبوية، هناك عدة أحاديث تشير إلى الأمور المتعلقة بالاغتسال من الجنابة. إليك بعض الأحاديث التي تشير إلى هذا الأمر:

  1. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ فَلْيَغْتَسِلْ” (متفق عليه).
  2. وعن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا جلس الرجل بين يدي المصلين فقد حرم” (متفق عليه).
  3. وعن علي بن أبي طالب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يقبل الله صلاة بغير طهور” (رواه مسلم).

هذه الأحاديث وغيرها تشير إلى ضرورة الاغتسال من الجنابة قبل أداء الصلاة والدخول في الحالة الطهارية قبل الدخول إلى المسجد. ويعتبر هذا التطهير جزءًا أساسيًا من الطقوس الدينية في الإسلام.

أنواع الغسل :

ينقسم غسل الجنابة إلى نوعان

  • الأول: الغسل المجزئ

النية: فالنية محلها القلب ينوي الشخص الغسل من الجنابة ثم يعمم جسده بالماء فهذا الغسل يكون صحيح

بالغسل المجزئ فيكتفي فيه الشخص بفعل الواجبات فقط فيصح إغتساله ولا يفعل شيئا من السنن والمستحبات، فالشخص عند الاغتسال من الجنابة ينوي الطهارة ثم يعم الماء على جسده بأي طريقة مع القيام بالمضمضة والاستنشاق

  • ثانيا: الغسل الكامل

فهو أن يغتسل الشخص كما اغتسل النبي صلى الله عليه وسلم فإذا أراد الشخص أن يغتسل غسل الجنابة يتبع طرق الاغتسال من  الجنابة فينوى الشخص نية الاغتسال من الجنابه فيقول بسم الله الرحمن الرحيم

يغسل الشخص كفيه ثم يغسل فرجه وإزالة ما تبقى عليه من الجنابة ويغسله باليد اليسرى ثم يغسل يده اليسرى ثلاث مرات بالماء والصابون

ثم يتوضأ وضوءا كاملا كوضوء الصلاة ثم يترك غسل قدميه بعد الإنتهاء من الغسل ىثم يغسل رأسه بالماء ثلاثا ، ثم يغسل الشق الأيمن ثم بعد ذلك يقوم بغسل الشق الأيسر ثم يعمم الماء على بقية بدنه ثم بعد ذلك يغسل رجليه

 فالغسل الكامل يفعل الشخص كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم فيقوم الشخص في غسله من الجنابة بأداء الواجبات و سنن الاغتسال معا

الدليل على غسل النبي صلى الله عليه وسلم من الجنابة:

عن عائشة رضي الله عنها قالت : “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة غسل يديه، وتوضأ وضوئه للصلاة، ثم اغتسل، ثم يخلل بيده شعره حتى إذا ظن أنه قد اروى بشرته، أفاض عليه الماء ثلاث مرات ،ثم غسل سائر جسده” رواه البخاري ومسلم

وعن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة دعا بشيء نحو الحلاب، فاخذ بكفه، بدأ بشق رأسه الأيمن، ثم الأيسر، ثم أخذ بكفيه، فقال بهما على رأسه”

طرق الاغتسال من الجنابة:

  • النية:

فالنية محلها القلب وذلك بأن ينوي الشخص الطهارة من الحدث الأكبر وهو غسل الجنابة

  • التسمية:

التسمية وهي أن يقول الشخص” بسم الله الرحمن الرحيم”

  • غسل الكفين ثلاث مرات:

فبعد النية والتسمية يقوم الشخص بغسل كفيه ثلاث مرات وذلك لأن الكفين هما أداه غرف الماء، فيجب أن يكون نظيفين تماما

  • غسل الفرج باليد اليسرى:

فيجب على الشخص القيام بغسل الفرج بيده اليسرى وذلك لأن الفرج هو موضع الجنابة فيجب غسله جيدا والتخلص من الأوساخ والملوثات العالقة به

  • تنظيف اليد اليسرى:

يجب غسل اليد اليسرى جيدا حتى يتم التخلص مما علق بها من الاوساخ بعد غسل الفرج وغسلها بالماء والصابون جيدا لان الماء والصابون يقوم مقام التراب

  • الوضوء:

يتوضأ الشخص مثل وضوئه للصلاة فيكون الوضوء كاملا ولا إعادة الوضوء بعد الاغتسال من أجل الصلاة لأن الوضوء أثناء الاغتسال يكفي وليس عليه إعادة الوضوء مرة أخرى إلا في حالة واحدة إذا مس الفرج، فيجب عليه إعادة الوضوء بعد الغسل

  • غسل القدمين:

غسل القدمين ورد فيه أنه يستحب تأخير غسلهما بعد الانتهاء من الاغتسال وهو رأي الجمهور 

أما من أراد غسل القدمين مع الوضوء فيصح لأن كلا من الطريقتين وردت في سنة النبي صلى الله عليه وسلم

  • تعميم الماء في أصول الشعر:

القيام بغسل الشعر ثلاث مرات وذلك من خلال إدخال أصابع الشخص بين شعره والقيام بالتحليل وذلك في حالة إذا كان الشعر كثيف حتى يصل الماء إلى منبت الشعر ثم يقوم الشخص بإدارة الماء على رأسه ثلاث مرات وذلك يكون بعد الإنتهاء من تحليل الماء لأصول الشعر

  • تعميم الماء على سائر الجسد مرة واحدة:

أن يقوم الشخص بعد الإنتهاء من غسل الشعر، يدلك بدنه جيدا ويبدأ بالجهة اليمنى ثم بعد الإنتهاء منها يدلك الجهة اليسرى ثم تعميم الماء على سائر الجسد ثم بعد الإنتهاء من الغسل يقوم بغسل الرجلين

لا فرق بين الرجل والمرأة في طريقة غسل الجنابة

واخيرا

فبعد الانتهاء من توضيح  طرق الاغتسال من الجنابة، يجب على المسلم الحرص على إتباع طرق الاغتسال من الجنابة الطريقة الصحيحة وذلك امتثالا لأمر الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم