شرح سنن الوضوء

شرح سنن الوضوء

شرح سنن الوضوء هو أمر مهم في الإسلام، وتحتوي سنن الوضوء على عدة سنن تساعد على إتمام الوضوء بشكل صحيح ووفقاً السنة النبوية.

أهم سنن الوضوء

سنوضح لكم في النقاط التالية شرح سنن الوضوء بطريقة مبسطة وسهلة :

استعمال السواك: يجب استعمال السواك أثناء الوضوء، حيث دعا النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك قائلاً: “لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع الوضوء”.

التسمية: ينبغي التسمية قبل الوضوء، كما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أنس بن مالك ” طلب بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وضوءا، فقال رسول صلى الله عليه وسلم، هل مع أحد منكم ماء؟ فوضع يده في الماء ويقول توضئوا باسم الله “

المضمضة والاستنشاق: يجب مضمضة واستنشاق الماء ثلاث مرات، حسب ما ورد عن عبد الله بن زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” فمضمض واستنشق واستنثر ثلاث غرفات ” الاستنشاق يجب أن يكون باليد اليمنى والاستنثار باليسرى، ويسن المبالغة فيهما إلا للصائم.

تخليل الأصابع: عند شرح سنن الوضوء سنعرف أنه ينبغي تخليل أصابع اليدين بالتشبيك بينهما، والرجلين باستعمال خنصر اليد اليسرى، حسبما روى المستورد بن شداد ” رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ، فخلل أصابع رجليه بخنصره “

مسح جميع الرأس: يجب مسح الرأس باليدين أثناء الوضوء، وذلك حسب ما ورد عن عبد الله بن زيد.

دلك أعضاء الوضوء: يسن دلك أعضاء الوضوء كما كان يفعل نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم.

إطالة الغرة والتحجيل: يسن إطالة الغرة والتحجيل أثناء الوضوء، وهو ما دعا إليه النبي صلى الله عليه وسلم. “إن أمتي يدعون يوم القيامة غرا محجلين من آثار الوضوء، فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل “

عدم الإسراف في الماء: ينبغي تجنب الإسراف في استخدام الماء أثناء الوضوء.

مسح الأذنين: يسن مسح الأذنين أثناء الوضوء، حسب المأمون به من السنة.

عن عبد الله بن عباس قال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم ” أن النبي مسح برأسه وأذنيه ظاهرهما وباطنهما “

عند الفراغ من الوضوء، هناك عدة أعمال يمكن القيام بها، مثل التشهد والدعاء. فقد ثبت عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنه قال: “من توضأ فأحسن الوضوء، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين فتحت له ثمانية أبواب الجنة، يدخل من أيها شاء.” 

عند شرح سنن الوضوء بالنسبة لتخليل اللحية الكثيفة، فإنه يمكن ذلك عن طريق أنس بن مالك -رضي الله عنه- الذي كان يأخذ كفًّا من الماء ويدخله تحت حنكه ليخلل به لحيته، قائلاً: “هكذا أمرني ربي .” ومع ذلك، يجب غسل باطن اللحية حال كونها خفيفة. 

وفيما يتعلق بغسل الكفين ثلاثا، فقد ذكر عبد الله بن زيد -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يتوضأ ويغسل يديه ثلاث مرات. 

يتضمن فرائض الوضوء وسننه التثليث، كما ذكر عثمان بن عفان -رضي الله عنه- قائلاً: “ألا أريكم وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلَم؟ ثم توضأ ثلاثا ثلاثا.” 

أما التيامن، فهو أن يبدأ الشخص بغسل اليد والرجل اليمنى قبل اليسرى، وذلك استنادًا إلى قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا توضأتم فابدؤوا بميامنكم.”

وكل هذه تعتبر من سنن الوضوء التي ذكرت في السنة النبوية.

 

باتباع ومعرفة شرح سنن الوضوء يمكن للمسلم إتمام الوضوء بشكل صحيح ومقبول أمام الله تعالى.