روسيا

الإليزيه ترفض دعوة روسيا لاحتفالات النورماندي

أفصح قصر الإليزيه عن عدم توجيه دعوة لروسيا لحضور احتفالات الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي في السادس من يونيو، بسبب “حربها العدوانية” على أوكرانيا.

 

أكدت الرئاسة الفرنسية أنه لن يكون هناك وفد روسي في احتفالات الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي، نظرًا لعدم توفر الشروط بسبب الحرب العدوانية التي تشنها روسيا على أوكرانيا والتي شهدت تصعيدًا في الأسابيع الأخيرة. وأشارت اللجنة المنظمة للاحتفالات إلى أن روسيا ستُدعى بمستوى آخر، باسم مساهمة الاتحاد السوفيتي في الجبهة الشرقية في الانتصار على ألمانيا النازية.

 

أوضح الإليزيه أنه سيتم التقدير لهذه المساهمة الحاسمة من خلال لفتات مختلفة، خاصة في المقابر التي دُفن فيها الجنود الروس في فرنسا، وذلك ضمن إطار برنامج الاحتفال في 6 يونيو.

 

أثناء زيارته لألمانيا في بداية الأسبوع، أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون أنّ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي سيحضر الاحتفالات بذكرى إنزال النورماندي.

 

تمت دعوة الرئيس فلاديمير بوتين لحضور احتفالات الذكرى الستين في يونيو 2004، إلى جانب الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك، وكذلك لحضور احتفالات الذكرى السبعين في عام 2014، على الرغم من ضم روسيا شبه جزيرة القرم.

 

لكن، في يوم النصر السنوي الخامس والسبعين عام 2019، لم يتم دعوة الرئيس فلاديمير بوتين للحضور، وذلك وسط تصاعد التوتر في شرق أوكرانيا وتدهور العلاقات مع الغرب.

 

في ذلك الوقت، دعت موسكو إلى عدم “تضخيم” أهمية عملية إنزال الحلفاء، مشيرة إلى مقتل 27 مليون سوفيتي خلال الحرب العالمية الثانية.

 

بانتظام، يُعيد الكرملين التأكيد على أن هجومه على أوكرانيا منذ عام 2022 يُفسر بالحاجة لـ “استئصال النازيه من الجمهورية السوفياتية السابقة.