رفح

البيت الأبيض: الهجوم في رفح لن يؤثر على دعمنا لإسرائيل

إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أعلنت متابعتها بعناية التحقيق في الغارة الجوية الإسرائيلية المميتة التي حدثت في رفح ، ووصفتها بأنها مأساوية، مؤكدة في الوقت ذاته عدم تجاوزها الخطوط الحمراء كعملية برية كبيرة.

 

جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، أشار للصحفيين بأن الإسرائيليين وصفوا حادث رفح بأنه “خطأ مأساوي”، عندما سُئل عما إذا كانت الأحداث السابقة تصنف تحت “القتل والتدمير”، وهو ما حذر منه مسؤولون أميركيون بأنه قد يؤدي إلى تعليق المزيد من التعاون ومساعدة اسرائيل.

 

قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، إن الولايات المتحدة تعارض عملية برية كبيرة في رفح، محذرة من تداعياتها البشرية. وأكد كيربي أن العمليات الإسرائيلية تقتصر على منطقة محددة على مشارف رفح.

 

وفيما يتعلق بتأثير هذه العمليات على المساعدات العسكرية الأمريكية، أشار كيربي إلى أن هذا الأمر يعد محل اهتمام.

 

وتأتي الوفيات الأخيرة في رفح كتحدٍ لتعهد الرئيس الأميركي جو بايدن بمنع تسليح إسرائيل في حال تنفيذها اجتياحًا كبيرًا يعرض النازحين للخطر.

 

من جانبها، وصفت نائبة الرئيس الأميركي، كاملا هاريس، الهجوم الجوي الأخير لإسرائيل بأنه “مأساة لا يمكن وصفها بكلمات أقل.”

 

وجاءت تصريحات هاريس ردًا على الهجوم الذي أسفر عن مقتل 45 فلسطينيًا في مدينة رفح بقطاع غزة، بينما أسفر قصف دبابة إسرائيلية عن مقتل 21 فلسطينيًا في مخيم للنازحين في غرب رفح.

 

هذه الصياغة تسلط الضوء على التطورات الأخيرة في رفح وردود الفعل المحلية والدولية عليها.