دعاء الصائم عند الإفطار

دعاء الصائم عند الإفطار

دعاء الصائم عند الإفطار، يوجد مع الشخص المسلم الصائم كنز لا يقدر بثمن ولكن معظم الناس لا تقدر هذا الكنز ألا وإنها هي دعاء الصائم عند الإفطار .
فقد ورد أحاديث كثيرة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم تتحدث عن قيمة وعظمة دعاء الصائم عند الإفطار ومكانتها عند الله جل في علاه، وبسبب هذا القدر العظيم من البركات والمكانة الخاصة الذي تكتسبه دعوة الصائم فيجب على الشخص المسلم أن يستغل ويغتنم ذلك الفضل ويتقرب أكثر فأكثر من الله عز وجل، وأن يطلب كل ما يريد من الله عز وجل ولا يطلب شيئا من البشر مادام له رب فهو عالم بالحال غني عن السؤال فأقصى ما يمكن للناس أن يفعله هو أن يواسيك بكلمه لكن عندما تطلب من الله بقلب خاشع و بإلحاح فإن الله سوف ينصرك ويستجيب لك ولو بعد حين.

للصائم دعوة عند الافطار لا ترد:

وهنا عند الإفطار يجب على المسلم أن يطلب الشيء الذي يريده من الله بخشوع وخضوع وبقلب متيقن ان الله لن يرد يد عبدا مدت إليه سواء كان عاجلا او كان أجلا ، ولكن لا يجب على الشخص أن يدعو الله بشئ يضر الناس ويؤذيهم، فعليه أن يدعو بما هو صالح وبما هو فيه خير له وينفع نفسه بهذا الدعاء.
يجب أن يحذر الصائم من استغلال أوقاته في اللغو في الحديث واللعب وأن يقول ما ليس له أي فائده فعليه أن يتجنب ذلك، ويجب على الشخص المسلم الصائم أن يستغل وقت صيامه بأن يكثر من تلاوة القرآن الكريم وأن يكثر من ذكر الله عز وجل وأن يقوم باستغفار الله من كل المعاصي والذنوب الذي ارتكبها، وأن يتوجه إلى الله بالدعاء في جميع الأحوال والأوقات وفي أي ظرف كان، وليست دعوة الصائم تستجاب عند الإفطار فقط ولكن في كل الأوقات ايضا، ولكن الدعاء عند الإفطار له فضل عظيم حيث قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم (للصائم عند فطره دعوة لا ترد).

ولكن يجب على الشخص المسلم أن يلتزم بآداب الدعاء مع الله و يتحلى بآداب مخاطبة الله، حيث انه يجب عليه أن تكون الدعوة خالصة لله وحده.

بعض الشروط العامة لصلاح دعاء الصائم عند الإفطار

● ويجب على المؤمن عندما يبدأ أو ينتهي من الدعاء فإنه يجب عليه أن يحمد الله ويثني عليه وأن يصلي ويسلم ويبارك على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عند بداية ونهاية كل دعاء.
● ويجب عليه أن يستيقن بالله خيرا وان الله سوف يستجيب لدعائه ويلح ويجزم ويستحضر خشوع قلبه عند الدعاء .
● ويجب عليه أن لا يستعجل الدعاء ولا يقلق وتأخر الاستجابة من الله.
● أن يدعو الله في كل الأحوال سواء كان في الشدة أو في الرخاء ويدعو الله في الرخاء قبل الشدة.

آداب دعاء الصائم عند الإفطار أو عند دعائه دائما :

● من آداب الدعاء مع الله أن لا يدعو المرء على نفسه وولده وأهل بيته أو على أمواله.
● ويجب عليه أن يخافت بالدعاء بحيث يكون صوت الدعاء بين الجهر و المخافتة.
● من المريح لنفس الإنسان أنه عندما يدعو الله عز وجل أن يعترف بالذنوب والمعاصي التي سبق له وافتعلها وأن يدعو الله أن يبتعد عن ارتكبها من جديد وأن يتقرب من الله وايضا يحاط بعناية المولى عز وجل ورعايته.
● ويجب ضرورة التوبة والاستغفار من تلك الذنوب والمعاصي والندم عليها.
● ان يعترف العبد بنعمة الله وفضله عليه ويحمد ويشكر الله عز وجل على تلك النعم الكبيرة التي لا تعد ولا تحصى فنحن حقيقة غارقين في بحور من عناية الله ولطفه وكرمه وستره علينا جميعا.
● ويجب عليه أن يستغل الأوقات التي من المعروف عنها أنها أوقات استجابة إلى الدعاء ويستغل ايضا الأماكن والأحوال التي يستجاب بها الدعاء وان يستغل تلك الأشياء في الدعاء سواء الأوقات أو الأماكن أو الأحوال وفي الرخاء قبل الشدة.
● وأن لا يشترط على نفسه ألفاظ السجع أثناء الدعاء ولا يدخله في ألفاظ الدعاء إلى الله عز وجل ، فيدعو العبد باللفظ الذي يريحه ويبوح بكل ما بداخله لله سواء كان مبعثرا ام منظم فالله يعلم ما بداخل النفس جميعا
● من أسباب إجابة الدعاء من الله هو إكثار الأعمال الصالحة فهي معروفة بأنها من الأسباب التي تجعل الدعاء يستجاب، وأيضا أن كان سبق له أن اكل حق شخص أو قام بأكل ورث اخواته أو أي شخص له حق عنده فيجب عليه أن يؤدي الحقوق إلى أصحابها.
● وعند الدعاء فيجب عليه أن يقوم ويتوضأ وأن يستقبل القبلة أثناء الدعاء وأن يرفع يديه في عنان السماء، وأن يحدث الله عز وجل بأسمائه الحسنى وصفاته الكريمة العالية، وأن يكثر من تأدية النوافل التي تقربنا من الله.
● أن يستهدف ويستغل أوقات الإجابة منها بعد الصلوات المفروضة وعند نزول المطر وفي شهر رمضان ويوم عرفة وعند شرب ماء زمزم وليلة القدر وقبل وبعد الفجر.
● أن ينقي العبد قلبه من كل الشرور والنوايا السيئه ويخلص الإلحاح عليه.
● استحضار القلب وخشوعه في كل دعواته.
● إذا تأخرت الإجابه عن الدعوات أو حتي لم تستجيب فإن ذلك من تدابير الله وحده فلا يعلم الغيب الاه.

مبطلات دعاء الصائم عند الإفطار :

دعاء الصائم عند الإفطار مستجاب لكن بشروط حددها الله عز وجل ونهى عنها:-
● الدعاء وقلب العبد غير حاضر وخاشع.
● استمرار العبد في معاصيه وعدم توقفه عنها.
● اكتساب المال الحرام وأكل الحقوق الواجب اعطائها لأصحابها.
● الكافر المشرك بالله فليست له دعوة ولا يجوز أن يطلب من الله ما يريد.
● الدعاء بالتوبة ولكن لا يتوب.

الكافر أو المشرك بالله اذا دعا الله بقلب سليم أن يهديه ويكفر عنه سيئاته وارزقه التوبة النصوح فلا فائده من ذلك الدعاء إذ لم يبعد نفسه عن هذا الطريق حيث أن من مبطلات الدعاء أن يدعو العبد ربه بشيء ويفعل غير ذلك.
فعليه أن يبعد عن كل المظاهر التي جعلته منه كافرا أو مشركا بالله ، فعليه أن يقرن التوبة بالفعل حتي تكن توبة نصوحة متقبله من الله عز وجل.

الدعاء لا يغير من فعل الإنسان ولكن يغير من نواياه الداخلية وإحساسه الداخلى فإن أراد العبد التوجه لله والتوبة بل يسير وراء شعوره الداخلي ولكن إن ترك شعوره وسار وراء نفسه الأمارة بالسوء وشهواته فلا يكن له ما يدعوا به ربه .

دعاء الصائم عند الإفطار هدية من الله عز وجل وفرصه وجب عليك اغتنامها لكل منا امنيات داخليه نريد تحقيقها ولكن عند دعائك للدنيا الفانية أن لا تنس آخرتك الباقية .
دعاء الصائم عند الإفطار يساعد العاصي في التخلص من عصيانه لله وذلك فقط أن أتى الله بقلب سليم.