حماس

تعليق حماس على قرار مجلس الأمن عن وقف إطلا النار في قطاع غزة

أعربت حركة “حماس” عن ترحيبها بقرار مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار في غزة.

 

اعتمد مجلس الأمن الدولي، يوم الإثنين، مشروع قرار أمريكي يدعم خطة وقف إطلاق النار في غزة، بينما تقود واشنطن حملة دبلوماسية مكثفة لحث حماس على قبول المقترح الذي يتألف من ثلاث مراحل.

 

حصل النص الذي “يرحب” بمقترح الهدنة الذي أعلنه الرئيس الأمريكي جو بايدن في 31 مايو، ويدعو إسرائيل وحماس إلى “التطبيق الكامل لشروطه دون تأخير أو شروط”، على 14 صوتاً في مجلس الأمن، بينما امتنعت روسيا عن التصويت.

 

في تعليقها على تبني مجلس الأمن للقرار، أعلنت حماس أنها “مستعدة للتعاون مع الوسطاء بشأن تنفيذ مبادئ مقترح وقف إطلاق النار”.

 

طرح الرئيس بايدن في 31 مايو خطة من ثلاث مراحل لوقف إطلاق النار، واصفًا إياها كمبادرة إسرائيلية.

 

يرحب مشروع القرار بمقترح وقف إطلاق النار الجديد، الذي قبلته إسرائيل، ويدعو حماس لقبوله أيضاً، ويحث الجانبين على تنفيذ جميع بنوده دون تأخير أو شروط.

 

ويضم مشروع القرار تفاصيل المقترح وينص على أنه “إذا استغرقت هذه المفاوضات أكثر من ستة أسابيع في المرحلة الأولى، فإن وقف إطلاق النار سيستمر طالما استمرت هذه المفاوضات”.

 

وفي مارس، طالب المجلس بوقف فوري لإطلاق النار والإفراج غير المشروط عن جميع الرهائن الذين يحتجزهم حماس.

 

مفاوضون من الولايات المتحدة ومصر وقطر يحاولون منذ أشهر التوسط لإبرام اتفاق يؤدي إلى وقف إطلاق النار.

 

حماس تعلن رغبتها في نهاية دائمة للحرب في قطاع غزة وانسحاب إسرائيل من القطاع الذي يبلغ عدد سكانه 2.3 مليون نسمة.

 

بدأت إسرائيل حملة عسكرية ضد حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، بعد الهجوم الذي شنه مسلحو الحركة على بلدات إسرائيلية في السابع من أكتوبر.

 

وتشير إحصائيات إسرائيلية إلى أن أكثر من 1200 شخص قتلوا، وأكثر من 250 رهينة أُسروا واقتيدوا إلى غزة في الهجوم الذي وقع في السابع من أكتوبر على البلدات الإسرائيلية.

 

يُعتقد أن أكثر من 100 رهينة لا يزالون محتجزين في غزة.

 

وقد شنت إسرائيل هجوماً على القطاع جواً وبراً وبحراً، مما أدى إلى مقتل أكثر من 37 ألف فلسطيني، وفقاً للسلطات الصحية في غزة.