تربية الكلاب

حكم تربية الكلاب في المنزل

حكم تربية الكلاب في المنزل لطالما ارتبطت الكلاب بالإنسان فمنذ سنوات عديدة كانت الكلاب رفيقة الإنسان في الصيد والحراسة وايضا في الترفيه حيث أصبحت اليوم تربيه الكلاب في المنازل ظاهرة منتشرة في مختلف البلدان، بينما ينظر إلى الكلاب في بعض البلدان كحيوانات أليفة وأصدقاء مخلصين واوفياء لأصحابهم، وتعد في بلدان أخرى نجسة ومحرمة تربيتها
حيث تثير اقتناء الكلاب في المنازل جدلا كبيرا بين الفقهاء ،حيث يعد اقتناء الكلاب في المنازل موضوع شائك وفيه اختلاف بين العديد من الفقهاء، فمنهم من يرى ان اقتناء الكلاب في المنازل حرام شرعا، ويرى البعض الآخر جوازها مع وجود بعض الضوابط
في هذا المقال سوف نوضح حكم تربية الكلاب في المنازل من منظور إسلامي مستعرضين أدلة كلا من الفريقين.

أهمية اقتناء الكلاب

٠الكلاب توفر حراسة للمنزل وتحمي أصحابه من اللصوص كما انها تشعرنا بالأمان والطمأنينة
٠ان الكلاب تساعد على إنقاذ الأرواح في حالات الخطر

ما حكم تربية الكلاب في المنازل؟

لا يجوز اقتناء الكلاب وتربيتها في المنازل إلا لأغراض مشروعة مثل الحراسة للأغنام او المزارع او الصيد المباح أما اقتناء الكلاب او اقتناؤها لغير حاجة فيحرم، ولا يجوز ذلك فالدليل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم:” من أمسك كلبا فإنه ينقص كل يوم من عمله قيراط إلا كلب حرث او ماشية “وفي رواية أخرى” الا كلب غنم او حرث او صيد “رواه البخاري
فالغرض من تربية الكلاب واقتنائها او مهما كان الغرض من ذلك فالكلب نجس، يجب على الشخص الذي يقتني الكلب ان يغسل كل ما لا لمسه سبع مرات إحداهن بالتراب، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : “طهور اناء احدكم اذا ولغ فيه الكلب ان يغسله سبع مرات أولاهن بالتراب”

هل يجوز اقتناء الكلاب لحراسة البيوت؟

الإجابة على هذا السؤال أنه لم يستثنى النبي صلى الله عليه وسلم من تحريم اقتناء الكلاب في المنازل إلا لثلاثة فقط: وهي كلب الصيد
كلب حراسة الزرع أو المزارع
وكلب حراسة الماشية او حراسة الاغنام
الدليل على ذلك: عن ابي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” من اقتنى كلبا ليس بكلب صيد ولا ماشية ولا أرض فإنه ينقص من اجره قيراطان كل يوم”
كما ذهب بعض العلماء الى أنه لا يجوز تربية الكلاب بسبب غير هذه الأسباب الثلاثة: وهي كلب الصيد، وكلب حراسة الماشية والأغنام، وكلب حراسة الزرع
٠ وهناك آخرون يرون أنه يجوز ان يقاس على هذه الثلاثة في حراسة البيوت اولى لأنه اذا جاز اقتناء الكلب لحراسة الماشية او الزرع، فانه يجوز اقتناء الكلب لحراسة البيوت من باب اولى
والرأي الصحيح هو جواز اقتناء الكلب لحراسة البيوت واذا جاز اقتناء الكلب لتحصيل منفعة الصيد فان اقتناؤه بحفظ النفس، وحراسة المنازل، ودفع مضرة من باب اولى.

ما هو اثر وجود الكلاب في المنزل على دخول الملائكة؟

فقد ورد في منع دخول الملائكة المنزل الذي يوجد به كلب قول النبي صلى الله عليه وسلم، من حديث ابي طلحة الأنصاري رضي الله عنه:” لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة، اي: تماثيل تعبد من دون الله” فهناك بعض العلماء متفقون على ان هذا الحديث ليس على ظاهر عمومه، وأنه يستثنى من الملائكة الحفظة، وملك الموت وغيرهم من الملائكة الذين لا يفارقون الإنسان
واختلف الفقهاء هل هذا الحديث خاص بالكلاب التي لا يؤذن تربيتها واقتنائها ام أن هذا الحديث خاص بكل الكلاب، فهنا قولان اصحهما أرجحها هو الأول، فهناك من العلماء من يخصص ذلك بملائكة الوحي جبريل عليه السلام، فذلك يكون خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم
وهناك من يرى من العلماء أن سبب نقصان الأجر في الحديث وهو امتناع الملائكة من دخول البيت الذي يوجد به تربية الكلاب ،وذلك لأن رائحة الكلاب كريهة والملائكة لا تدخل بيت ورائحته كريهة لأنها تكره الرائحة الخبيثة، ومنهم من يرى أن وجود الكلب قد يؤدي الى النجاسة والأذى لأن الكلب يروع الآمنين ويؤذي الجيران مما قد يؤثر على دخول الملائكة
وهناك احاديث اخرى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب” وهذا الحديث يدل على عدم تربية الكلاب في المنزل
فهنا يختلف العلماء في تفسير هذه الأحاديث فمنهم من يرى كراهية تربية الكلاب ويرى اخرون تحريمها مطلقا.

ما كيفية التطهر من لمس الكلب حكم مس الكلب؟

يعد نجاسة الكلب من أعظم نجاسات الحيوانات فلا تطهير نجاسة الكلب إلا بسبع غسلات إحداها بالتراب، فنجاسة الخنزير الذي نص عليه القرآن أنه رجس ومحرم وشدد الله سبحانه وتعالى على نجاسته وتحريمه لا تبلغ نجاسة الخنزير كنجاسة الكلب
وذلك لأن الكلب نجس خبيث حيث نلاحظ ان بعض الناس اغتروا بالكفار ويفعلون ما نهى الله عنه وحرمه فما زالوا على اصرارهم فصاروا يقتنون هذه الكلاب بدون اي حاجة ولا ضرورة لاقتنائها فيقومون باقتناء الكلاب للزينة والمداعبة معها ويقومون بتنظيفها مع انها لا تنظف ابدا من شدة نجاستها لأن نجاسة الكلب نجاسة عينية
اما من قام بتربية الكلاب لحاجة مثل الصيد او حراسة الماشية او الزرع فانه لا بأس بذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم أذن بذلك.

حكم مس الكلب

راي كثير من اهل العلم ان كان الشخص مسه الكلب بدون رطوبة فإنه لا ينجس اليد، اما ان كان مسه برطوبة فان هذا يوجب نجاسة اليد، ويجب غسل اليد سبع مرات إحداهن بالتراب
ما حكم اذا ولغ الكلب في الاناء؟
إذا ولغ الكلب في الإناء أي شرب منه فيكون حكم ذلك الإناء يجب غسل هذا الإناء والدليل على ذلك كما ثبت في الصحيحين وغيرهما من حديث ابي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: ” اذا ولغ الكلب في اناء احدكم فليغسله سبع مرات إحداها بالتراب” و الافضل والاصح ان يكون التراب في الغسلة الأولى.

كم مرة ورد اسم الكلب في القران الكريم؟

ورد ذكر كلمة الكلب في القرآن الكريم في ثلاث مواضع

الموضع الأول:

ذكر الكلب كوسيلة للصيد في سورة المائدة قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العظيم “يسالونك ماذا احل لهم قل أحل لكم الطيبات وما علمتم من الجوارح مكلبين تعلمونهن مما علمكم الله” لقد بين الله سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة أنه لم يحرم على المؤمنين شيئا من الطيبات وإنما حرم الله سبحانه وتعالى عليهم الخبائث وحدها، ثم أضاف الله سبحانه وتعالى الى ما هو حلال نوعا آخر وهذا النوع اكل ما وقع صيدا بواسطة الكلاب المعلمة او المدربة فا صيد الكلاب المدربة يكون صيدا حلالا اذا أخذ الكلب هذا الصيد وامسكه ولم يأكل منه شيئا حتى يجيء إليه صاحبه وذكر صاحبه اسم الله عند إرسال الكلب للصيد فهذا الصيد حلال لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعدي بن حاتم رضي الله عنه” اذا أرسلت كلبك المعلم وذكرت اسم الله فكل”

الموضع الثاني:
ذكر الكلب في القران الكريم بان الكلب من الحيوانات ذات السلوك الطبيعي وله سمات جسدية مميزة وذلك في سورة الأعراف قال الله تعالى في كتابه العزيز ” ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد الى الأرض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون” في هذه الآية ضرب الله مثلا لمن كذب بآياته ان وعظته فلا وإن تركته ضلا حيث شبهه بالكلب ان تركته لهذا وان طردته لهذا.

الموضع الثالث:
ذكر الكلب في القران الكريم كأحد الحيوانات صديقة الانسان والأليفة التي ترافق صاحبها وذلك من خلال قصة اصحاب الكهف، قصة الكلب الذي اشتهر برفقة أصحاب الكهف الذين ذكرهم الله سبحانه وتعالى في سورة الكهف في قوله تعالى: ” وتحسبهم أيقاظا وهم رقود ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد” وقوله سبحانه وتعالى : “سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم الا قليل فلا تمار فيهم الا مراء ظاهرا ولا تستفت فيهم منهم احدا”
فكان تربية الكلاب واقتنائها في وقته جائز كما هو الآن جائز في شريعتنا، وقيل ان كلب اهل الكهف كان لصيد احدهم او لحراسة زرعه.
ومعنى ذكر الكلب في هذه الآيات ان كان مع أصحاب الكهف كلبا فأصاب الكلب ما أصاب أصحابه من النوم وقت حراسته لهم فكان هذا الكلب باسطا ذراعيه بالوصيد ومعنى الوصيد هو الباب او عتبة الباب او الفناء فكما ذكر الله سبحانه وتعالى أصحاب الكهف ذكر كلبهم وكما كرر الله سبحانه وتعالى ذكر أصحاب الكهف كرر أيضا ذكر كلبهم فهذا يدل على وجه التكرار
حيث يوجد فرق بين رحمه الحيوان وشريعة الدين الاسلامي، في الإسلام هناك اختلافات كثيرة وأحكام حول اقتناء الكلاب في المنزل فهناك اختلاف بين آراء الفقهاء فمنهم:
من يجوز تربية الكلاب في بعض المذاهب مع اشتراط كونها مدربه للصيد او للحراسة او حراسة الأغنام والماشية
ومنهم من يحرم تربية الكلاب في مذاهب أخرى مطلقا، مستدلين بالأحاديث النبوية الشريفة التي تدل على ذلك فقمنا بذكرها سابقا
ولكن يجب علينا جميعا التأكيد على ان الإسلام دين رحمة وسماحة فهو يدعو الى الرحمة بجميع الكائنات الحية بما في ذلك الكلاب فرغم الاختلافات الكثيرة والأحكام حول تربية الكلاب في المنزل، لا يجوز ايذائها او تركها بدون اكل او شرب او اهمالها
يوجد العديد من العوامل التي يجب الأخذ بها في الاعتبار قبل تربية الكلاب في المنزل:
٠ عند اقتناء الكلب تربيته في المنزل يجب القدرة على توفير الرعاية والاهتمام للكلب من حيث توفير الطعام، والشراب، والنظافة والاهتمام به، والتدريب للكلب
٠ يجب ايضا مراعاة سلامة أفراد الأسرة والمحافظة على الجيران الآمنين من مخاطر لدغات الكلاب او انتشار الأمراض وعدم إيذاء المارة خارج البيت
٠ كما يجب الالتزام باللوائح والقوانين المتعلقة بتربية الحيوانات الأليفة والمحافظة عليها.

 

نصائح مفيدة للمساعدة في تربية كلب بشكل صحيح

٠ يجب اختيار نوع الكلب المناسب لاحتياجاتك و احتياجات اسرتك
٠ يجب توفير بيئة امنه وصحيه للكلب ٠كما يجب ايضا تدريب الكلب على السلوكيات الأساسية
٠ يجب أيضا اصطحاب الكلب الى الطبيب البيطري بشكل منتظم حتى لا يسبب لأفراد الأسرة اي امراض او اي عدوى من الكلب
٠ كما يجب التعامل مع الكلب برفق ورحمة
تربية الكلاب في المنزل هي تجربة غنية وممتعة لكنها تتطلب التزاما كبيرا ومسؤولية اخلاقية واجتماعية