حقوق الزوجة علي زوجه

حقوق الزوجة على زوجه

ما هي حقوق الزوجة على زوجه؟ شرع الله سبحانه وتعالى الزواج لكي يكون كلا من طرفي العلاقة سكنا لبعضهما البعض ، وشرع الله حقوق الزوجة على زوجه ، وأيضا حقوق الزوج على زوجها وذلك لكي تكون الأمور واضحة بين الطرفين من قبل الإقبال على الزواج وإتمام عقد القران ، فهي لديها الحقوق المعنوية والمادية التي تؤمن لها حياة طيبة كريمة ، ولقد ظهر ذلك في الايات القرانية و ايضا ظهرت هذه الحقوق في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وحثنا رسول الله على صلى الله عليه وسلم الرفق بالزوجة ومعاملتها معاملة حسنة ، واعطائها كافة حقوقها دون الجور على حق من حقوقها ، حيث ان المرأة بحكم طبيعتها ضعيفة تحتاج للحنان والعطف والرفق بها من زوجها الذي أخذها من بيت أبيها ، ويجب ان يكون زوج عطوف حنون وذلك ليعوضها زوجها عن ما فقدته من حنان واهتمام في منزل والديها ، ومن خلال مقالنا هذا سوف نذكر ما هي حقوق الزوجة على زوجه سواء كانت هذه الحقوق مادية أو معنوية .

كما ذكرنا في الأعلى أنه كما للزوج لديه حقوق وواجبات عند الزوجة ، فالزوجة أيضا لها حقوق كثيرة عند الزوج يجب عليه أن لا يقصر بواجباته اتجاهها حتى لا يكون قد ارتكب ذنبا في حق نفسه وفي حقها .

ما هي حقوق الزوجة على زوجه

في الحقيقة الزوجة لديها حقوق مالية واخرى معنوية وايضا جسدية على زوجها سنذكر كلا منهما على حدى :

أولا الحقوق المعنوية للزوجة 

حقوق الزوجة على زوجه من ضمنها الحقوق المعنوية و هنا معناها هي حسن العشرة ، وأن يأمرها بالمعروف ويحافظ على مشاعرها ولا يجرحها وايضا يحترمها امام نفسها وامام الاخريين ، ولا يوبخها ويقلل منها ، الزوجة في بيت زوجها أمانة يجب على الزوج أن يحافظ عليها فعلى الزوج ان يشبعها عطف وحنان حتى لا تبحث عنه بمكان آخر ، نحن ليس نبرر ذلك ولكن يجب أن يحرص الزوج دائما على زوجته ويدعم نفسيتها حتى تستطيع هي ايضا ان تعطيه الحنان المتبادل والعطف والاهتمام ، حيث بذلك يخلق بينهم المودة والرحمة .

في حقوق الزوجة على زوجه ايضا يجب على الزوج أن يتحلى بالصبر ولا ينفرها دائما فهي كونها بشر من الطبيعي أن يكون لديها في بداية حياتها الزوجية كثير من الأخطاء ، وتأخذ الزوجة بعض من الوقت في الأخذ على طبيعة الزوج وعلى التأقلم على حياته واحتياجاته ومتطلباته ، لذلك على الزوج أن يتحلى بالصبر عليها ولا ينهرها على كل كبيرة وصغيرة حتى لا تكره الزوجة بيتها وزوجها وتذهب لبيت أبيها باحثة فيه عن الحب والدفئ والحنان ، التي لم تجده في بيت زوجها .

حقوق الزوجة على زوجه ماديا 

الزوجة لديها حقوق تاخذها وقت كتابة عقد الزواج وهي المهر حتى لو تم تأجيل أخذ المهر لأجل مسمى أو أجل غير مسمى إلا أنها لها حق في أخذه من زوجها ، لقوله تعالى ” وآتوا النساء صدقاتهن نحلة ” .

غير ذلك من الحقوق المادية فالزوجة لديها الحق على زوجها في أن يؤمن لها مسكن تعيش وتبات فيه أمنه دون الشعور بالخوف والذعر ، وايضا الزوج عليه نفقة الزوجة التي تكفيها لشراء الاكل الكافي خلال اليوم والزوج مسئول أيضا عن علاجها في حال ان مرضت وعليه أن يوفر لها الادوية التي تحتاجها لاتمام شفائها ، وايضا على الزوج أن يوفر لها الملبس الذي يكفيها في الشتاء وفي الصيف ايضا ، وكل ما سبق في حدود استطاعته حيث أنه لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ، ولقوله تعالى : في سورة الطلاق ﴿لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا ٧﴾
ففي حال عدم تأمين أي أمر مادي للزوجة من الأمور الحياتية التي ذكرناها في الحقيقة يكون الزوج مقصر جدا في حق زوجته .

وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (أول ما يوضع في ميزان العبد نفقته على أهله) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم . في الحقيقة أنه في حين ينفق الزوج على زوجته فهو ليس فقط يعزز العلاقة بينه وبين زوجته ، او يقوم بواجبه اتجاهها بل هو ايضا ياخذ ثواب كبير عند ربه وذلك لما صدر عن ذلك في الحديث الشريف وهو في ما معناه أنه أي أمر ينفق الزوج فيه على زوجته هو أول شيء يوضع في ميزان حسناته .

لذلك من أكثر الأمور المكروه من الأزواج هو إهمال زوجاتهم ماديا وجعهلم يحتاجون لغير ازواجهم بسبب الحاجة المادية وهذا سوف يحاسب عليه يوم الحساب لأنه مسئول عن زوجته ، وفي الحقيقة سيكون الزوج بميزان حسناته أيضا الحقوق الاخرى للزوجة ليست المادية فقط بل ايضا الحقوق النفسية والجسدية والمعنوية لذلك لا بد من أن يكون الزوج حريص جدا على إعطاء الزوجة حقوقها كاملة .

حقوق الزوجة على زوجه الجسدية

مما لا ريب فيه ان الزوجة لديها احتياجات جسدية ورغبة جنسية في الحلال مع زوجها ، حيث ان ذلك الامر فطرة في الطبيعة البشرية ، فعلى الزوج أن يعف زوجته من الفتن ، ويكفي شعورها هذا حيث أنه حق من حقوقها على زوجها يجب مراعاته وعدم إهماله حتى لا يتسبب في إحداث الفجوة بينهم بالتالي قد يصل الامر بهم الى الطلاق وهذا أبغض الحلال عند الله .

من ضمن حقوق الزوجة على زوجه ، كما للزوجة حقوق على زوجها ايضا الزوج لديه حقوق على زوجته ويجب عليها أن تراعيها ولا تهمل في إعطائه حقوقه المعنوية والجسدية حيث هي السكن لزوجها ، فعليها دائما ان توفر له كل سبل الراحة بالمنزل سواء فيما تقدمه من طعام له او انتظاره حين قدومه من العمل وتهيئة المنزل لقدومه من العمل من حيث ترتيبه وهدوءه والحرص على نظافة أطفاله وهدوءهم دائما وذلك حتى لا ينزعج الزوج من زوجته ، كما عليها أيضا أن تعطي للزوج حقوقه الجسدية دون امتناعها عن ذلك حتى لا يغضب عليها ربها وبالتالي يحدث فراق نفسي وجسدي بين الزوجين .

إذن في النهاية نكون قد ذكرنا ما هي حقوق الزوجة على زوجه باستفاضة كافية ، وايضا ذكرنا نبذة قليلة عن حقوق الزوج على علي الزوجة  .