حضانة الأطفال بعد الطلاق

حضانة الأطفال بعد الطلاق

يجب أن نعلم ما المقصود بمقولة حضانة الأطفال بعد الطلاق هي أن الطفل يتم تربيته تربية سليمة والحفاظ عليه من أي ضرر يمسه وان نحميه من اي سبب يسبب الهلاك وطبعا الأصل من الحضانة هي مصلحة الطفل وغالبا الحضانة هي واجب على الأم لأنها دائما هي من تقوم بهذه الأمور اتجاهه أطفالها إلا إذا جدت أمور تسلب من حضانتها للأطفال ولكن لا أحد يستطيع أن يأخذ منها أطفالها إلا باللجوء إلى القانون ورفع دعوى بعد صدور الحكم يجوز أخذ الحضانة من الأم ولكن بشروط محددة في قانون الأحوال الشخصية حيث هذا الأمر به جدال كثير واختلافات في الآراء كثير جدا وأي تعديلات في ه القانون لابد من الجميع يكون

من له الحق في حضانة الأطفال بعد الطلاق :

لماذا يتعرض الطفل لأشكال الحضانة يتعرض له الطفل بسبب الفراق بين الزوجين
حضانة الأطفال بعد الطلاق بالأساس من حق الأم والأب ولكن في حالة الفراق من حق الأم وثم بعد الأم الأب ثم أم الأم ثم أم الأب ثم تقرر المحكمة بعد ذلك لو لم يتوفر وهي تحكم ماهو في مصلحة الطفل حيث أن الأساس مصلحة الطفل
إذا الطفل لم يبلغ العامين وحصل فراق ولم يطلب أحد من الوالدين ضم الحضانة لنفسه تلزم المحكمة الأم وإن لم تقبل وغير موجودة تلزم المحكمة به الأب
حيث الأساس مصلحة الطفل

شروط حضانة الأطفال بعد الطلاق

أولا:
أن تكون الحاضنة بالغة وعاقلة ليس لها أي أمراض نفسية تؤثر عل الطفل ا وان تكون قاصر فيكون عليها مشقة في تربيته
ثانيا:
أن تكون سليمة خالية من الأمراض الخطيرة المعدية خوفا على الطفل من الهلاك والمرض
ثالثا:
أن تكون أمينة على الطفل وحريصة آلا يضيع منها الطفل وتذهب به إلى التهلكة
ثالثا:
أن لاتكون متزوجة بأجنبي عن الصغير سواء دخل بها أم لم يدخل بها أي بمجرد كتب الكتاب تسقط الحضانة
رابعا:
ألا تقيم الأم في بيت من يبغض الطفل
وبالتالي في حالة عدم توافر أي شرط من الشروط السابق ذكرها تسقط الحضانة عن الأم ثم الأب ثم التالي لها على حسب القانون ووضح من له الحق في حضانة الأطفال بعد الطلاق

متى يتم تخيير الأبناء في الحضانة ؟

ينتهي ببلوغ سن الطفل سن الخامسة عشر والقاضي يخير من بلغ الخامسة عشر ويخير في البقاء مع من كان حاضنة أم لا وفي حالة اختيار الطفل شخصا آخر غير الذي كان حاضنة يسقط اجر الحضانة عن الحاضن بانفصال الطفل عنه
ولكن يوجد في المادة 20 من الأحوال الشخصية من القانون رقم 25 لسنة 1925 التي تدور حول حول ترتيب الحضانة فليس في الدين ما يمنع ألا تسقط حضانة الأم حتى لو تزوجت بآخر ،فقد ثار جدل كبير حول إشكالية سقوط حضانة الأم عند زواجها بشخص آخر
حيث سقوط الحضانة بزواج الأم يستند إلى دليل فقهي ثابت هو حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم “أنت أحق به مالم تنكحي ”
لكن الفتوى قد تتأثر بظروف الزمان يتغير مفهومها حيث لابد من أن يكون في مرونة في النصوص وعدم التعسف .
نريد أن ننوه لشيء مهم أيضا وهو إذا  تم الفراق بين الأب والأم بسبب انه يتبع أسلوب الإذلال ليمنع من حق الحضانة لأن غالبا كان يقوم بالتعدي على الزوجة بالضرب والشتم وتعمد الاهانة لديها دائما بذلك يعتبر ذلك الأب خطر على حق الطفل في الرعاية الهادئة السليمة وتعتبر حاضنة الأطفال بعد الطلاق في صالح الأم.