تياغو ألكانتارا

تياغو ألكانتارا يعلن اعتزاله كرة القدم

أعلن تياغو ألكانتارا لاعب وسط المنتخب الإسباني لكرة القدم يوم الإثنين عن اعتزاله اللعب دوليًا ووضع حدًا لمسيرته الكروية مع المنتخب الوطني عن عمر يناهز 33 عامًا.

 

يأتي هذا الإعلان بعد موسم أخير قضاه مع نادي ليفربول الإنجليزي والذي تأثر بشكل كبير بكثرة الإصابات التي لحقت به.

 

تياغو الذي بدأ مسيرته الدولية مع المنتخب الإسباني في عام 2011 كان جزءًا من الفريق الذي حقق العديد من الإنجازات بما في ذلك الفوز بكأس الأمم الأوروبية تحت 21 عامًا.

كما شارك في بطولات كبرى مثل كأس العالم وبطولة أمم أوروبا مع المنتخب الأول.

 

في بيان له أعرب تياغو عن شكره وتقديره لكل من دعمه خلال مسيرته قائلاً: “لقد كان شرفًا لي أن أمثل بلادي على مدار السنوات الماضية أشعر بالفخر بكل لحظة قضيتها مع المنتخب وكل مباراة لعبتها وكل بطولة شاركت فيها”.

 

وأضاف: “قرار الاعتزال كان صعبًا للغاية لكن الإصابات المتكررة جعلت من الصعب علي الحفاظ على المستوى المطلوب أود أن أشكر زملائي والمدربين والجماهير على دعمهم المستمر سأظل دائمًا مشجعًا وفيًا للمنتخب الإسباني”.

 

مسيرة تياغو مع الأندية كانت مليئة بالنجاحات أيضًا حيث تألق مع أندية كبيرة مثل برشلونة وبايرن ميونخ قبل أن ينضم إلى ليفربول في عام 2020 ورغم الإصابات التي لاحقته في الموسم الأخير إلا أنه أظهر قدرات رائعة وأثبت أنه واحد من أفضل لاعبي الوسط في العالم.

 

بدأ تياغو ألكانتارا مسيرته الكروية في صفوف نادي برشلونة الإسباني حيث حقق العديد من النجاحات من بينها الفوز بدوري أبطال أوروبا عام 2011 والدوري الإسباني أربع مرات في الأعوام 2009 2010 و 2011 و2013 بعد هذه الفترة المميزة انتقل تياغو إلى بايرن ميونخ.

 

في بايرن ميونخ واصل تياغو تحقيق النجاحات بفوزه بلقب الدوري الألماني سبع مرات متتالية بالإضافة إلى تتويجه بدوري أبطال أوروبا في عام 2020.

 

انضم تياغو إلى نادي ليفربول الإنجليزي في صيف 2020 مقابل 28 مليون يورو ورغم التوقعات الكبيرة إلا أن الإصابات حالت دون مشاركته في عدد كبير من المباريات حيث لعب فقط 98 مباراة مع “الريدز” في مختلف المسابقات منها مباراة واحدة فقط خلال الموسم الماضي.

 

على الصعيد الدولي وصل تياغو مع المنتخب الإسباني إلى نصف نهائي كأس أوروبا 2020 كما توج ببطولة أوروبا تحت 21 عامًا في عامي 2011 و2013 مؤكدًا مكانته كأحد أبرز لاعبي الوسط في جيله.

 

يتمنى عشاق كرة القدم لتياغو كل التوفيق في حياته المستقبلية سواء اختار الاستمرار في عالم كرة القدم بصفة مدرب أو محلل أو اتجه نحو مجالات أخرى تبقى إنجازاته وإسهاماته في كرة القدم الإسبانية والدولية محفورة في ذاكرة الجميع.