نزار قباني

تعرف علي حياة الشاعر نزار قباني

الشاعر نزار قباني ولد في  دمشق في سوريا عام 1923 ميلادي فهو شاعر سوري معاصر و دبلوماسي  وهو من عائله عريقه حيث أن جده ” أبو خليل القباني ” كان رائدا للمسرح العربي.

 

حياة الشاعر نزار قباني:

  • تخرج عام 1945 ميلادي من الجامعة السورية حيث درس الحقوق ودخل الى السلك الدبلوماسي وظل يتنقل من مكان لآخر حتى قام بتقديم استقالته وذلك كان عام 1966م.

 

  • حيث عين أولا سفيرا للسفارة السورية في مصر وبعدها عين سفيرا لسوريا في المملكة المتحدة وظل يتنقل حتى قام بتقديم إستقالته.

 

  • أول ديوان نشر له كان عام 1944م الذي كان بعنوان ” قالت لى السمراء ” وظل يكتب في دواوين الشعريه حتى وصل عددها الى حوالى خمسة وثلاثون ديوانه شعريا.

 

  • قام بتأسيس دار النشر حيث ينشر دواوينه وسماها باسم ” منشورات نزار قباني ” .

 

  • تعرض الشاعر نزار قباني الى العديد من المآسي أو الصدمات في حياته الخاصة بداية من وقت وفاة زوجته الذي كان إثر إنفجار لاستهداف السفارة العراقية الموجودة في بيروت وبعدها وفاة ابنه الذي كان يسمي بتوفيق.

 

  • في بداية كتابه الشاعر نزار قباني للشعر كان يكتب الشعر العمودي وهو البيت كان عبارة عن شطر واحد ولكن بعدها إنتقل إلى شعر التفعيلة،  تناول في العديد من قصائده قضية حقوق المرأة وحريتها  ، والقصائد السياسية والرومانسية.

 

  • بعد وفاة أو بالأصح مقتل زوجته قام بالانتقال إلى لندن حيث مكث هناك خمسة عشر عاما وهم كانوا الخمسة عشر عاما الأخيرة في حياته.

 

  • استمر بنشر كتابه دواوينه وأشعاره ولكن اتصفت بإثارته للجدل فمنها ” متى يعلنون وفاة العرب “

 

  • في نهاية حياته كان قد تعرض لانحدار حالته الصحية وتوفي إثر أزمة قلبية عام 1980 م .

 

  • تم دفنه حسب وصيته في مدينة دمشق وجنازته شهدت تواجد العديد من الفنانين والمثقفين السوريين وباقي فئات الشعب السوري.

 

  • قال عنه النقاد بأنه كان مدرسه شعريه حيث تم إطلاق عليه ” رئيس جمهوريه الشعر ” ” أحد آباء القصيدة اليومية ” فهو شاعر حقيقى يتسم بالجرأة على الرغم من أنه تم انتقاده كثيرا بسبب هذه الجرأة ولكنها كانت من صفاته الشعريه.

 

  • على الرغم من كونه شاعرا كبيرا وله صفاته و وجهات نظره الخاصة به فكان له الكثير من الانتقادات أولهما بوصفه البالغ للنساء بالعاريات فبالغ في هذا الوصف مما جعله يتخطى حدود القيم والأخلاق الإسلامية والعربية.

 

  • ومن كثرة مبالغته في الحديث عن النساء كانوا يرون بأن قصائده عبارة عن قصيدة واحدة ولكن قام بكتابتها بألفاظ وكلمات مختلفة ولكن محوره الأساسي في الحديث كان عن النساء.

 

  • للشاعر نزار قباني العديد من المؤلفات الشعرية التي قام الملحنين بتلحينها وغنائها العديد من كبار الفنانين العرب منهم أم كلثوم وكاظم الساهر و اصالة نصري وعبدالحليم حافظ وعاصي الحلاني ونجاة الصغيرة وغيرهم من الفنانين الذين قاموا ببناء مؤلفاته الشعرية.

 

  • بعد أن تم قتل زوجته بلقيس قام بتحميل كل الوطن العربي ذنب قتلها ومسؤولية وفاتها ورثاها بقصيدة ويلقى اللوم على العرب ومنها ” هل موت بلقيس هو النصر الوحيد في تاريخ كل العرب”

 

  • قصيدة خبز وحشيش وقمر أيضا من القصائد التي حركت رجال الدين الموجودين في سوريا للمطالبه بطرده من كل السلك الدبلوماسي فهو يعد أول شاعر تمت مناقشة قصائد له في البرلمان.