بلينكن

بلينكن يتحدث عن إشارات مشرقة من حماس وإسرائيل

وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أعلن يوم الثلاثاء أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أكد خلال لقاءه معه الليلة الماضية التزامه بالمقترح الأميركي الذي اعتمده مجلس الأمن لوقف الحرب في غزة.

 

وأكمل بلينكن بالقول: “على حماس أن تقرر ما إذا كانت ستوافق على المقترح المطروح أم لا… ما يقوله القادة في حماس داخل غزة يحمل الأهمية البالغة وننتظر بشغف موقفهم”، مشيراً إلى أن بيان حماس الذي يدعم قرار الأمم المتحدة يشكل إشارة إيجابية.

 

وأضاف: “سنواصل المحادثات حول خطط ما بعد الحرب في الأيام القادمة، وهذا العمل سيتواصل خلال اليومين القادمين”.

 

وفي سياق متصل، صرح سامي أبو زهري، رئيس الدائرة السياسية في حركة حماس في الخارج، لوكالة “رويترز” بأن حماس قد قبلت قرار مجلس الأمن المتعلق بوقف إطلاق النار والانسحاب، وتبادل الأسرى، وأنها مستعدة للمشاركة في المفاوضات حول التفاصيل.

 

أقر مجلس الأمن الدولي يوم الإثنين مشروع قرار تم صياغته بواسطة الولايات المتحدة، يدعم مقترحًا قدمه الرئيس الأميركي جو بايدن لوقف إطلاق النار في غزة.

 

وامتنعت روسيا عن التصويت، في حين وافقت باقي الدول الأعضاء الـ14 في المجلس على مشروع القرار.

 

بعد مفاوضات دامت ستة أيام بين أعضاء المجلس، وضعت الولايات المتحدة اللمسات الأخيرة على المشروع يوم الأحد.

 

أعلن القيادي في “حماس”، محمود مرداوي، لشبكة “سكاي نيوز عربية” أن الحركة مستعدة للتعاون مع الوسطاء لتنفيذ مشروع القرار الأميركي.

 

أوضح محمود مرداوي قائلاً: “نحن مستعدون لمنح الوسطاء الفرصة، ونعتزم التعاون معهم في تنفيذ القرار”.

 

وأكد مرداوي أن المقترح نتيجة للمفاوضات الأخيرة، مشيراً إلى أن ترحيب “حماس” بالقرار يرتكز على الآمال في تحقيق صفقة لتبادل الأسرى، وتحقيق مصالح الفلسطينيين من خلال وقف إطلاق النار والعنف.

 

وأكد على رفض “حماس” لأي تقسيم يؤثر على العلاقة بين غزة والضفة الغربية.