بلح جوزة الطيب

بلح جوزة الطيب حلال ام حرام

بلح جوزة الطيب هو إحدى التوابل التي تستخدم عالميا فى الطعام بمختلف أنواعه ماعدا فى الوصفات الآسيوية , والغربية , و تنمو أشجارها فى جزر قريبة من اندونيسيا وتتميز باحتوائها على كمية كبيرة من الزيت , كما يدخل فى تركيبها الكثير من الفيتامينات , كفيتامين (ب6) , والمعادن , مثل : المنغنيز , والنحاس , والمركبات العضوية التي تشمل الثايمين , والفولات هذه التركيبة الفريدة التي تتمتع بها وجعلت لها قيمة غذائية عالية , ومهمة جدا لصحة الجسم بشكل عام مما دفع الكثير لاستخدامها فى الطب البديل والاعشاب وفى هذا المقال سنذكر فوائدها وأضرارها .

من اهم فوائد بلح جوزة الطيب

تعمل على تخفيف الآلام فهى تحتوى على مركب يشبه تركيب مادة المنثول , والتى تتميز بقدرتها على تخفيف الآلام التي تنتج من بعض الجروح والاصابات وكذلك الالتهابات المزمنة مثل (التهابات المفاصل ).
تحافظ على صحة الجهاز الهضمى حيث تحتوى على الالياف التى تحفز عملية الهضم كما أنها تزيد من حركة عضلات الامعاء مما يعزز افراز العصارات الهضمية التى تساعد فى عملية الهضم .
تساعد على صحة الدماغ إذ تقلل من حالات تدهور المسارات العصبية كما تعزز وظيفة الادراك وتقلل من فرص الاصابة بمرض الزهايمر الذي يصيب الناس بمختلف الأعمار .
تعمل جوزة الطيب على تنظيف الجسم من السموم فهي تتخلص من السموم المتراكمة فى اجهزة الجسم المختلفة مثل : الكحول , والسموم العضوية الطبيعية كما أنها تذيب حصى الكلى وتزيد من كفاءة الكبد في أداء وظائفه .
تحافظ على على صحة الفم وذلك بفضل مضادات البكتيريا الموجودة فيها والتى تجعلها من أفضل الوسائل التي تكافح أمراض الفم على اختلافها كما توفر حماية خاصة للثة والأسنان.
تقلل من الأرق حيث تعتبر علاجا فعالا للتخلص من اضطرابات النوم ماعدا الارق وذلك لانها تحتوى على نسبة عالية جدا من عنصر الماغنسيوم الذى يلعب دور مهم فى التخفيف من التوتر العصبى كما يزيد من إفراز هرمون السيروتونين الذي يساعد على الاسترخاء .
تحمى من الإصابة بسرطان الدم ولعل هذه الخاصية لم تنتشر بعد ويوجد هناك دراسات وأبحاث علمية اثبتت ان جوزة الطيب لها استخدامات مهمة فى مهاجمة الخلايا السرطانية .
تعمل على تنظيم ضغط الدم والدورة الدموية لاحتوائها على عنصر البوتاسيوم الذي يحفز الأوعية الدموية على الاسترخاء وتساعد ايضا التقليل من ضغط الدم وتنشيط الدورة الدموية كما انها تسهل عملية امتصاص العناصر الغذائية .

ماهي اضرار جوزة الطيب

على الرغم من الفوائد الكثيرة التى تحتوى عليها إلا أن هناك بعض الدراسات التى أكدت أن لها بعض الأضرار واكدت ايضا ان تناولها بإفراط يتسبب في التسمم العرضي وحرقة في المعدة مثل : الدوار , الهلوسة , الخدران , التقيؤ .
ومن أضرارها أيضا

عدم انتظام خفقان القلب .
تليف الكبد .
تشنج الجسم .
وممكن استخدامها فى الكثير من العلاجات ومن خصائصها الطبية فى العلاج حيث انها تعتبر من المواد المنشطة لطرد الرياح وتخفيف آلام الانتفاخ .
يدخل زيت جوزة الطيب في صناعة المراهم التى تعمل على علاج الروماتيزم .
تعتبر منبه جنسي قوي ولكن يتم التحذير من إدمانها نظرا لأنه قد تؤدى الى الضعف الدائم .
يمكن استخدامها كمطهر ومعقم للمعدة .
ويمكن استخدامها لتعطير الحلويات الجافة وبعض المشروبات و صناعة معجون الأسنان والعطور .
هناك استعمالات غذائية لا تضاف جوزة الطيب الى الطعام إلا ان تكون مبشورة ومن المفضل عدم استخدامها إلا عند برشها لكى تحافظ على نكهتها ورائحتها ويجب حفظها بعناية وتستخدم فى عدة اطباق منها عمل الصلصات واشهر الصلصات هى : صلصة البشاميل , والحساء الكريمى وتتم إضافتها إلى السبانخ , بالبطاطس والبروكلي والملفوف الأبيض واليقطين , الجبنة , الكريمة والمقالى وخاصة مع أطباق الكاري والتى انتشرت بشكل كبير فى الهند .

ما حكمها في الطعام وهل هى حلال ام حرام .

هناك اختلاف فى الاراء وسبب هذا الاختلاف لم يرد نص أو حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم فأهل العلم قالوا إن جوزة الطيب حرام لأن استعمالها لا يجوز للإنسان أن يستخدمها والسبب فى ذلك لان عندما يستعملها الإنسان بكثرة فإنها تسكر لذلك قالوا أن كثيرها يسكر فقليله حرام .
وهناك اراء اخرى قالوا أن يجوز استخدامها إذا اختلطت بغيرها لازالة نجاستها فيجوز استعمالها .
ومنهم من قال ان استعمال الكثير منها لا يجوز استعمال القليل منها يجوز لأن استعمال الكثير منها يسبب ضعف الجسد وهذا راى اخر .
وهنا لابد من الوقف حتى نستطيع الوصول الى اجابة فهناك اجماع على انها حرام وهناك قلة قالوا أن يجوز انها تستخدم بكميات صغيرة والافضل عدم استعمالها للخروج من الخلاف على هذا الرأي وقد أفتت دار الإفتاء المصرية أن يجوز استعمال القليل منها فلا بأس عليك والله اعلى واعلم . فندعو الله عزوجل (ان يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه واجعلنا من الذي اهتدوا بهدى الرسول صلى الله عليه وسلم ).

 

.