الأونروا

بحسب المتحدث باسم الأونروا في قطاع غزة، قصفت إسرائيل منطقة كانت مصنفة بأنها آمنة

بحسب المتحدث باسم الأونروا في قطاع غزة، قصفت إسرائيل منطقة كانت مصنفة بأنها “آمنة”.

 

وقال الدكتور عدنان أبو حسنة، المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” في غزة، إن عدد الضحايا والجرحى في رفح نتيجة القصف الإسرائيلي قد يفوق 100 شخص.

 

القصف الإسرائيلي استهدف منطقة قريبة من مخازن تابعة لنا وكانت مكتظة بالنازحين. أعداد القتلى والجرحى في رفح قد تتجاوز 100 شخص. وعلى الرغم من حديث إسرائيل عن وجود عناصر حماس، إلا أن ذلك لا يبرر القصف على رفح. إسرائيل قصفت منطقة كانت مصنفة على أنها “آمنة”. وكانت المنطقة تحتوي على أعداد كبيرة من الخيام البلاستيكية، مما أدى إلى حدوث حرائق كبيرة.

 

حديث إسرائيل عن وجود مطلوبين من حماس في المنطقة المستهدفة لا يبرر قتل هذا العدد الكبير من النازحين الفلسطينيين. وعلى الرغم من أن الحرائق تمت السيطرة عليها تقريباً، إلا أن المنطقة تعرضت لدمار هائل.

 

أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة باسم المتحدث الأونروا ليلاً يوم الأحد مقتل 30 شخصًا على الأقل وإصابة عشرات آخرين جراء القصف الإسرائيلي الذي استهدف مركزًا للنازحين قرب مدينة رفح في أقصى جنوب غزة. وأفاد الدفاع المدني في غزة بأن الغارات الإسرائيلية أدت إلى مقتل 50 شخصًا على الأقل في المنطقة التي نزح إليها حوالي 100 ألف شخص، وفقًا لتصريحاتهم. ووفقًا لبيان صادر عن الجيش الإسرائيلي في نفس اليوم، فقد نفذوا ضربة دقيقة على مجمع تابع لحركة (حماس) في مدينة رفح.

 

بينما أشار بيان الجيش إلى أنه تم قصف مجمع لحماس في رفح، مؤكدًا أن المستهدفين كانوا إرهابيين مهمين في الحركة، وأن الضربة جاءت استنادًا إلى معلومات استخباراتية دقيقة. أوضح البيان أن الضربة تمت بالقذائف الدقيقة وفقًا للقانون الدولي، مع اعتبارها أهدافًا مشروعة. وفي الختام، أكد الجيش الإسرائيلي على أنه على دراية بالأنباء التي تحدثت عن وقوع حريق وإصابات بين المدنيين جراء الضربة، موضحًا أن الحادثة تحت المراجعة.