اهمية العمل في حياة الفرد

اهمية العمل في حياة الفرد

ما هي اهمية العمل في حياة الفرد؟ أكثر مسببات فشل الأمة هي البطالة ، حيث تكون سبب اساسي في فساد الأمة وعدم الشعور بالمسؤولية اتجاه اي امر بالحياة لذلك تظهر اهمية العمل في حياة الفرد سواء حياته العملية أو حياته الاجتماعية ، حيث أن العمل له دور أساسي في تنظيم حياة الفرد وتغيير الامور السلبية في شخصيته لما له من آثار خفية وأخرى ظاهرية على شخصية الفرد .

وأكثر من يشعر ذلك الاختلاف في شخصية الفرد الذي لديه عمل ومسئولية عن الشخص الذي ليس لديه أي إحساس بالمسئولية اتجاه عملا ما ، هم اكثر الاشخاص قربا للفرد كالزوجة والأبناء او الاصحاب والاهل والاقارب . وفي مقالنا هذا سنوضح كل ما نريد أن نعلمه عن اهمية العمل في حياة الفرد من خلال النقاط التالية .

 

ما المقصود بالعمل

 

العمل هو امر ما يقوم به الشخص لكسب المال مقابل العمل الذي قام به الفرد ليحقق أهدافه الحياتية وسد احتياجاته واحتياجات أسرته المادية ، وليس ذلك فقط حيث ان العمل ايضا له مقابل معنوي في كسب الخبرة في أي عمل يلتحق به الفرد أيا كان مستوى هذا العمل كما يكتسب الفرد ايضا حنكة التعامل مع العالم الخارجي عن طريق التعامل اليومي مع الأشخاص سواء داخل دائرة العمل الذي يقوم به ام خارجها ، بالتالي له مكاسب مادية واخرى مكاسب معنوية .

 

ما هي اهمية العمل في حياة الفرد

 

حياة الفرد مليئة بالأمور التي لا تسير جيدا الا في حالة التحاق الفرد بعمل،الفرد عندما يلتحق بعمل يحقق أهدافه ويكون لديه ثقة بالنفس حيث أن العمل ركن أساسي في تكوين شخصية الفرد .

من اهمية العمل في حياة الفرد في حال ان كان ذكر ، يستطيع أن يعتمد على نفسه في تكوين نفسه ماديا لكي يستطيع ان يقوم بعملية شراء ما يكفيه من امور اساسية بحياته في الحقيقة لا غنى عنها في حياة الفرد الاجتماعية وايضا العملية
الفرد العامل او من لديه مهنة ما ، ويقوم هذا الفرد بالقيام بعمله مقابل مبلغ مادي هذا الفرد لا يكون عبء على أحد .

حيث يكون فردا حرا مسئول اتجاه نفسه ومن يرعاهم في سد احتياجاتهم دون الاعتماد على أحد أو انتظار من يسدد احتياجاته .
من اهمية العمل في حياة الفرد ايضا انها تساهم كثيرا في بناء شخصيته حيث ينتقل من الحياة الدراسية إلى الحياة العملية مما يساعده كثيرا في اختلاف رؤيته عن المجتمع الخارجي وكيفية التعامل معه .

يؤثر العمل على الفرد تأثير ايجابي في حياته الاجتماعية حيث انه عن طريق العمل يستطيع أن يلبي احتياجات أسرته وبالتالي يقلل ذلك من فرص حدوث المشاكل الاسرية .

تختلف نظرة الابناء لابيهم في حال كان شخص عامل أم لا ، وذلك لأن تبنى أيضا شخصية الأطفال من ما يحيط بهم في المجتمع الأسري لديهم ، وذلك لأن الأبناء في حال انهم يروا ابيهم يستيقظ يوميا للذهاب للعمل والالتزام بمواعيد الدوام وذلك لما لديه من مسئولية على عاتقه ، بالتالي يبني ذلك في الأطفال الشعور بالمسئولية والالتزام بالمواعيد بحياتهم وهذا الأمر يفيدهم كثيرا بعد ذلك في حياتهم العملية .

من اهمية العمل في حياة الفرد ايضا في حال كان هذا الفرد انثى أو أم ولديها أطفال انها تستطيع ان تساعد زوجها في توفير اعباء الحياة لأطفالها ومنزلها ، كما أن العمل ايضا يؤثر في شخصيتها حيث يمدها بالاحساس المسئولية أكثر تجاه اطفالها واسرتها وزوجها وارتباطها بهم اكثر لكونها تريد دائما مساندة زوجها في أعباء الحياة التي قد تكون اثقل من عاتق زوجها .

وبالتالي لا يستطيع الزوج بمفرده أن يقوم بتلبية هذه الاعباء الحياتية بمفردة ، وبمساندة الزوجه لزوجها في توفير أعباء الحياة يعمل ذلك على تحقيق الاستقرار الأسري وارتباط الأبوين أكثر لمشاركتهم الإحساس بالمسئولية .

من اهمية العمل في حياة الفرد احساسه دائما بالشغف من الالتحاق بعمل افضل ليحقق مكاسب علمية وعملية وايضا مادية أكثر ،حيث دائما ما يكون الفرد طموح ويرغب دائما في الحصول على ما هو افضل .

 

ما هي شروط النجاح في العمل

في الحقيقة لابد من الاخذ بالحسبان بعض الأمور ليحصل الفرد على النجاح في العمل وليكون انسان مميز لا بد من اتباع الشروط التالية .

في الحقيقة لكي تظهر الاجابة بدقة على ما هي اهمية العمل في حياة الفرد لابد من أن يكون الفرد قبل التحاقه بأي عمل ، ان يكون على درايه ما هي ميوله العمليه وايضا ما هي قدراته الجسمانية حيث تختلف طبيعة كل عمل عن الآخر .

فليس من الشرط أن يعمل الفرد في تخصص دراسته حيث ان كثير من الأسماء الناجحة المعروفة نجد أن حياتها الدراسية كانت في تخصص غير تخصص حياتهم العملية وهذا يدل على أن الإنسان لابد من ان يجتهد دائما بحياته ويطور من نفسه ويدرس بمجالات كثيرة حتى يكون شخص مثقف بأكثر من مجال ، ولا ييأس في حال إذا لم يلتحق بعمل مشابه لتخصص دراسته ، حيث قد يظهر الانسان موهبته وينجح و يبتكر ويطور من نفسه في مجال اكثر ما يعطي ويبتكر في مجال آخر .

 

حيث ان لكي يوصل الانسان الى النجاح لا بد من أن يجتهد ويبذل مجهود اثناء القيام بعمله ، وهنا المقصود ليس شرط بذل مجهود جسماني فقط بل ايضا المقصود هو بذل مجهود فكري وعلمي حيث لابد من أن يطور الإنسان من نفسه ويحافظ على دائرة علاقاته في حياته العمليه محاولا بذلك أن يستفيد من هذه العلاقات في مجالات عمله .

 

ذكرنا سابقا ان من اهمية الفرد في العمل انه يعطيه الثقة بنفسه وهنا الثقة أيضا تكون من ضمن شروط نجاح الفرد في العمل حيث إن الثقة بالنفس تساعد الفرد في التفكير دائما بطريقة ايجابية حيث ان الثقة أيضا تبني فيه روح التحدي بأنه قادر على أن يقوم بأي عمل يعرض عليه حتى لو في ذلك العمل مخاطرة أو به مشقة تفوق طاقته .

ايضا من شروط نجاح العمل أن لا يقارن الفرد نفسه بآخر ، مما قد يؤدي ذلك الى الفشل حيث بذلك المقارنة يضيع كثير من الوقت وفوات كثير من الفرص الإيجابية التي قد تنفعه في التقدم والنجاح في عمله .

يأتي النجاح دائما في حال التعاون مع الاشخاص الاخرين في العمل ، لذلك لا بد من القضاء على فكرة الانانية في العمل حيث روح المشاركة دائما تعمل على التطوير دائما والابتكار وذلك لمشاركة الأفكار مع الزملاء بالعمل وكل شخص يقدم في العمل من حيث خبرته وتجاربه السابقة بالعمل بالتالي غالبا ما ينجح العمل الجماعي الذي لا ينتمي للعمل الاناني حيث يسود بالنهاية الى الفشل.

من اهمية العمل في حياة الفرد انه في حال نجاح العمل الذي التحق به سيؤدي ذلك إلى نجاح الأمة والمجتمع بأجمعه حيث أن كل فرد يحاول في التطوير من نفسه بالتالي يؤدي إلى تقدم المجتمعات .