المملكة العربية السعودية

وقّعت المملكة العربية السعودية 16 اتفاقية خلال مؤتمر مستقبل الطيران لعام 2024

في المملكة العربية السعودية ، حيث أُقيم مؤتمر مستقبل الطيران 2024 بتنظيم من الهيئة العامة للطيران المدني، خلال الفترة من 20 إلى 22 مايو الجاري، تحت شعار “تعزيز الاتصالات العالمية”. اختُتمت فعالياته يوم الأربعاء الماضي في الرياض، حيث تم توقيع 102 اتفاقية ومذكرة تفاهم وصفقة، بما في ذلك 16 اتفاقية ومذكرة تفاهم وسجلات مباحثات لصالح المملكة.

 

باهتمام شديد، أشاد معالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، الأستاذ عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج، بالدعم الكبير الذي قدّمه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لقطاع الطيران المدني في المملكة العربية السعودية. وأكد بشدة أن مؤتمر هذا العام حقق أرقاماً قياسية في عدة مجالات، بما في ذلك عدد الحضور ونوعية المشاركين والجلسات وورش العمل، بالإضافة إلى الصفقات المبرمة. وأثنى أيضًا على مشاركة أكثر من 8500 خبير وقائد في قطاع الطيران العالمي، وذلك بحضور رفيع المستوى من 31 وزيرًا و77 قائدًا لهيئات الطيران المدني في 130 دولة.

 

في إطار مؤتمرالمملكة العربية السعودية قام معالي وزير النقل والخدمات اللوجستية، الذي يشغل أيضًا رئاسة مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، بتوقيع عدة اتفاقيات تعاون وسجلات مباحثات مع عدة دول، منها جمهورية موزمبيق وجمهورية كيبريباتي ومملكة اسوانيني ومملكة كمبوديا، بهدف تطوير منظومة النقل الجوي وتعزيز دور المملكة كمركز لوجستي عالمي. تأتي هذه الخطوة ضمن رؤية المملكة 2030، التي تسعى إلى تعزيز التطور والاستدامة في جميع المجالات.

 

معالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني قام كذلك بتوقيع مذكرات تفاهم في مجال خدمات النقل الجوي مع عدة دول، منها جمهورية بروناي دار السلام، ودولة غرينادا، وجمهوريات مالاوي، وليتوانيا، والسلفادور، وأوزباكستان، ورومانيا. وتهدف هذه المذكرات إلى تعزيز التعاون وتجسيد الشراكة الإستراتيجية في تطوير مستقبل وأساليب النقل الجوي الحديثة، وذلك وفقًا للأنظمة والقوانين والتعليمات المعمول بها في البلدان المشاركة. بالإضافة إلى ذلك، قام معاليه بتوقيع مذكرة تعاون مع لجنة الطيران المدني لأمريكا اللاتينية (LACAC)، بهدف تطوير التعاون في مجال الطيران المدني.

 

في إطار هذه الجهود تم تعزيز التعاون حيث قام معالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني في المملكة العربية السعودية بتوقيع مذكرات تفاهم مع عدة جهات حكومية، بما في ذلك شركة “علِم” لتعزيز الابتكار وتطوير رأس المال البشري، والهيئة العامة للمساحة والمعلومات الجيومكانية لاستخدام المعلومات الجيومكانية في تطبيقات المجال الجوي المتقدّمة، بالإضافة إلى صندوق البيئة للتعاون في مجال أنشطة رفع الوعي البيئي وتعزيز الممارسات الصديقة للبيئة ودعم البحث والابتكار من أجل تحقيق الاستدامة البيئية.