العشرة المبشرين بالجنة

العشرة المبشرين بالجنة

من هم العشرة المبشرين بالجنة؟ العشرة المبشرين بالجنة هم شخصيات تاريخية مهمة في الإسلام، حيث يعتبروا من الصحابة المقربين للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وكانوا من بين أهم الرجال في تاريخ الإسلام وهم : أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وطلحة بن عبيد الله، والزبير بن العوام، وسعد بن أبي وقاص، وعبد الرحمن بن عوف، وسعيد بن زيد، وأبو عبيدة عامر بن الجراح.
تم ذكر هؤلاء الأشخاص في حديث صحيح رواه الترمذي وغيره من الكتب الإسلامية القديمة، مما يؤكد مكانتها البارزة في التاريخ الإسلامي.

من بين العشرة المبشرون، هناك اثنان من بني عبد مناف: عثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، واثنان من بني تيم بن مرة: أبو بكر، وطلحة بن عبيد الله،واثنان من بني عدي: عمر بن الخطاب، وسعيد بن زيد، واثنان من بني زهرة: عبد الرحمن بن عوف، وسعد بن مالك. ويوجد شخص واحد من بني أسد: الزبير بن العوام الأسدي، وواحد من بني عامر: أبو عبيدة عامر بن الجراح العامري.

تتميز شخصيات العشرة المبشرون بأخلاقهم النبيلة ومساهمتهم الكبيرة في نشر الإسلام وتوجيه المسلمين بعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم. ويعتبرون جميعاً من الخلفاء الراشدين، وقد فضلوا على ترتيب خلافتهم حسب الأهمية والتأثير في تاريخ الإسلام.

ألقاب العشرة المبشرين بالجنة

العشرة المبشرون بالجنة هم عشرة من الصحابة الكرام رضوان الله عليهم جميعا، وهم الذين بُشرت لهم بالجنة من قبل الرسول صلى الله عليه وسلم هؤلاء الصحابة العشرة هم أعلى نسبة من الفضل والمكانة بين صحابة الرسول، وهم الأفضل والأكثر خيرة.

إن الله تعالى وعد هؤلاء الصحابة الكرام بدخول الجنة، وهم يعدون من أهل الجنة المحتومين، فمنهم أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، والأحداث الباقيين الذين تحدث عنهم النبي بالرضا والمنح والإعجاب بهم.

إن ورد في السنة النبوية الشريفة العديد من الأحاديث والآثار التي تتحدث عن فضل هؤلاء الصحابة العشرة وفضائلهم العظيمة إن قدرهم عظيم في قلوب المسلمين وفي تراث الإسلام، وهم قدوة للمسلمين في طاعة الله ورسوله وفي السعي نحو الجنة ورضا الله تعالى.

أبو بكر الصديق رضي الله أحد العشرة المبشرين بالجنة عنه كان رجلاً يلقب بالصديق وهو أحد أبرز الصحابة، وهو ابن أبي قحافة التيمي القرشي من أشراف قريش، وقد كان خليفة رسول الله عليه الصلاة والسلام وأقرب أصدقاء الرسول عليه السلام قبل الإسلام وبعده، ولا يمكننا نسيان أنه أيضاً والد السيدة عائشة أم المؤمنين.

عمر بن الخطاب رضي الله عنه، الذي لقب بالفاروق، كان من الصحابة الكرام الذين كرمهم الله بالإسلام وأعزك به، كان خليفة أبي بكر الصديق، وهو من أشراف قريش وكانت شوكته قوية في دعم الإسلام والمسلمين.

عثمان بن عفان رضي الله عنه كان يلقب بذي النورين لأنه تزوج اثنتين من بنات الرسول عليه الصلاة والسلام، وكان يصرف الكثير من ماله لنصرة الإسلام وخدمة المسلمين. كان من الأثرياء والكرماء، وكان شديد الحياء حتى اشتهر بالحياء الشديد الذي جعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول إن الملائكة تستحي منه.

علي بن أبي طالب رضي الله عنه، واحد من العشرة المبشرين بالجنة وهو ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم، كان من أوائل المسلمين ولم يسجد لصنم قط. كان أول فدائيٍ في الإسلام حيث أفدى الرسول بنفسه وماله لحمايته، وقد تولى الخلافة بعد وفاة عثمان بن عفان.

الزبير بن العوام رضي الله عنه كان فارساً شجاعاً ومن الصحابة المخلصين، وقد اشتهر بلقب طلحة الخير الذي منحه إياه الرسول صلى الله عليه وسلم، كان يشهد جميع الوقائع الهامة في تاريخ الإسلام.

عبد الرّحمن بن عَوف كان من الأوائل الذين دخلوا الإسلام على يد أبي بكر الصديق، حيث كان ثرياً وجواداً وكريماً وتعرض للتعذيب في سبيل الدعوة الإسلامية وعند وفاته تبرع بمبالغ كبيرة لأمهات المؤمنين وأقربائه.

سعد بن أبي وقاص كان من أوائل الذين أعلنوا إسلامهم وذلك عندما كان في عمر السابعة عشرة، وشارك سعد في قيادة الجيش خلال معركة القادسية حيث حقق المسلمون النصر على الفرس، بعد ذلك هاجر إلى المدينة المنورة حيث شارك في العديد من الغزوات مثل غزوة بدر وغزوة أحد.

أبو عبيدة عامر بن الجراح، فقد كان أمين الأمة وكان من الصحابة الذين أسلموا في بداية الدعوة الإسلاميةحيث  عينه الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه لقيادة الجيوش الإسلامية، وقد برزت شجاعته وبذله في سبيل الله في كثير من الغزوات.

سعيد بن زيد بن عمرو القرشي، فكان يعتبر من الصحابة الأوائل الذين أسلموا. كان زوج أخت عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان يتحاشى إظهار إسلامه لعمر خوفاً منه ولكن عندما علم عمر بإسلامه، اسلم عمر أيضاً بعد أن سمع تلاوة من سورة طه وأدرك قوة وحقيقة الإيمان.

أول من توفى من العشرة المبشرين بالجنة

  • أول من توفى أبو بكر الصديق وقد كان من أوائل من صدق النبي محمد صلى الله عليه وسلم ورسالته، وكان أول من آمن من الرجال.
  • وبفضل إيمانه وقوته في الدين، أطلق عليه اسم “صديق هذه الامة” إنه كان أحد أفضل الصحابة وأفضل الناس من أمة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
  • لقد ترك أبو بكر الصديق رضي الله عنه إرثًا عظيمًا من الإيمان والتقوى، وكان قدوة للمسلمين في جميع العصور، إنه رمز للصدق والإخلاص، وقد ظلت ذكراه حية في قلوب المسلمين حتى يومنا هذا.

العشرة المبشرين بالجنة من النساء

مريم بنت عمران

مريم بنت عمران، أم المسيح عليه السلام، كانت مختارة ومطهرة من قبل الله سبحانه وتعالى،حيث وصفها النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأنها صديقة وقال عنها: «خير نسائها مريم وخير نسائها خديجة .

أم المؤمنين خديجة بنت خويلد

خديجة بنت خويلد، زوجة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأم الأولاد الذين عدا إبراهيم، وكانت أول من آمنت بالنبي من الرجال والنساء وظلت معه صابرة خلال مواجهتهما لتكذيب قريش وتوفيت بعد الحصار في شعب أبي طالب.

فاطمة الزهراء

فاطمة الزهراء، بنت النبي محمد صلى الله عليه وسلم من زوجته خديجة بنت خويلد. وقد قال لها النبي: «أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة أو نساء المؤمنين».

أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر من العشرة المبشرين بالجنة من النساء

عائشة بنت أبي بكر، زوجة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وكانت أحب زوجاته إليه، برأها الله تعالى في القرآن الكريم من حادثة الإفك ،وكانت عالمة فصيحة بليغة، وتوفي النبي صلى الله عليه وسلم بين يديها.

آسية زوجة فرعون

آسية بنت مزاحم، زوجة فرعون الطاغية وضرب الله مثلاً للمؤمنين بقصتها وقوة إيمانها، ودعا إليها في القرآن الكريم.

فاطمة بنت أسد

فاطمة بنت أسد، زوجة عم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وكانت كأم له منذ صغره. أسلمت وهاجرت إلى المدينة المنورة حيث دُفنت في مقبرة البقيع وقال النبي خلال دفنها: «وإن جبريل أخبرني عن ربي أنها من أهل الجنة وأمر بالصلاة عليها سبعون ألف ملك».

أم حرام بنت ملحان

أم حرام، الشهيدة والراكبة البحر، التي وجبت لها الجنة كما قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهي جزء من أول جيش من أمته الذي غزو البحر.

أم عمارة نسيبة بنت كعب المازنية

كانت من النساء النبيلات اللواتي شاركن في معركة أحد إلى جانب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته وفي لحظة من القتال، وجه النبي صلى الله عليه وسلم كلمات من الدعاء لهم، قائلاً: “رحمكم الله أهل البيت” فعبرت أم عمارة عن رغبتها في مرافقة النبي في الجنة، فرد النبي بدعائه قائلاً: “اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة. وبلا مبالاة لما قد يصيبها في الدنيا، أعربت أم عمارة عن رضاها وقبولها لما قدَّر الله لها.

أم رومان بنت عامر

من العشرة المبشرين بالجنة من النساء وهي زوجة أبي بكر الصديق وأم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر.

أم أيمن بركة بنت ثعلبة

الحاضنة العطوفة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ومربيته الحنونة وكانت زوجة الصحابي زيد بن حارثة وأم أسامة بن زيد، وبينما كانت تلك النساء الثلاث يشكِّلن جزءًا من حياة النبي، أثنى عليهن النبي بشدة فقد ورثها النبي صلى الله عليه وسلم من أمها، ثم أعتقها، لتبقى معه طول حياته وأوصى النبي بزواج من يتمنى الدخول إلى الجنة بزواج من أم أيمن.

وفى النهاية بشرت العديد من النساء بالجنة بأنهن أمهات المؤمنين، وهن زوجات النبي صلى الله عليه وسلم، ومن بين هؤلاء النساء الفاضلات الربيع بنت معوذ، و سمية بنت خياط، كبشة بنت رافع، و الفريعة بنت مالك، وأم المنذر سلمى بنت قيس، وأسماء بنت أبي بكر، وأم سليم بنت ملحان، أم ورقة الأنصارية، وأسماء بنت زيد، وأم هشام بنت حارثة، والمرأة السوداء التي كانت تقم المسجد.

إنهن نموذج للأخلاق الحميدة والقيم الإسلامية العظيمة التي علمنا النبي صلى الله عليه وسلم تتمتع هؤلاء النساء بقدر عال من الإيمان والصبر والتضحية، وكانت علاقتهم بالنبي صلى الله عليه وسلم نموذجاً للحب والاحترام والوفاء.

وختاما يجب أن نستلهم من حياة العشرة المبشرين بالجنة من النساء الصالحات العديد من الدروس والعبر، ونسعى جاهدين لتطبيق قيمهن في حياتنا اليومية إنهن قدوات مثالية للنساء المسلمات في كل العصور، ونسأل الله أن يجعلنا ممن يتبعن خطاهن الصالحة.