العاهل السعودي

العاهل السعودي يأمر باستضافة ألف حاج من أسر ضحايا غزة

أصدر العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز آل سعود خادم الحرمين الشريفين أمره باستضافة 1000 حاج من أهالي قطاع غزة المتضررين والمصابين.

 

في مبادرة بعنوان “استضافة حجاج ذوي الشهداء والمصابين من أهالي قطاع غزة”، تم تخصيص فرصة استثنائية لأداء مناسك الحج لهذا العام، حيث بلغ إجمالي عدد المستضافين من دولة فلسطين 2000 حاج، ضمن برنامج ضيوف  العاهل السعودي خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي يشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

 

وبهذه المناسبة، عبر وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، عن شكره وتقديره للملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء، على هذه اللفتة الملكية الكريمة، التي تعكس حرصهما وعنايتهما المستمرة بالشعب الفلسطيني الشقيق، وتجسد الدعم اللامحدود الذي تقدمه قيادة المملكة للقضية الفلسطينية على كافة الأصعدة، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية.

 

عند وصول ضيوف الرحمن لأداء فريضة الحج، قررت السعودية إبعاد 300 ألف شخص من مكة بسبب عدم حملهم تصاريح الحج. وأكد المتحدث أن هذه الاستضافة الاستثنائية تأتي كبلسم وتخفيف لمعاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، مشيرًا إلى أن هذه اللفتة الإنسانية ليست غريبة على المملكة، فقد وقفت جنبًا إلى جنب مع الشعب الفلسطيني منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز، وصولًا إلى العهد الحالي لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، الذين يولون اهتمامًا خاصًا بقضايا الأمة الإسلامية عامة والقضية الفلسطينية بشكل خاص. وأكد أن هذه اللفتة الإنسانية هي امتداد لمساعي المملكة وحرصها الدائم على نصرة الأشقاء في فلسطين.

 

أوضح أيضًا أن الوزارة قد قامت بالتحضير لاستقبال ضيوف العاهل السعودي خادم الحرمين الشريفين من ذوي الشهداء والمصابين في فلسطين، وأعدت خطة لذلك من خلال عدة لجان مختصة برعاية ضيوف خادم الحرمين الشريفين، بهدف تمكينهم من أداء الحج بكل يسر وسهولة.