الصلح بين المتخاصمين 

الصلح بين المتخاصمين 

ماهو الصلح بين المتخاصمين ؟ ما أجمل في هذه الدنيا من عمل الخير ، الذي حثنا عليه الدين الإسلامي ، و ياسيما لو كان هذا الخير هو الصلح بين متخاصمين حيث هذا الأمر له لذة بعد اتمام الصلح وراحة بال تعود على من قام بهذا الفعل الصالح ، التسامح غالبا هو ما يؤدي إلى الصلح.

حيث ان التسامح هو من شيم الصالحين المتقين ، وغالبا ما يكون مبادرة الصلح تأتي من المقربين للأطراف المتخاصمين ، فهنا في حال البدء في الصلح بين متخاصمين تتحقق تطبيق سنة رسول الله ، أو بين الجيران وبعضها وأبناء الجيران مع بعضها ، أينما وجد الصلح حلت البركة بين الأطراف ، فعلى جميع الأطراف في حالة وجود ؤ التالية ، سنحيطكم علما بكل ما يخص الصلح بين متخاصمين .

 

ما المقصود بين الصلح بين المتخاصمين

من أفضل العبادات التي يقوم بها المسلم هي الصلح بين المتخاصمين ، ولكن في الحقيقه لابد من اتباع خطوات اثناء البدء في مبادرة صلح بين اثنين وهي كالاتي .

على من يقوم بالصلح بين المتخاصمين أن لا ينتظر حتى تهدأ شدة النزاع بين طرفي العلاقة ، لذلك لا بد من يقوم بالصلح بين المتخاصمين أن يبدأ مباشرة في اتخاذ خطوات الصلح .

يجب على من يقوم بالصلح أن يذكر دائما محاسن كل طرف للآخر ويظل يمدح فيه ولا يذكر الا كل شئ جميل ،على من يقوم بالصلح أن يعقد النية دائما أن النية خالصة لله وحده .

في الحقيقة على المصلح أن يكون حيادي وليس منحاز لأحد الأطراف عن الآخر،يجوز للمصلح بين طرفين أن يذكر أشياء غير حقيقية تخص أطراف النزاع ، حتى لو اضطر للكذب وقول غير الحقيقة ليلطف بين طرفي الخصام .

الصلح بين المتخاصمين يحتاج الى الصبر ، فعند اختيار من يقوم بالصلح بين الأطراف لا بد أن يكون هذا الشخص يتحلى بالصبر والقدرة على حل المشاكل وايضا لابد من يكون لديه حنكة التصرف وقدرة التعامل مع كافة أنواع الأشخاص للوصول إلى حل في النهاية .

ايضا يجب على من يقوم بالصلح أن يكون على قدر من الدين وفي قلبه إيمان ، وأن يستشهد دائما بأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم حتى تحيطهم الرحمة وتنزل عليهم السكينة و المودة ويصل بهم الأمر للصلح وهذا ما يريد أن يصل له من يقوم بالصلح بين طرفين .

 

تحديد أسس للصلح بين الطرفين

على من يقوم بدور المصلح بين الطرفين أن يأخذ في الاعتبار بعض الأسس التي لابد أن يسير عليها ليحقق ما يريد الوصول إليه وهو الصلح بين الطرفين و سنوضح ما هي الأسس في النقاط الآتية .

 

لابد من وجود ذكاء بالتصرف

يجب على من يقدم على الصلح بين طرفين أن يتسم بالذكاء وأن يكون لديه الجرأة والذكاء وحنكة التعامل مع الأطراف المتنازعة حيث أن أغلب الأطراف تكون شديدة الغضب وقد يصل الأمر الى التعامل بالعنف الجسدي وقول او استخدام الفاظ خارجة ، بالتالي يجب على من يقوم بالصلح بين طرفيين أن يكون لديه طريقة ذكية للتعامل مع جميع الفئات سواء كانت هادئة ام عنيفة وداخلها غضب كبير .

 

القدرة على مواجهة الأطراف

على من يزعم بالصلح بين متخاصمين ان يكون انسان قوي وكلمته واحدة ولديه قدرة على المواجهة في حال إذا أراد أن يستشهد بأمر ما قد حدث ، ولا يشعر بأي تردد في أن يوجهه للأطراف أي سؤال يخص الخصام أو غير ذلك من أسئلة تخص الاطراف حيث أنه لا يوجه السؤال بسبب الفضول ولكن يوجه السؤال لان اجابته ستفيدة في معرفة ايجاد طريقة جيدة للصلح مع محاولة عدم العودة للخصام مرة اخرى .

 

الاحساس بغضب أطراف الخصام 

عندما يروي الأطراف سبب الخصام ، يجب على المصلح بينهم أن يضع نفسه مكانهم حتى يقدر ما هو حجم المشكلة ، وبذلك يعلى الاحساس بأسباب النزاع والخصام ، مما يؤدي الى مساعدة من يقوم بالإصلاح بين المتخاصمين في إيجاد حلول جذرية للمشكلة .

 

استخدام حيلة الاطمئنان للأطراف 

على من يقوم بمبادرة صلح بين الطرفين المتخاصمين أن يشعر دائما أطراف النزاع بالاطمئنان وأن يشعرهم دائما بأنه يتفهم وجهة نظرهم ، ودائما يبلغهم الأقوال الآتية : نعم انت على حق ، انا اتفهم وجهة نظرك وهكذا من مصطلحات الاطمئنان حتى يشعر أطراف الخصام بالاطمئنان من ناحية هذا الرجل المصلح بينهم ، مما يجعلهم يقوموا بسرد ما حدث بكل شفافية دون الشعور من خوف الإفصاح عن أي شيء حدث تسبب في ذلك النزاع .

 

الوصول لحل لهذا الخصام بطريقة موضوعية أكثر 

كل طرف من طرفي الخصام ، يعتقد أنه على حق وان الطرف الآخر هو المذنب دون الإحساس بالطرف الآخر ومدى غضبه وعدم النظر لحقوقه ، بالتالي على من يقوم بالصلح بين المتخاصمين أن يكون شخص موضوعي بمعنى أن يضع في رأسه أنه لابد من ايجاد حل مناسب يرضي جميع الأطراف ولا يصدق الاشياء الغير واقعية التي قد يسرد عليه بعض الاطراف وان يميل الى الموضوعية اكثر من الأشياء الخيالية للايصال لحل يرضيع الأطراف وهذا ما يأمل الى ان يصل اليه كل من وم بالإصلاح بين المتخاصمين .

 

انصاف الاطراف دائما 

في حال إذا كان من يقوم بمصالحة المتخاصمين قريب أحد الأطراف يجب عليه أن لا ينحاز لأحد الأطراف عن الآخر ، وأن يبتعد كل البعد عن الأنانية في اتخاذ قراره لإيجاد حل بدون الانحياز لاحد دون الاخر ، لذلك لابد من إيجاد حلا إيجابيا يرضي الطرفين دون الجور على حق أحد طرفي الخصام ، وهذا من شيم القائمين على الصلح بين المتخاصمين ، وهي النزاهة في اتخاذ طريقة الصلح .

 

ما هو فضل الصلح بين المتخاصمين

قال الله سبحانه وتعالى عن فضل الإصلاح بين المتخاصمين
(وَلَا تَجْعَلُوا اللهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )

كما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اخبرنا ان من يقوم بالإصلاح بين متخاصمين أفضل من صيام وصلاة التطوع والصدقة .
فهذا فضل عظيم يحرص الكثير من المسلمين صيام ايام تطوع وايضا الصلاة التطوعية لكسب حسنات اكثر وايضا دائما يحرصون على إخراج الصدقات للفقراء فهذا كله بمثابة الإصلاح بين المتخاصمين .

 

ما هي الفوائد من الصلح بين المتخاصمين

  • تعلم التسامح والمغفرة والحرص على شعور الآخرين.

 

  • مجتمع متقدم دون مشاحنات قد ئؤدي إلى ارتكاب الجرائم.

 

  • القضاء على الضغينة والكراهية والنميمة التي لا يأتي من ورائها إلا كسب السيئات وفقط الحسنات وهذا أمر منبوذ.

 

  • عدم الإحساس بتأنيب الضمير والمصالحة مع النفس وعدم الدخول في حالة اكتئاب.

 

  • تعلم الاطفال والابناء أهمية التسامح والمغفرة بين المتخاصمين .